أكثر من 18 ألف مولود جديد بمعسكر

استعداد لإطلاق رزنامة التلقيح ضد الشلل

أم الخير.س

 

خطت الجزائر خطوات مهمة نحو تطوير المنظومة الصحية وتحسين الخدمات الطبية للمواطن في مشهد يعكسه الاهتمام بتوسيع شبكة مرافق العلاج والمؤسسات الاستشفائية عبر تراب الوطن.
 تماشيا مع مخططات التنمية والتشييد بالقطاع الصحي، تسارع المصالح الوصية إلى بذل جهود مضاعفة تساير المقاييس العالمية لمكافحة الأوبئة والأمراض والمستجدات الحديثة في طرق العلاج المتطورة، أحدها طرح وزارة الصحة مخطط وطني للوقاية ضد الأمراض والأوبئة ومكافحة العوامل المتسببة في الأمراض المزمنة والمتنقلة، يشمل إدخال أربع لقاحات جديدة ضمن رزنامة التلقيح المعمول به في الجزائر سيما التلقيح ضد الشلل.
وأفاد مدير الصحة بولاية معسكر، عبد الكريم محمد الحبيب، أنه في إطار التدابير الجديدة المتخذة من طرف وزارة الصحة لمكافحة الشلل لدى الأطفال والهادفة إلى تقليص المرض إلى صفر حالة والقضاء على انتشاره وضعت الوزارة برنامج جديد لرزنامة التطعيم يخص المواليد الجدد بداية من 24 أفريل من السنة الجارية كما يشمل أيضا المواليد قبل 15 سبتمبر من السنة المنقضية ، تماشيا مع توجيهات المنظمة العالمية للصحة للقضاء على الشلل لدى أطفال العالم ، موضحا أن الأمراض المزمنة والمتنقلة والأوبئة وفق الدائرة الوزارية للصحة والمستشفيات عرفت ارتفاعا محسوسا الأمر الذي استدعى القيام بمخطط استعجالي للتحكم في انتشار هذه الأمراض في وسط المجتمع.
وأكد محمد الحبيب، أن مصالح الصحة بمعسكر أعلنت عن وجود ثلاث حالات شلل «بوليو» في الأربعة الأشهر الأولى من السنة الجارية، وأن مصالحه شرعت في عملية الكشف المبكر عن الشلل بين المواليد الجدد والأطفال الأقل من 15 سنة بالاستعانة بالطب المدرسي والطب العلاجي في عملية الكشف المبكر، واعتبر المسؤول أن الكشف عن ثلاث حالات فقط يعتبر تقصيرا بالنظر إلى حجم الجهود التي يبذلها القطاع عموما لمكافحة الشلل والوقاية منه، لذلك يستوجب أن تكشف عملية الفحص والكشف المبكر على الأقل عن 10 حالات بين المواليد الجدد.  
كما تستعد مديرية الصحة والسكان بولاية معسكر لإطلاق رزنامة التلقيح ضد الشلل وفق المخطط الوطني الجديد، الذي يشمل لقاح الشلل عن طريق الحقن بتركيبة مزدوجة عوض التركيبة الثلاثية والتلقيح ضد المكورات الرئوية للتحكم أكثر بالفيروسات والوقاية منها، مشيرا إلى أن مصالحه اتخذت كافة الترتيبات المتمثلة في تكوين الأطباء والممرضين في مصالح الأمومة وكذا المكلفين بمتابعة العملية ومفتشي المراقبة لإنجاح العملية وإطلاقها في ظروف جيدة، كما استلمت مصالحه كمية اللقاحات اللازمة والكافية لعدد يقدر بـ18 ألف مولود جديد سجل في السنة الماضية، موضحا أن إدراج اللقاح ضد الشلل بتركيبته الجديدة جاء تبسيطا للرزنامة الوطنية للتطعيمات التي يوفرها معهد باستور.

 

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18053

العدد 18053

السبت 21 سبتمبر 2019
العدد 18052

العدد 18052

الجمعة 20 سبتمبر 2019
العدد 18051

العدد 18051

الأربعاء 18 سبتمبر 2019
العدد 18050

العدد 18050

الثلاثاء 17 سبتمبر 2019