مــــــــان... يا زمان

سيد احمد بن عمارة..هيبة وفنيات في وسط الميدان

بقلم: حامد حمور

لعب سيد احمد بن عمارة بطريقة فريدة من نوعها في وسط الميدان، بإمكانيات فنية وبدنية خارقة للعادة الى جانب العزيمة التي كانت تظهر في أدائه خلال معظم المقابلات التي أجراها مع الأندية التي لعب لها في تسعينيات القرن الماضي.
وبفضل أدائه المميّز تمكّن سيد أحمد من الوصول الى المنتخب الوطني رغم المنافسة الشديدة التي كانت آنذاك في وسط الميدان بوجود لاعبين موهوبين كذلك.
سيد احمد بن عمارة من مواليد 9 جويلية 1973 بوهران، بدأ مشواره الرياضي بمدرسة جمعية وهران، أين تلقّى تكوينا في المستوى من الناحية التكتيكية التي كانت مكملة لموهبته فنيا، حيث تمّ صقلها بشكل موفق الى غاية بدايته مع فريق المدينة الجديدة في صنف الأكابر عام 1993 وعمره لا يتجاوز 20 سنة.
فقد حجز اللاعب الموهبة مكانه ضمن اللاعبين الأساسيين الى غاية عام 1996، حيث اختار تغيير الأجواء والذهاب الى نادي شباب قسنطينة الذي كان يسعى الى لعب الأدوار الأولى في البطولة بوجود في تعداده كل من بورحلي، ماتام، خياط...وكانت رؤيته موفقة رغم رفض مسيري جمعية وهران في أول الأمر السماح له بمغادرة الفريق، فقد تمكّن بن عمارة في موسمه الأول مع «السنافر» التتويج بلقب البطولة عام 1997. وعاد بن عمارة في عام 1997 الى وهران وأمضى لفريق المولودية المحلية التي حقق معها نتائج موفقة، حيث نال كأس الأندية العربية عام 1998، وتوّج كذلك بكأس الأندية العربية الممتازة في العام الموالي.
ومرة أخرى قرّر بن عمارة خوض تجربة جديدة في مواره و انتقل الى فريق شبيبة بجاية عام 1999، وقدّم خلال تواجده بهذا الفريق مقابلات في القمة وكان نشطا ومحركا للفريق، حيث مكث ببجاية لمدة 4 مواسم كاملة قبل أن يعود في عام 2003 الى فريقه الأول جمعية وهران التي لعب لها موسما واحدا ليعود الى شبيبة بجاية بخبرة أكبر ورؤية جيدة فوق الميدان، حيث لعب مجددا ضمن فريق الشبيبة من عام 2004 إلى 2007 قبل أن يقترح عليه مسيرو فريق جمعية وهران العودة الى النادي وتقديم خبرته للشبان، وكان ذلك في عام 2007. وبعد موسم وحيد تحوّل بن عمارة الى ترجي مستغانم التي لعب ضمن صفوفها الى غاية 2010 لينهي مشواره على مستوى الأندية في سن 37 عاما، الأمر الذي يؤكد الصرامة والتفاني في العمل الذي يميّز سيد أحمد بن عمارة.
وضمن الفريق الوطني تم استدعاء بن عمارة 17 مرة في الفترة ما بين 1996 و1998، حيث خاض مع «الخضر» نهائيات كأس إفريقيا للأمم عام 1998 ببوركينا فاسو، وشارك خلال هذه الدورة في مقابلتين.
وللاشارة، فإن سيد أحمد بن عمارة تحوّل بعد نهاية مواره كلاعب الى ميدان التدريب والتكوين لتقديم ما تعلمه طيلة مشواره الكروي الطويل للاعبين الشبان.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18977

العدد 18977

الأحد 02 أكتوير 2022
العدد 18976

العدد 18976

السبت 01 أكتوير 2022
العدد 18975

العدد 18975

الجمعة 30 سبتمبر 2022
العدد 18974

العدد 18974

الأربعاء 28 سبتمبر 2022