مجموعة “سوبريك” للبناء تهتمّ بالمحافظة على البيئة

توقيع شراكة مع الكوريّين في 17 ماي الجاري تتعلّق بالطّاقات المتجدّدة

سلوى روابحية

الخبرة الطّويلة لشركة الإنجاز في البناء “سوبريك” جعلتها توسّع نشاطها عبر العديد من مناطق الوطن، فضلا على اعتبارها واحدة من المؤسسات الاقتصادية التابعة للقطاع الخاص التي احتلت مكانة هامة ليس فقط محليا وإنما خارجيا من خلال بحثها عن شراكة أجنبية في ذات القطاع. واستطاعت أن تبرم العديد من الاتفاقيات ولكن أبرزها تلك التي ستتم في غضون الأيام القادمة مع شركاء كوريّين لإنشاء مصنع لتركيب الألواح الشمسية، وهو الاختصاص الآخر الذي فضّلت الشّركة الاستثمار فيه لما له من أهمية خاصة في إطار الطاقات المتجددة و البناء.
من المقرر أن يتم في 17 ماي الجاري التوقيع على اتفاقية شراكة بين الشريك الوطني الخاص “سوبريك” وشريك أجنبي من كوريا الجنوبية قصد إقامة مصنع لتركيب الألواح الشمسية في ولاية الشلف بعد مفاوضات دامت أكثر من ستة أشهر مثلما أعلن عنه المدير العام السيد حاج العربي بن عبد الله، الذي أوضح أنّ الشّراكة التي ستدوم لمدة خمس سنوات من المقرر أن يسفر عنها تسويق المنتجات المحلية في الخارج بنسبة 30 في المائة وفق الشرط الذي تضمّنه العقد المتضمن لإقامة المصنع،وذلك بدءا من نهاية 2015 على اعتبار أن الإنتاج سوف لن يستهلك كلية في الجزائر، فضلا على الرغبة في اقتحام الأسواق الخارجية خاصة وأن منتوج المؤسسة الوطنية بصفة عامة قد حاز على شهادة المطابقة من حيث النوعية من الاتحاد الأوروبي، وسوف يشمل الإنتاج بالإضافة إلى اللوحات الشمسية، الأعمدة والبطاريات الكهربائية.
الشركة الوطنية “سوبريك” التي تم إنشاؤها في سنة 1983 المتحصلة على شهادة المطابق للنوعية إيزو 9001 في سنة 2008، توظّف حاليا حوالي 420 عاملا وتعدّ الشركة الأم بعد إنشاء كل من فرع «بلاكو” للتوزيع في سنة 2000 و«ألينير” في سنة 2006 وأخرى تم إنشاؤها حديثا أي منذ سنة لاستغلال حقلي الجيبس الذي تم شراؤه في كل من عين الدفلى وغليزان، ومشاريع أخرى في الأفق سترى النور قريبا مثل مشروع مصنع لإنتاج الجبس يوجد حاليا في طور الإنشاء، وسيكون عمليا في نهاية 2015 أو بداية 2016 على أكثر تقدير، حسب ما أكّده المدير العام الذي يضيف أنّ الشركة تسعى إلى تطوير المنتوجات المرتبطة بأشغال البناء بكل تصنيفاته، وكل ما يتعلق بالتهيئة الداخلية والخارجية للبنايات، وكذا إقامة التجهيزات الخاصة بالموانئ وأنجزت مشاريع كبرى شملت فنادق ومستشفيات مدنية وعسكرية، وهيئات رسمية على غرار المقر الجديد لوزارة المالية وبنك السلام ومقر الصندوق الوطني للادخار في الشراقة بالعاصمةوجامعة الشلف، وغيرها من المشاريع التي تكفّلت المجموعة الخاصة من إنجازها في سوق شديد المنافسة.
وإذا كان فرع “بلاكو” يتكفّل بتوزيع كل المنتجات الخاصة بالتهيئة الداخلية والخارجية والإضاءة العمومية في كل من خنشلة وباتنة، فإنّ فرع “ألينير” خصّص لتلبية الاحتياجات الوطنية الحالية والمستقبلية في كل ما له علاقة بالطّاقات المتجدّدة، وتطوير التكنولوجيا بوسائل وتقنيات فعالة واقتصادية، والأكثر من هذا حسب الأهداف المعلن عنها من طرف الشركة الاستفادة من الطاقة الطبيعية غير المكلفة والصديقة للبيئة في إطار التنمية المستدامة المعتمدة على إرساء أسس الاقتصاد الأخضر.
ولهذا الغرض، تمّ منذ سنتين إنشاء مدرسة للتكوين في الطاقة الشمسية معتمدة من طرف الدولة مقرها الشلف، هي الأولى من نوعها في الجزائر حسب نفس المتحدث تقدّم خدمات وتكوين في إطار الصيانة، وذلك ضمن شراكة مع الألمان في شكل دورات تدريبية قصيرة المدى يستفيد منها عمال وإطارات، وحتى مدراء مؤسسات وشركات. وتندرج هذه العملية في إطار مسعى مجموعة “سوبريك” للمساهمة في المحافظة على البيئة وتعميمها،واختيار المواد والمنتجات التي لها علاقة مباشرة مع صحة الانسان والبيئة على العموم.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18118

العدد18118

السبت 07 ديسمبر 2019
العدد18117

العدد18117

الجمعة 06 ديسمبر 2019
العدد 18116

العدد 18116

الأربعاء 04 ديسمبر 2019
العدد18115

العدد18115

الثلاثاء 03 ديسمبر 2019