الراحل احسن بن يونس

دافع باستماتة عن القطاع العام

سعيد بن عياد

التحق احسن بن يونس الرئيس الأسبق للاتحاد الوطني للمقاولين العموميين unep بجوار ربه حيث ووري الثرى يوم الجمعة الماضي بالعالية بحضور جمع غفير يتقدمه زملاؤه في عالم الاقتصاد.
المرحوم ترك سجلا حافلا من النضال، حيث شارك في صفوف فيديرالة جبهة التحرير بفرنسا وتولى عدة مسؤوليات بعد الاستقلال أبرزها في قطاع الجلود والنسيج.
كان واحد من المدافعين الصريحين عن القطاع الاقتصادي العام وحماية المؤسسة العمومية الى درجة الاختلاف مع أقرب الناس إليه حول هذا الموضوع، فلا يهادن ولا يفاوض. وحتى في اثناء الفترة الصعبة التي مرت بها البلاد حافظ الراحل على نفس الخط متمسكا بقناعة راسخة بمكانة القطاع العمومي في مواصلة بناء الاقتصاد الوطني.
مارس مهامه كاملة داخل المجلس الوطني والاقتصادي مترئسا لجنة العمل والشؤون الاجتماعية كما ترأس الاتحاد الوطني للمقاولين العموميين بعد وفاة رئيسه الأول بن منصور وواصل مسيرته إلى أن خلفه مصطفى مرزوق الذي حضر جنازة الفقيد رفقة علي سليماني امين عام الاتحاد سابقا وبلاق محمد وبن قايد علي عبد الحميد الذي صرّح لنا في شهادة عن الرجل بأن المرحوم كان رجل مواقف، بحيث يحترم المسيرين العموميين الملتزمين بخدمة الاقتصاد. ويحتفظ له بموقف شجاع لما دافع عنه في مرحلة كان يقود فيها مؤسسة عمومية حيث يقول «لما بقيت لوحدي أواجه محيطا صعبا وضغوطات من جهات مختلفة بما فيها بعض الوسائل الاعلامية التي حاولت النيل مني لم يقبل دفاعي عن تلك المؤسسة العمومية كان احسن بن يونس إلى جانبي، حيث أثار القضية في اجتماع للثلاثية رافضا أن يتعرض مسير عمومي لمؤامرة تستهدف مؤسسة تابعة للدولة».
 وأضاف يقول «بصفته رئيسا لاتحاد المقاولين العموميين كنت أضعه في صورة الموقف فكان مثالا للثقة غير مكترث للمترددين دون أن يخشى محيط صعب ومتداخل، حاول البعض استغلال ذلك الظرف للاستحواذ على القطاع العام وتحطيمه «فقد رحل ولا يزال القطاع العام يواصل رسالته في بناء الجزائر والرفع من مستوى رفاهية الشعب الجزائري.

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18161

العدد18161

الإثنين 27 جانفي 2020
العدد18160

العدد18160

الأحد 26 جانفي 2020
العدد18159

العدد18159

السبت 25 جانفي 2020
العدد18158

العدد18158

الجمعة 24 جانفي 2020