في البدء تكون التّربيّة

هـوس بناتنا بالمسلسلات الكوريّة

مناصرية عبد الحكيم

 

 في بعض البلاد العربيّة، نساء يُطالبن بقانون يُجيز لهن الزّواج من الأجانب غير المسلمين.                                                                                                                       
 إنّ المجتمعات التي تعيش الضّياع وتفتقد لمن يُوجّهها الوجهة الصّحيحة السّليمة من علماء ونُخب صالحة ومُصلحة، كثيرًا ما يصطدم أفرادها بأنواع من المشاقّ والمتاعب يصعب تجاوزها، ولعلّ أخطرها الغزو الفكريّ للغرب الماجن المتهالك الذي تُوجّه سهامه المسمومة بشكل خاصّ نحو المجتمعات المسلمةاليوم، أكثر من أي وقت مضى، حتّى يُحوّل شبابها إلى قطعان مخدّرة وسامدة ومُستهلكة لكلّ أنواع القذارات الّتي تُنتجها مؤسساته الإعلاميّة الخبيثة.

وممّا ابتليت به أمّتنا في هذا الزّمن الهابط، بعد ما أصاب شبابها خواء روحيّ شديد، افتتانهم بكلّ ما هو آت من الغرب الكافر أو الشّرق المشرك حدّ الإدمان، ففي الأونة الأخيرة عمّت البلوى بهوس فتياتنا بالأفلام الكوريّة واليابانيّة حتّى صرن يتفاخرن بذلك ويتنافسن التّنافس الشّديد في تقليد الممثّلين والممثّلات والمغنّيين والمغنّيات، وهنّ يجهلن طبعا كامل الجهل حقيقة ما يحياه الكوريون واليابانيون والآسيويون بشكل عامّ من مشاكل نفسيّة مستعصية، وإن حاولوا تلميع صُورهم عبر وسائل الإعلام ووسائط التّواصل الاجتماعي، فيُظهرون شبابهم وشابّاتهم بتلك المظاهر الخارجيّة الجميلة الفاتنة، ويركّزون على حُسن التّعامل فيما بينهم وإبراز الأخلاق والتّفوق في العلم والأعمال، لكن في الجوهر والجانب الرّوحي يحيون الشّقاء والضّياع، وإحصائياتهم في عزوف شبابهم عن الزّواج والتّخلص من الأولياء في شيخوختهم وعيش الشّابات كما الشّباب في شققهن وحيدات، وفي خطر دائم والاكتئاب والانتحار شيء رهيب.
ففي 2014 فقط انتحر 25000 ياباني، أي بمعدّل 70 مُنتحرا يوميًّا. وتحتلّ اليابان المركز الثّالث في عدد المنتحرين بعد كوريا الجنوبيّة والمجر.
إنّ الأفلام الكورية والمسلسلات اليابانية فيها من الشّرك والخُرافات الشّيء الكبير، ولا يكاد يخلو فيلم أو مسلسل منها! ويظهر ذلك في عبادتهم لبوذا وتقديسهم له، إلى جانب استغاثتهم ودعائهم وتقرّبهم لغير الله كالقبور، وكذلك تصويرهم لملك الموت على شكل آدمي وتناسخ الأرواح الذي يؤمنون به، وإحراق الجثث والاحتفاظ برماد ذويهم إلى غير ذلك من الأمور التي لا يقرّها عقل سويّ ولا يقبلها  دين.                                                                        
إن مشاهدة هذه الأفلام والمسلسلات الّتي تعرض من الشّركيات الشّيء الكبير مُحرّم بذاته، إلى جانب أنّ الاستغراق في متابعة المشاهد التي يحرص المخرجون فيها على إظهار الممثّلة في منتهى الجمال والحسن والسّفور، وإظهار الممثّل على أنّه الأوسم والأذكى والأقوى والأشجع يؤدي إلى الإعجاب بهم، والافتتان بسلوكياتهم ومظاهرهم وعقائدهم، والإعجاب بهم يؤدي حتمًا إلى تقليدهم في الظاهر، ثمّ بعد ذلك يصل إلى التقليد في البواطن والعقائد - نسأل الله العافية والسّلامة -                                                     
فخطر  ذلك يتمّ بمراحل:
أولاً: المشاهدة والمتابعة لأجل التّسلية فقط.
ثانيا: التّقليد في الظّاهر.
ثالثا وأخيرًا: التّقليد في البواطن والعقائد وهو الشّرك الصّريح.
لذا حذّر الله سبحانه وتعالى من مجرّد التّقليد للمشركين، فقال تعالى: {ثمّ جعلناك على شريعة من الأمر فاتّبعها ولا تتّبع أهواء الذين لا يعلمون، إنّهم لن يُغنوا عنك من الله شيئا وإنّ الظّالمين بعضهم أولياء بعض والله وليُّ المتّقين} (سورة الجاثية).
فبيّن الله سبحانه أنّه جعل محمدًا - صلّى الله عليه وسلّم - على شريعة شرعها الله، وأمره باتّباعها، ونهاه عن اتّباع أهواء الذين لا يعلمون، وقد دخل في الذين لا يعلمون: كلّ من خالف شريعته. وأهواؤهم: هو ما يهوونه، وما عليه المشركون من هديهم الظّاهر، الذي هو من مُوجبات دينهم الظّاهر وتوابع ذلك. كما ذكر ذلك ابن تيمية في تفسيره للآية.
وجاء في الحديث المشهور في صحيح البخاري: «لتتّبعن سنن من كان قبلكم، شبرا بشبر وذراعا بذراع، حتىّ لو دخلوا جُحر ضبّ تبعتموهم»، قلنا: يا رسول الله، آليهود والنصارى؟ قال: «فمن»؟، وفي هذا الحديث ذمٌ لمن يتّبع المشركين..
وورد عن الأئمة الأربعة نصوص كثيرة تدلّ على تحريم التّشبّه بالكافرين، ومن أراد الاستزادة فليراجع (اقتضاء الصّراط المستقيم) لابن تيمية.
وقد ذكر الشّيخ الدكتور ناصر العقل في تعليقه على كتاب شيخ الإسلام اقتضاء الصّراط المستقيم كلام جميل في هذا، فقال: إذا حدث أن مسلمًا تشبّه بكافر في مظهره وعاداته وسلوكه ولغته أو شيء من ذلك، فإنّه لابدّ أن يورث بينهما شعورًا بالتّقارب والمودّة، وهذا ما شهد به الواقع فضلًا عن بيان الشّرع وموافقة العقل، وهو ما يسمى عند علماء النّفس بـ (اللاّ شعور).
إنّ الولاء والبراء أصلٌ من أصول العقيدة الإسلامية، قال تعالى في مُحكم كتابه: {يا أيّها الذين آمنوا لا تتّخذوا اليهود والنّصارى أولياء، بعضهم أولياء بعض ومن يتولّهم منكم فإنّه منهم إنّ الله لا يهدي القوم الظالمين}، فنهى الله سبحانه عن موالاة الكافرين، والمحبّة والمودّة من الموالاة لهم، وهو ما تمرّ به بعض بناتنا اللاّئي لا يتحرّجن حتى في إبداء إعجابهن بالممثل الياباني أو المغنّي الكوري أمام أوليائهن وأساتذتهن.                 
وكثير من بناتنا من تمرّ بالمرحلة الثّانية من الخطورة وهي الإعجاب والافتتان بهم، وقد سمعتهن مرارا يكلن المدح والثّناء عليهم..وليته يكون على قيم سامية و مُثل عظيمة..بل أغلب الثّناء يكون على أشكالهم وحركاتهم وتصرّفاتهم وحياتهم ومظاهرهم بل و حتّى سفههم و سذاجاتهم، ممّا يُورث النّفس انهزامية واحتقارًا للمسلمين..وانبهارًا وتعظيمًا للكافرين!
وأذكر أنّ إحدى المؤسسات في الجزائر العاصمة قامت في 2018 بتنظيم مهرجان الثّقافة الكوريّة بقصر الثّقافة، فسارع آلاف الفتيان والفتيات كي لا تفوتهم الفرصة، فغصّت بهم القاعة وكذا الطرق المؤدّية إليها طيلة أسبوع كامل، فلبسوا أزياءهم، واشتروا أدواتهم وأغراضهم وتشبّهوا بهم في افتتان وانبهار عجيبين.                                                          
ومن بناتنا من تمرّ بالمرحلة الثّالثة من الخطورة، وهي التّقليد في الظّاهر، فمنهن من تُحاول بجهد وجدّ تعلّم اللّغة اليابانية أو الكورية، بل وتفاخر زميلاتها بكلمات تعلّمتها نُطقًا وكتابة وتحلم بالذّهاب يومًا إلى هذا البلد أو ذاك أو حضور حفل مغن كوريّ معتوه أو لقاء ممثّلة يابانية ساذجة. وكثيرًا ما رأيت من تقلّدهم في مظاهرهم وقصّات شعورهم وحركاتهم وتصرفاتهم بل وحتى في طريقة المشي وحركات الأصابع عند التقاط الصّور.
إنّ إرخاء الحبل لبناتنا لمشاهدة هذه الأفلام والمسلسلات فيه مفاسد عظيمة؛ أوّلها: ارتكاب المحرّم في متابعة مثل هذه المشاهد التي تعرض شركيات كبيرة، محبّتهم ومودّتهم، تعظيم الكفار واحتقار المسلمين، الانسلاخ من الهوّية الإسلامية، الانحلال و الانحراف الأخلاقي...إلخ. فالمؤكّد أنّ هذه المشاهدة ليس فيها أيّ نفع أو فائدة، فالغرض منها هو التّسلية فقط، لكن عواقبها خفيّة و خطيرة.                           
إنّ مسؤولية الأولياء والمربّين والمربّيات والمعلّمين والمعلّمات، وكذا وسائل الإعلام عظيمة في تربيّة النّشء، فينبغي صرفهم عن المشاهدة بطريق غير مباشر، وإبراز سلبيات مثل هذه الأفلام والمسلسلات، وبيان تحريمها في الشّريعة وتوضيح خطورتها على الدّين، وإقناعهم بأنّ تقليد الغير لاسيما الكفّار منقصة لهم و انهزام كما أنّ مصارحتهم بالحقائق المخزية لهذه المجتمعات الماجنة كفيل بتنبيههم و إيقاظهم من غيبوبتهم.
كما ينبغي كذلك إشغال أوقات الفتيات بما فيه نفع وتوفير الجو الدّيني المناسب لهن، وكذا توجيههن إلى المنافسة الحقيقية في دروب العلم والبحث ومجالات الفكر والإبداع!
في النّهاية، بناتنا هنّ جيل الغد وأمل المستقبل، وتنشئتهن منسلخات الهويّة ضعاف الاعتزاز بدينهن وبشخصيّتهن المسلمة، فيه خطر عظيم!

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18073

العدد18073

الإثنين 14 أكتوير 2019
العدد18072

العدد18072

الأحد 13 أكتوير 2019
العدد18071

العدد18071

السبت 12 أكتوير 2019
العدد18070

العدد18070

الجمعة 11 أكتوير 2019