حــــجّ الصبــــي الصغــــير هـــل يجزئـــه عــــن حجـــة الإســــلام؟

 يصحّ حج الصبي الصغير لما في صحيح مسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما أن امرأة رفعت إلى النبي صبياً فقالت يا رسول الله ألهذا حج؟، فقال: نعم ولك أجر.
وفي صحيح البخاري عن السائب بن يزيد قال حج بي مع رسول الله وأنا ابن سبع سنين لكن لا يجزئهما هذا الحج عن حجة الإسلام، لما ثبت من حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: أيما صبي حج ثم بلغ الحنث فعليه أن يحج حجة أخرى، وأيما عبد حج ثم أُعتق فعليه حجة أخرى. أخرجه ابن أبي شيبة والبيهقي بإسناد حسن.
ثم إن كان الصبي دون التمييز نوى عنه الإحرام وليه فيجرده من المخيط ويلبي عنه، ويصير الصبي محرماً بذلك فيمنع ما يمنع عنه المحرم الكبير.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018