خصوصيات النبي الأعظم

عن جابر بن عبد الله: أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: «أعطيت خمساً، لم يعطهن أحد قبلي:
@ نُصرت بالرعب مسيرة شهر.
@ وجُعلت لي الأرض مسجداً وطهوراً، فأيما رجل من أمتي أدركته الصلاة فليصل.
@ وأُحلت لي المغانم ولم تُحل لأحد قبلي.
@ وأُعطيت الشفاعة.
@ وكان النبي يبعث إلى قومه خاصة، وبُعثت إلى الناس عامة».
@ وأُعطيت جوامع الكلم.
@ وخُتم بي النبيون.
@ وجُعلت صفوفنا كصفوف الملائكة.
@ وأُعطيت الآيات من آخر سورة البقرة من كنز تحت العرش (يشير إلى ما حطه الله عن أمته من الإصر وتحميل ما لا طاقة لهم به ورفع الخطأ والنسيان).
@ وأُعطيت مفاتيح الأرض.
@ وسُميت أحمد.
@ وجُعلت أمتي خير الأمم.
@ وغُفر لي ما تقدم من ذنبي وما تأخر.
@ وأُعطيت الكوثر.
@ وإن صاحبكم لصاحب لواء الحمد يوم القيامة تحته آدم فمن دونه.
@ وكان شيطاني كافراً فأعانني الله عليه فأسلم».
وقد ذكر أبو سعيد النيسابوري في كتاب شرف المصطفى أن عدد ما اختص به نبينا ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن الأنبياء ستون خصلة.

حديث نبوي

عَنْ عدِيِّ بن حَاتمٍ (رضي اللَّه عنه) قال: قال رسول اللَّه ـ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم ـ:  «اتَّقُوا النَّارَ وَلَوْ بِشِقِّ تَمْرَةٍ فَمَنْ لَمْ يجدْ فَبِكَلِمَةٍ طَيِّبَةٍ»، متفقٌ عليه.

كتاب «الإسلام منهج حياة» :
رسول الإسلام أعظم الرجال في التاريخ
يقول فيليب حتي في كتابه «الإسلام منهج حياة»: إن اللغة العربية هي لغة القرآن التي كانت الأساس الذي قامت عليه أمة جديدة أخرجت للناس.. أمة جاءت بها بعثة محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ من قبائل متنافرة.. متنازعة.. لم يقدر لها من قبل أن تجتمع علي رأي واحد.. فاستطاع رسول الإسلام ـ صلى الله عليه وسلم ـ أن يضيف حدا جديدا إلى المأثرة الحضارية ذات الحدود الثلاثة من الدين والدولة والثقافة.. ذلك الحد الرابع الجديد كان ايجاد أمة ذات لغة فوق اللغات.. فكانت اللغة العربية.
يضيف: وإذا نظرنا إلى محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ من خلال الأعمال التي حققها.. فسنجد أن محمدا هو الرجل والمعلم والخطيب ورجل الدولة والمجاهد.. ويبدو لنا وبكل وضوح واحدا من أقدر الرجال في جميع أحقاب التاريخ.. حيث نشر دينا هو الإسلام.. وأسس دولة هي الخلافة ووضع أساس حضارة هي الحضارة العربية الإسلامية.. وأقام أمة.. هي الأمة العربية.. وهو لايزال إلى اليوم قوة حية فعالة في حياة الملايين من البشر.
 وقال: إن صفات محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ مثبتة في القرآن بدقة بالغة فوق ما نجد في كل مصدر آخر.. والمعارك التي خاضها والأحكام التي أبرمها.. والأعمال التي قام بها.. لا تترك مجالا للريب في شخصيته القوية وإيمانه الوطيد وإخلاصه البالغ.. وغير ذلك من الصفات التي خلقت الرجال القادة في التاريخ.. ومع أنه كان يتيما فقيرا.. فقد كان في قلبه دائما سعة لمواساة المحرومين في الحياة

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018