دمّرت مجتمعات وأسر وفرّقت أحبّة

الإشاعة وخطرها وكيف عالجها الاسلام

 

بين الحين والآخر نسمع عن إشاعات تبث وتنشر وأكاذيب تبعث وترسل. هذه الإشاعات التي لها خطر عظيم وشر كبير. فكم دمرت من مجتمعات وهدمت من أسر، وفرقت بين أحبة.
كم أهدرت من أموال، وضيعت من أوقات. كم أحزنت من قلوب، وأولعت من أفئدة، وأورثت من حسرة. وإذا أردت أن تعلم عظيم شرها، فانظر في حادثة الإفك: كيف أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ مكث شهرا كاملا وهو مهموم محزون، لا وحي ينزل يبين له حقيقة الأمر، ولا يعرف عن أهل بيته إلا الطهر والعفاف. ولقد فتن كثير من المسلمين بنشر هذه الإشاعات وترديدها دون نظر في النتائج، ودون نظر في الشرور الناتجة عنها.
لقد عالج الإسلام قضية الإشاعة عن طريق ثلاث نقاط:
أ‌- النقطة الأولى: التثبت.
ب‌- النقطة الثانية: الناقل للإشاعة من الفاسقين.
ت‌- النقطة الثالثة: التفكر في عواقب الإشاعة.
وقبل البدء في تفصيل هذه النقاط لابد من التنبيه على لأمر مهم جدا، ألا وهو: أن الله سبحانه وتعالى جعل العلاج لقضية الإشاعة من خلال الناقلين لها من المؤمنين أنفسهم دون التركيز على مصدر الإشاعة، وذلك لأن مصدر الإشاعة قد يكون من أهل النفاق أومن الكفار أومن الأعداء، وهؤلاء لا حيلة معهم، فإن من دأبهم نشر الإشاعة لإضعاف المسلمين.
نعم قد ورد تحذير للمسلمين أن يكذبوا الكذبة ثم يبثوها (كما في حديث جابر بن سمرة عند البخاري).
لكن هذه الإشاعات ما كان لها أن تنتشر لو قابلها المؤمنون بالمنهج الرباني لتلقي الأخبار وتلقي الإشاعات.

وإليك تفصيل تلك النقاط:

أ - النقطة الأولى: التثبت:
يقول الله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا ...)، الحجرات:6 وفي قراءة أخرى  (فتثبتوا).
فأمر الله بالتبين والتثبت، لأنه لا يحل للمسلم أن يبث خبرا دون أن يكون متأكدا من صحته.

والتثبت له طرق كثيرة؛ فمنها:

أ- إرجاع الأمر لأهل الاختصاص:
يقول الله تعالى: (وإذا جاءهم أمر من الأمن أوالخوف أذاعوا به ولوردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم)، الأنعام قال الشيخ السعدي: (هذا تأديب من الله لعباده عن فعلهم غير اللائق، وأنه ينبغي لهم إذا جاءهم أمر من الأمور المهمة والمصالح العامة؛ ما يتعلق بسرور المؤمنين أو الخوف الذي فيه مصيبة عليهم أن يتثبتوا ولا يستعجلوا بإشاعة ذلك الخبر، بل يردونه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم؛ أهل الرأي والعلم والعقل الذين يعرفون المصالح وضدها.
فإن رأوا في إذاعته مصلحة ونشاطا للمؤمنين وسرورا لهم وتحرزا من أعدائهم: فعلوا ذلك.
فإن رأوا ليس من المصلحة أو فيه مصلحة ولكن مضرته تزيد على مصلحته لم يذيعوه) ـ فكم من إشاعة كان بالمكان تلافي شرها بسؤال أهل الاختصاص.
هذه الإشاعة الأخيرة التي انتشرت عن إدخال شمام به فيروس الايدز؛ ترى الواحد منا يرسل عشرات بل مئات الرسائل لهذه الإشاعات ولا يكلف نفسه أن يتصل على طبيب فيسأله: هل يمكن أن ينتقل هذا الفيروس به الطريقة؟ لوأرجعنا هذه الإشاعة لولاة الأمر عبر الجهات المختصة لوجدنا عندها العلم بحال تلك الإشاعة.
ب- التفكر في محتوى الإشاعة:
إن كثير من المسلمين لا يفكر في مضمون الإشاعة الذي قد يحمل في طياته كذب تلك الإشاعة، بل تراه يستسلم لها وينقاد لها وكأنها من المسلمات.
ولوأعطينا أنفسنا ولو للحظات في التفكر في تلك الإشاعات لما انتشرت إشاعة أبدا.
لقد بين الله حال المؤمنين الذين تكلموا في حادثة الإفك فقال سبحانه: (إذ تلقونه بألسنتكم وتقولون بأفواهكم ما ليس به علم)، [لنور].
انظر يا أخي:
(إذ تلقونه بألسنتكم) أنه من البديهي أن الإنسان يتلقى الأخبار بسمعه لا بلسانه، ولكن أولئك النفر من الصحابة لم يستعملوا التفكير، لم يمروا ذلك الخبر على عقولهم ليتدبرا فيه، بل قال الله عنهم أنهم يتلقون حادثة الإفك بألسنتهم ثم يتكلمون بها بأفواههم من شدة سرعتهم في نقل الخبر وعدم التفكر فيه.
ولوتفكر الصحابة قليلا لوجدوا أنه من أمحل المحال أن يكون في فراش أطهر الخلق شيء يعيبه، كيف يمكن أن تتهم زوجة أفضل البشرية الذي اصطفاه الله بتهمة الفاحشة؟ إن هذا لا يعقل أبدأ.
ب‌- النقطة الثانية: الناقل للإشاعة من الفاسقين
في الآية السابقة يقول الله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا ...)، فجعل الله من نقل الخبر دون تثبت من الفاسقين.
فمجرد نقل الأخبار دون التأكد من صحتها موجب للفسق؛ وذلك لأن هذه الأخبار ليس كلها صحيح، بل فيها الصحيح والكاذب، فكان من نقل كل خبر وأشاعه؛ داخل في نقل الكذب، لذا جعله الله من الفاسقين.
وقد صرح النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بذلك ففي صحيح مسلم: (كفى بالمرء كذبا أن يٍُحدّث بكل ما سمع).
فالمؤمن لابد له من الحذر في أن يكون عند الله من الفاسقين (الكاذبين).
وكفى - والله - بذلك كبيرة عظيمة من كبائر الذنوب.
فالعاقل يعلم أنه ليس كل ما يسمع يقال.
ولا كل ما يعلم يصلح للإشاعة والنشر.
بل قد يكون الخبر صحيحا ولكن لا مصلحة في نشره أبدا، كما مر معنا في كلام الشيخ السعدي.

ث‌- النقطة الثالثة: التفكر في عواقب الإشاعة
وعودة مرة ثالثة للآية السابقة في سورة الحجرات يقول الله تعالى: (أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين)،
هلا تفكرت في نتائج الإشاعة.
هلا تدبرت في عواقبها.
اعلم أخي:
إن كل خسارة، كل هم وغم أصاب أخاك المسلم، كل أموال أهدرت بسبب إشاعتك التي نشرتها أو ساعدت في نشرها فلك نصيب من الإثم فيها.
(فتصبحوا على ما فعلتم نادمين)،
ويظهر الندم في الدنيا لمن تفكر في عاقبة نشر الإشاعة، ويظهر في الآخرة للغافلين عندما يجدون الجبال من السيئات كتبت عليهم ( وتحسبونه هينا وهوعند الله عظيم ).

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018