مفــاوضات جنيــف .. أمل السـلام السوري

س / ناصر

 

يعلق السوريون آمالا كبيرة على لقاء جنيف لإحلال السلام بسوريا واستتباب الأمن بغية إعادة بناء سوريا جديدة موحدة دون إقصاء بعد أن أنهكتها الحرب الأهلية المدعمة إقليميا ودوليا منذ أكثر من خمس سنوات والتي أتت على قدرات البلد وأفقدت ربع مليون سوري حياتهم وهجرت نصف سكانها مع تخوف من فشل المفاوضات قبل بدايتها للاختلاف الحاد حول نقاط جدول الأعمال.
لقد أحدثت السنوات الخمس دمارا هائلا في البنى التحتية السورية وألحقت أضرارا جسيمة بكل القطاعات ما يؤكد للسوريين أن لا تغيير نحو الأحسن في الأفق يأتي عن طريق العنف وقوة السلاح والتدخلات الأجنبية حيث انتشرت الأمية والمجاعة والمرض أوساط الفئات الشعبية في الكثير من المحافظات والمدن وأصبح البلد على شفى حفرة من الانهيار وسكانه يعيشون التشرد داخل الوطن وخارجه.
كما أدرك السوريون أن لا حل لمشاكلهم الداخلية إلا بالحوار البناء السوري/ السوري  بعيدا عن الأنانية والمصلحة الضيقة وحب الذات ووضع مصلحة الوطن فوق كل اعتبار دون الأخذ بالتدخلات الخارجية.
استمرار الهدنة انتصار للحل السياسي
إن استمرار وقف إطلاق النار منذ 27 فيفري المنصرم مثل اختيارا واضحا للجميع (حكومة ومعارضة سورية وأطراف إقليمية ) من أجل التوصل إلى حل سياسي خاصة في ظل صمود الهدنة وفق التوافق الروسي الأمريكي لوضع الحل السياسي على السكة ووضع حد للقتال وتحسين الأوضاع الإنسانية التي هدرت لسنوات رغم بعض الاختراقات التي تحدث بين الحين والآخر .
ويبقى أمل السلام قائما
تمثل تصريحات المبعوث الأممي إلى سوريا بارقة أمل بعد صمود الهدنة المصحوب بضغط الراعيين الروسي/ الأمريكي لاستئناف المفاوضات السورية /السورية في جنيف والتي تستمر إلى غاية الـ 24 مارس الجاري، مذكرا بأن الانتخابات الرئاسية في سوريا ستجرى خلال 18 شهرا وهو التصريح الذي لم يستصغه المعلم معتبرا الانتخابات شأن داخلي، وجدد دي ميستورا التأكيد على توافق دولي على أهمية الالتزام بالجداول التي تضمنها قرار مجلس الأمن 2254 .
وعبر دي ميستورا عن أمله في أن تتشكل حكومة انتقالية في سوريا خلال الجولة الأولى من المفاوضات الحالية بجنيف ، معتبرا وقف إطلاق النار غير مرتبط بمدة زمنية محددة مشيرا إلى أنه لا بديل لحل الأزمة السورية في حال فشل المفاوضات وأن لا خطة «ب» كما روج لها من قبل، لكنه عاد من جديد يوم الاثنين ليقول في ندوة صحفية بضرورة العودة لمجلس الأمن مؤكدا أن الخيار الثاني سيكون العودة للقتال مبينا أن هذه الحرب ستكون أسوأ من سابقتها.
غير أن السوريين بحاجة ماسة لاستمرار وقف إطلاق النار كونه يوفر وقت أكثر وإمكانيات لفرص التسوية السياسية.
فرص عالية لنجاح المفاوضات
اعتبر المبعوث الأممي لسوريا دي ميستورا أن فرص نجاح مفاوضات جنيف هذه المرة عالية أكثر من سابقاتها وذلك راجع لأسباب ثلاث:
ـ وقف إطلاق النار وتوزيع المساعدات الإنسانية
ـ اتفاق مجلس الأمن الدولي بالإجماع حول وقف إطلاق النار وإجراء محادثات موسعة
ـ بحث مجموعة الاتصال التي تضم 18 دولة الحل السياسي بدل مناقشة الحرب.
وما ساعد على دعم فرص إنجاح المفاوضات القرار الحكيم الذي اتخذته قيادتا الجيشين السوري والروسي المتمثل في تخفيض تواجد القوات العسكرية الروسية من الأراضي السورية بما يتناسب مع التطورات وهذا بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها القوات السورية والروسية في الحرب على الإرهاب بالإضافة إلى اتساع رقعة المصالحات المحلية وفرار أعداد كبيرة من الارهابيين.
وقد قال بوتين الذي أمر بسحب الجزء الأعظم من قواته أن ذلك يشكل إشارة جيدة لكافة أطراف الصراع في سوريا وسيهىء الظروف لانطلاق عملية سلام حقيقية وهو موقف حكيم لا شك أنه سيعزز بورصة موسكو في المجتمع الدولي.
نقاط الخلاف
أكد المبعوث الأممي أن لقاءاته مع وفدي الحكومة السورية والمعارضة يوم الأحد كانت لقاءات مجاملة وأنه لم يتم الاتفاق على جدول الأعمال بعد ، وكانت قد وردت تصريحات وتصريحات مضادة ساعات قبل انطلاق وفود المفاوضات السورية إلى جنيف السويسرية حول جدول الأعمال  ومساحات صلاحيات الأمم المتحدة ومواقف الأطراف القديمة الجديدة
فوزير الخارجية السوري وليد المعلم أكد أن لا نقاش عن مقام الرئاسة السورية وأن الأسد خط أحمر مضيفا أنه إذا كانت المعارضة تعتقد أنها قادمة لاستلام السلطة فهي واهمة .في حين اعتبر «منذر ماخوس» عضو هيئة الرياض أن قدوم المعارضة لجنيف لتشكيل هيئة انتقالية من دون الأسد ، ولا شك أن هذه التصريحات قد تعرقل المحادثات وقد تنسفها
وهناك خلاف أيضا بخصوص مفهوم المرحلة الانتقالية حيث اعتبرها المعلم انتقال من دستور قائم إلى دستور جديد ومن حكومة قائمة إلى حكومة فيها مشاركة مع الطرف الآخر
بعكس ما تراه المعارضة التي لا ترى فيها وجودا للأسد ، كما أن تصريحات الحكومة بتنظيم انتخابات برلمانية تعتبرها المعارضة إلغاء للمرحلة الانتقالية.
عراقيل
اعتبر مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا «دي ميستورا « مشاركة الأكراد السوريين في مفاوضات جنيف ضرورية مثل مشاركة المسيحيين والسنة الذين غالبا ما استبعدوا منها مثل العلويين والشيعة الذين يجب أن يكونوا هناك وهذا ماذهب إليه «لافروف» حين قال أن منع الأكراد من المشاركة في المفاوضات يهدد بتنامي النزاعات الانفصالية فهم مواطنون سوريون حاربوا الإرهاب وحرروا منطقة كوباني وهو مكلف من قبل مجلس الأمن لتوسيع المحادثات لأكبر شرائح المجتمع السوري غير أن تركيا لا يروقها ذلك معتقدة أن مشاركة الأكراد تهديد لأمنها القومي وهددت بنسف المحادثات في حال مشاركة الأكراد فيها .

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18293

العدد18293

الأربعاء 01 جويلية 2020
العدد18292

العدد18292

الثلاثاء 30 جوان 2020
العدد18291

العدد18291

الإثنين 29 جوان 2020
العدد18290

العدد18290

الأحد 28 جوان 2020