أمام انتشار النفايات في الوسط البحري

ندوة إعلامية لتحسيس الصيادين بالخطر

سعيد. ب

كيف يمكن للصيادين المساهمة في حماية البيئة البحرية في وقت يتسّع فيه نطاق التلوث، إلى درجة أن شباك الصيد غالبا ما يحمل معه كميات من النفايات الجزئية بما يعادل أو أكثر ما يتمّ صيده من السمك؟.
هذا السؤال يشكّل محور ندوة إعلامية موضوعها «الصياد المسؤول» يحتضنها مقر مديرية الصيد البحري لولاية الجزائر يوم الخميس 2 ماي 2019، لتحسيس الصيادين وتوعيتهم حول دورهم في حماية البيئة البحرية بكل مواقعها الطبيعية والاصطناعية من خطر النفايات التي لم يعد البحر يحتملها خاصة بالنسبة لتأثيرها على موارد الصيد.
وأوضحت المكلفة بالإعلام بذات المديرية قوريش إيمان في اتصال هاتفي أن هذا اللقاء يكتسي طابعا جهويا بمشاركة المهنيين والمعنيين من ولايات العاصمة، بومرداس وتيبازة، لتبادل التجارب وتأسيس ثقافة ترتكز على مفهوم توسيع المشاركة من أجل مورد بحري مستدام.
اللقاء كما أشارت إليه يجري بالتعاون مع جمعية «هوم» التي تنشط في إطار البيئة البحرية، ويعرف كما هو مبرمج إلقاء محاضرات في الاختصاص ينشطها، إلى جانب رئيسة الجمعية، مختص من المعهد العالي للصيد البحري يتناول النفايات الجزئية التي تتعلّق بشباك الصيد من حيث التعامل معها ومعالجتها.
كما يشارك ممثل عن مؤسسة «نتكوم» يتناول عملية الفرز للنفايات التي لا تقتصر على تلك التي يفرزها المجتمع في الأحياء والمدن، وإنما وهو جد هام تلك التي يلفظها البحر بل وكم هي كثيرة تلك التي تبقى عالقة في أعماقه مشكلة تهديدا للثروة البحرية خاصة السمكية.
ويمكن للصيادين خلال القيام بعملهم أن يساهموا بقوة في الرفع من وتيرة تخليص الفضاءات البحرية السطحية وحتى العميقة من كميات لا يمكن حصرها لنفايات بمختلف الأحجام يتسبّب الإنسان بالدرجة الأولى في إلقائها في البحر سواء عن جهل أو عمدا دون إدراك انعكاسات ذلك على مستقبل الوسط البحري، وبالأخص بالنسبة لنشاط الصيد البحري كمورد اقتصادي له وزنه في تنمية الحياة الاجتماعية للسكان وتأمين غذاء كم هو مفيد للإنسان.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18005

العدد 18005

الإثنين 22 جويلية 2019
العدد 18004

العدد 18004

الأحد 21 جويلية 2019
العدد 18003

العدد 18003

السبت 20 جويلية 2019
العدد 18002

العدد 18002

السبت 20 جويلية 2019