في زيارة لدار العجزة بباب الزوار رفقة أعضاء من الحكومة

مسلم تشدد على ضرورة ترسيخ القيم الإنسانية في دور المسنين

 بدوي: الدولة وفرت «إمكانيات ضخمة» للتكفل بهذه الشريحة
شدّدت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، مونية مسلم، أول أمس، بالجزائر العاصمة على ضرورة ترسيخ القيم الإنسانية في دور المسنين والفئات الهشة، مشيرة إلى أن تغييرات كثيرة مسّت مسؤولي عدد من هذه المراكز لعدم احترامهم للقيم الإنسانية اتجاه هذه الفئات.
أضافت مسلم خلال زيارة قادتها رفقة وزير الداخلية والجماعات المحلية، نور الدين بدوي،  ووزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، سيد احمد فروخي والوزيرة المنتدبة المكلفة بالصناعة التقليدية عائشة تقابو و والي الجزائر عبد القادر زوخ إلى مركز المسنين بباب الزوار بمناسبة عيد الأضحى المبارك أن «أنسنة مراكز التضامن الوطني التي تهتم بالفئات الهشة من المجتمع أضحى أمرا ضروريا».
وبعد توجهيها تهاني العيد بمعية الوفد الوزاري المرافق لها لمقيمي مركز المسنين بباب الزوار الذين حضروا كذلك نحر أضاحي العيد، كشفت مسلم عن  «تغييرات كثيرة مست مسؤولي بعض المؤسسات و المراكز التابعة لوزارة التضامن الوطني والتي تضم الفئات الهشة من المجتمع على غرار المسنين والنساء المعنفات والطفولة المسعفة والمعاقين بسبب عدم احترام بعض مسؤولي هذه الدور للقيم التضامنية والأخلاقية الواجب التحلي بها عند التعامل مع هذه الفئات».
وقالت أنها قامت مؤخرا»بتنحية مدير مركز المسنين لباب الزوار بسبب عدم احترامه لهذه القيم واستبداله بمدير آخر يحسن معاملة مقيمي هذا المركز»، مضيفة أنها «ستستمر بصفة دؤوبة في مراقبة مثل هذه المراكز (عن طريق زيارات مفاجئة) في كامل التراب الوطني من أجل ضمان المعاملة الحسنة للمقيمين فيها».
وذكرت في ذات الإطار أن» الدولة الجزائرية على غرار الدول الكبرى سنت عدة قوانين لحماية هذه الفئات الهشة من المجتمع على غرار قانون حماية المسنين و قانون حماية المعاقين و قانون حماية الطفولة و قانون حماية المرأة و ترقيتها».
من جهته وبعد سماعه لانشغالات المقيمين بمركز المسنين بباب الزوار الذي يضم 135 نزيل، أكد وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي على ضرورة التحلي بقيم التضامن لاسيما مع هذه الفئات الهشة من المجتمع، لافتا إلى أن الدولة الجزائرية وفرت «إمكانيات ضخمة» للتكفل بهذه الشريحة من المجتمع.
و أشار بدوي في نفس السياق إلى أن «الاهتمام بهذه الفئات الهشة يقع كذلك على عاتق كل فرد من المجتمع ابتداء من الأسرة».  و رغم فرحة العيد إلا أن بعض مقيمي دور المسنين بباب الزوار عبروا عن رغبتهم في قضاء يوم العيد مع ذويهم و بين أسرهم الذين يشتاقون إليهم فيما عبر البعض الآخر عن فرحتهم الكبيرة بالزيارات العديدة التي يقوم بها بعض مسؤولي قطاعات الدولة لهم بمناسبة الأعياد الدينية للإستماع و التكفل بإنشغالاتهم.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18188

العدد18188

الجمعة 28 فيفري 2020
العدد18187

العدد18187

الأربعاء 26 فيفري 2020
العدد18186

العدد18186

الثلاثاء 25 فيفري 2020
العدد18185

العدد18185

الإثنين 24 فيفري 2020