عبد النور حميسي لـ«الشعب»:

الجزائر صنعت الحدث.. وتمنيت تكريم بن ناصر ومبولحي

حـاوره: فؤاد بن طالب

احتضنت مدينة الغردقة المصرية الحفل التكريمي لأساطير كرة القدم الإفريقية رجالا ونساء بجوائز من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم «الكاف» والتي شهدت عدة مفاجآت، وأفرزت عدة معطيات تمثلت في فوز ماني بجائزة أفضل لاعب إفريقي 2019، والتي تنافس عليها نجوم الدوري الإنجليزي الممتاز يتقدمهم أسطورة الخضر رياض محرز واللاعب المتميز ماني السينغالي ومحمد صلاح المصري، غير أن الاختيار لهذه الجائزة كان لصالح ساديو ماني الفائز بالمرتبة الأولى، ومحمد صلاح بالمرتبة الثانية ورياض محرز في المرتبة الثالثة ما جعل بعض التقنيين الجزائريين وغيرهم غير مقتنعين بفوز ماني من بينهم عبد النور حميسي الذي سجلت «الشعب» معه هذا الحديث الحصري.

- الشعب «: ما تعليقك على الجوائز التي حققتها كرة القدم الجزائرية ؟
 «حميسي»: جد فخور بفوز بلدي بأربع جوائز قارية أمام عمالقة القارة السمراء واعتزازي هذا هو فوز الخضر كأفضل منتخب في القارة السمراء بلا منازع خلال سنة 2019، وهو الأمر الذي كان منتظرا على ضوء النتائج الباهرة على مدار السنة الماضية، إضافة إلى التتويج بالنجمة الثانية أي بلقب (الكان) هذا ما يعني أن رفاق محرز أثبتوا ميدانيا أنهم أهلا بالتتويج ولأول مرة في تاريخ الكرة الجزائرية التي تتوج بهذه الجائزة التي تعتبر عربون محبة وتقدير لـ 40 مليون جزائري.

- هل من إضافات لفتت انتباهك وأنت تتابع حفل التكريم ؟
 كتقني جزائري محب للكرة حتى النخاع، ما لفت انتباهي هو غياب بن ناصر الذي كان أحسن لاعب في الكان، كما  كان غياب مبولحي الذي كان هو الآخر كأحسن حارس أمر حيّر كل الجزائريين لأن كل الإحصائيات لصالح النخبة الوطنية في «الكان» من حيث التنظيم والانضباط وأمور عديدة جد إيجابية كانت في بين الخضر، ولذلك ما هي المعطيات التي استعملتها «الكاف» أو المشرفين على هذه الجوائز وطريقة الاختيار لهذا أو ذاك، نقول هذا وبكل روح رياضية.

- وماذا عن تكريم ماني وفوزه بجائزة أفضل لاعب إفريقي 2019؟
 لو نرجع قليلا إلى الوراء ونقيّم نتائج ساديو ماني ونتائج رياض محرز على مستوى البطولة الإنجليزية، سنجد فرقا شاسعا من حيث الفوز بالألقاب ولذلك، فإن سبب عدم فوز محرز بالدرجة الأولى هو مدربه غوارديولا الذي حرمه من المشاركة في المباريات الكبيرة والتي تستقطب الملايين حتى يبرز أكثر ونقول فهو إجحاف في حقّه.

- وماذا عن تتويج بلايلي؟
 أعتقد أن فوز بلايلي يوسف كأفضل لاعب ينشط في القارة السمراء لسنة 2019، كان منتظرا نظرا لقيمة هذا النجم في الكان الأخير القاهرة وما قدمه من إمكانيات بدنية وفنية وتهديف يعطيه الحق بأن يفوز بهذا اللقب القاري التاريخي في حياته وفي حياة الكرة الجزائرية.

-  كيف ترى تكريم بلماضي؟
 النهاية بالخواتم، بلماضي عرف كيف يكسب الرهان منذ اعتلائه العارضة الفنية للخضر، حيث وضع اللاعبين على السكة الحقيقية ولذلك فإنه يستحق أكثر من جائزة، إنما تتويجه بهذه الجائزة في تاريخ والكرة الجزائرية لها طعم خاص بالنسبة له ولنا كتقنيين وأنصار الخضر وهذا بعد تفوقه على السينغالي آليو سيسي والتونسي معين الشعباني ليتوج بذلك، لأنها سنة استثنائية عرفت تتويج الخضر باللقب القاري وهذا التتويج يحسب لبلماضي ورفاق محرز في 2019، وأكد بلماضي خلال التتويج أمام الحضور بالغردقة أنه فخور بما حققه في وقت وجيز مع الخضر والقادم أفضل خدمة للجزائر.

- وماذا عن هدف محرز في مرمى نيجيريا؟
 أعتقد أن هدف محرز هو الذي فرض نفسه، بأن يختار كأحسن هدف لهذا النجم الذي يبقى رمز المنتخب الوطني ومثالا في الأخلاق والانضباط واللعب الجميل، وهدفه هذا هو الذي وصل بالخضر إلى النهائي والذي سجّل على إثر مخالفة وعلى طريقة الكبار في الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع، ما وضع الجزائر في النهائي ولذلك فاختيار هدف رياض محرز كأحسن هدف كان مستحقا بلا منازع.

- في نظرك كيف كان الحفل؟
 الحفل كان رائعا من حيث التنظيم، خاصة وأن حضور كبار كرة القدم أعطى للحفل رونقا وجمالا، ونتمنى المزيد من النجاحات للكرة الجزائرية والتألق في المحطات القادمة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18217

العدد18217

الأربعاء 01 أفريل 2020
العدد18216

العدد18216

الثلاثاء 31 مارس 2020
العدد18215

العدد18215

الإثنين 30 مارس 2020
العدد18214

العدد18214

الأحد 29 مارس 2020