الإسلام و حقوق الإنسان

الذي خلق النفس البشرية هو العالِم بمصلحتها وما يتَّفق مع فطرتها

قد جاءت الجاهلية الأولى فاحتَقرت الإنسان وأذلَّتْه؛ فقتَلوا الأولاد خشية الفقر، ووأدوا البنات خشية العار، وأكَل القويُّ الضعيف، وكان إذا ماتَ الرجل جاء قريبُه لزَوجته ومنعها من الزواج إلا بإذنه، ومنعها الإرث من زوجها وأخَذ مالها.
 وقد انتشرت في هذا الزمن الفوضى، وقامت الحربُ بين الناس عشرات السنين لأتفه الأسباب، فجاء الإسلام وأنقذ البشرية مِن وَيلات الجهل، وإهلاك الحرث والنسل، وحَفِظ الإنسان منذ نشأته في بطن أمه، وحَفِظ حقَّه قبْل أن يَخرُج إلى هذه الحياة، وسَعِدت البشرية في ظل الإسلام وتعاليمه السامية المتَّفقة مع فِطَرها السليمة.
 إن الذي خلق النفس البشرية هو العالِم بمصلحتها، وما يتَّفق مع فطرتها؛ فحصل الأمن والاستقرار، وعمرت الأرض على ما أراد الله للبشَر، وكَثُرت الخيرات، وحصل التكاتُف والتضامُن بين الأُسَر والشعوب.
 إن القوي الذي يَبذل جهدًا في الحصول على المال، ويأخذه مِن طرقه المشروعة، يتضاعف ماله ويَنمو، والضعيف والفقير له حقٌّ في مال الغني يأخذه بلا مَنٍّ، فيزيد مال الغني، ويَستغني الفقير، وتكون الأمة كالأسرة الواحدة، فلا حقْد ولا ضغينة، فالفقير يَفرح بزيادة مال الغني؛ لأن له فيه حقًّا مشروعًا، والغني يَبذل الجهد في زيادة ماله، ويسهل عليه ما يُنفقه منه؛ لأنه موعود بالزيادة فيه والأجر على ذلك، والفقير مطمئنٌّ على معيشته في هذه الحياة؛ لما وجد مِن تكاتُف وتضامُن بين الأُسَر والشعوب على ضوء تعاليم الإسلام، حتى جاءت جاهلية القرن العشرين، وتنكَّر أكثر الشعوب لتعاليم الإسلام، فظهَرت الرأسمالية والاشتراكية، وانتشَر الرياء، ومُحِقت بركة المال، وافتَقر الغني، وتضاعَف فقْر الفقير، وقلَّ الجدُّ في اكتساب المال لمَّا عرَف صاحب المال أن ما يَكسبه لن يكون خاصًّا به، بل هناك مُشارِك فيه، وطغَت الرأسمالية في الحصول على المال بدون جهْد ولا كلفة؛ بل بالطُّرُق المحرَّمة، وتكدَّست الأموال في أيدٍ قليلة لا ترى لأحد غيرها فيه حقًّا، وأصبَحت تمتصُّ أموال العامة بالتدريج، فهي تَدخُل ولا تخرج إلا بقدْر ما تشغل العامَّة بالأعمال العائد مردودها لها، فأصبح العامَّة يَكدحون ويعملون دون الحصول على ما يَقوتهم ويَكفيهم.
 إن متطلَّبات الحياة تضاعَفت؛ بسبب سياسة الدول الرأسمالية، التي تصنع وتُنتج وتُغرق الأسواق بالمصنوعات، والعامَّة يَكدحون ويعملون ويُنفِقون ما يَحصُلون عليه من مال في كماليات لا فائدة منها، بل ضَررُها متحقِّق؛ فقد أصبحت الأرض مزابلَ لمخلَّفات الصناعات، بل لم تَسلم البحار وحيواناتها مِن نفايات تلك المُصنَّعات، يضاف إلى ذلك شبح الموت والهلاك وإهلاك الحرث والنسل المتوقَّع بسبب آلات الحرب المدمِّرة والفتاكة والمُحدِثة التشويه بالبشَر، إلى غير ذلك مما يُصنع بقوت البشر الذي يموت جوعًا على أرصفة المدن وفي الغابات والصَّحاري وكهوف الجِبال؛ ومع هذا يَتباكى أعداء الإسلام على حقوق الإنسان مكرًا وخداعًا للبشرية، ويتَّهمون الإسلام والمسلمين بالتأخُّر عن الوصول لما وصَلوا إليه مِن حضارة زائفة، ولم يعلموا أنَّ ما قدَّموه للإنسان لا يُوازي ما نال ويَناله مِن أضرار ومخاوف، وأن الإسلام هو الذي حفظ الإنسان وحقوقه، وأسعَد المسلمين في حياتهم الدنيا، ووعدهم السعادة في الآخِرة، وجمَع للمسلمين الممتثلين لأوامره والمُجتنِبين نواهيَه بين سعادة الدنيا وسعادة الآخِرة.
 فهذه هي الحياة الحقيقية للإنسان المطيع لخالقه؛ حيث جمع له بين السعادة العاجلة والسعادة الآجِلة، ولن يَصلُح آخِرُ هذه الأمة إلا بما صَلَح به أولها.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18185

العدد18185

الإثنين 24 فيفري 2020
العدد18184

العدد18184

الأحد 23 فيفري 2020
العدد18183

العدد18183

السبت 22 فيفري 2020
العدد18182

العدد18182

الجمعة 21 فيفري 2020