رئيس «الكناس»، رضا تير:

البنوك مطالبة بالخروج للأسواق واستقطاب المتعاملين

سهام بوعموشة

دعا الخبراء في ندوة حول دور الصيرفة الإسلامية في التنمية الاقتصادية نظمها المجلس الإسلامي الأعلى، أمس، البنوك لتحسيس المواطن بخدمات وخصوصية الصيرفة الإسلامية وتثبيت أسسه في المجتمع، مشددين على تحضير البيئة السليمة لإنجاح نظام الصيرفة الإسلامية خدمة للمجتمع والتنمية الاقتصادية على المدى الطويل.
تطرق رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي رضا تير إلى مشاكل التي يعاني منها نظام الصيرفة الإسلامية وعلى رأسها مشكل التسويق، قائلا:» يجب أن تكون البنوك جدية في عملها وتخرج للواقع وللأسواق وتستهدف شرائح محددة من المتعاملين الاقتصاديين والعائلات»، موضحا أن البنك الإسلامي قضية فكر وكيفية تطبيقه على أسس صحيحة وليست قضية تمويل أو تجهيزات، مشيرا إلى أن الجزائريين كانوا السباقين لفكر الصيرفة الإسلامية.
وأضاف أن البنك الإسلامي له دوافع إجتماعية ومنتجاته قريبة من المواطن تتعلق بمشاريع وبعيدة عن الربا، كما أن خصوصية البنك الإسلامي انه بنك مشاريع يختلف عن البنك العادي وقد جاء لتغطية نقائص النظام الرأسمالي المتوحش.
وطالب تير البنوك الخاصة والعمومية بترقية الصيرفة الإسلامية والنزول للميدان لتحسيس المواطن بطبيعة هذا النظام، وأهمية المالية الإسلامية بأدوات علمية، والتوجه نحو المناطق التي يتواجد بها الكتلة المالية كالحميز، العلمة وبريكة لغرض جلب تلك الأموال وإقناعهم للدخول في هذا النظام، مشيرا إلى أن نمو الصناعة الإسلامية تحكمها التكلفة وأنه إذا تمكنت البنوك من تخفيض هذه التكلفة تدريجيا ستجلب الزبائن وهذا هو الهدف.
في المقابل أبرز رئيس الكناس أهمية التعاونيات التي تساهم في استقطاب الأموال خارج الحلقة الشرعية عكس القروض التي تنخر الإقتصاد الوطني ولا تساهم في دفع العجلة الاقتصادية، قائلا:» لحسن حظ الجزائر هناك قانون منذ 2007 لتعاونيات الادخار والقرض لكنه غير مفعل «، مطالبا بتشجيع كل ما هو إدخار وتعاونيات.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18386

العدد18386

الأربعاء 21 أكتوير 2020
العدد18385

العدد18385

الثلاثاء 20 أكتوير 2020
العدد18384

العدد18384

الإثنين 19 أكتوير 2020
العدد18383

العدد18383

الأحد 18 أكتوير 2020