محطات تاريخية في شهر سبتمبر

 



الفاتح سبتمبر 1958: اعترفت قيادة أركان الجيش الفرنسي بمدينة الجزائر بوجود اكثر من نصف مليون جزائري في المحافظات.
1سبتمبر 1960: أدان محمد يزيد وزير الأخبار في الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية، المساعدات الأمريكية للحكومة الفرنسية في حربها المدمرة بالجزائر اثر انتهاء ندوة”ليوبولدفيل”.
2 سبتمبر 1955: أصدرت السلطات الفرنسية أوامر للتضييق على الجمعيات الشبانية والرحلات الدراسية، حتى لا يجند هؤلاء في صفوف جبهة وجيش التحرير الوطنيين.
 2 سبتمبر 1961: اعترفت أفغانستان بالحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية.
3 سبتمبر 1924: انعقد مؤتمر الشمال الإفريقي بمشاركة الأمير خالد الهاشمي ويعد أول مؤتمر حمل بذور الفكر التحرري، في أقطار الشمال الإفريقي لبناء المغرب الكبير.
3 سبتمبر 1960: كشفت جريدة “لوموند” الفرنسية عن قرار السلطات السويسرية بمنع طباعة ونقل صحيفة المجاهد فوق  أراضيها بعد حجز كمية منها على متن سيارة “جون مابرات”  رئيس بلدية ايفردون جرى سحبها في مطبعة الصوت العمالي لسان الحزب العمالي الشعبي.
4 سبتمبر 1956: عقد ايت حمودة عميروش قائد الولاية الثانية اجتماعا بجبل المعاضيد جنوب برج بوعريريج، أبلغ فيه مسؤولي الولاية الأولى بنتائج مؤتمر الصومام.
4 سبتمبر 1960: صرّح علي معلم النائب في حزب اتحاد الجمهورية ورئيس بلدية باتنة عن رفضه المطلق لإعدام الوطنيين الجزائريين.
 5 سبتمبر 1955: تظاهر في محطة “مون بارناس” الفرنسية الشبان الفرنسيون المجندون لحرب الجزائر، حيث أبدوا رفضهم للالتحاق بالجيش الفرنسي لعدم قناعتهم بطبيعة الحرب في الجزائر.
5 سبتمبر 1959: نظمت مظاهرات بأمريكا اللاتينية تضامنا مع الشعب الجزائري، ومناهضة للسياسة الاستعمارية الفرنسية.
 6 سبتمبر 1959: شرعت محكمة باريس في محاكمة أعضاء شبكة جونسون المؤيدة لجبهة التحرير الوطني.
6 سبتمبر 1960: أصدر 121 مثقفا فرنسيا بيانا رفضوا فيه التجنيد للمشاركة في حرب الجزائر، وطالبوا بإنهاء الحرب على أساس تقرير مصير الشعب الجزائري.
 7 سبتمبر 1961: في إطار الحرب الدعائية النفسية نشرت يومية “لاديباش دالجيري”، بيان المكتب العسكري للقوات الفرنسية في الجزائر ورد فيه تمكن الجيش الفرنسي من القضاء على 85 مجاهدا ما بين 5و6 سبتمبر من نفس السنة عبر كامل القطر الجزائري.
 8 سبتمبر 1958: كشف أندري مالرو الوزير الفرنسي المنتدب وجون بول سارتر الفيلسوف الفرنسي في رسالة بعثاها إلى السلطات العامة، استعمال التعذيب ضد الجزائريين بفرنسا،  واقترحا في هذا الصدد زيارة سجن فرساي ومركز بوليس أرجانتوي.
 8 سبتمبر 1959: أعلن مسؤول عن جبهة التحرير الوطني، أن جيش التحرير الوطني قد أطلق سراح أربعين أسيرا فرنسيا في إشارة منه إلى إحترام حقوق ومعاهدة جنيف لمعاملة الأسرى.
 9 سبتمبر 1958: قررت لجنة التنسيق والتنفيذ  إنشاء الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية في أقرب وقت.
9 سبتمبر 1961: قامت السلطات الفرنسية بطرد الجزائريين المغتربين بفرنسا كإجراء ردعي بسبب مساندتهم السلمية للكفاح التحرري.
10 سبتمبر 1957: بمشاركة وفد عن الاتحاد العام للطلبة المسلمين الجزائريين صادقت الندوة الدولية السابعة للطلبة المنعقدة في نيجيريا، على لائحة تطالب فيها باستقلال الجزائر.
10 سبتمبر 1959: أتمت لجنة شكلها العقداء العشرة برئاسة بن يوسف بن خدة من صياغة مشروع ميثاق شامل لجبهة التحرير.
 11 سبتمبر 1955: تظاهر للمرة الثانية مئات المجندين الفرنسيين بمحطة ليون بفرنسا تعبيرا عن رفضهم المشاركة في الحرب الجزائرية.
 11 سبتمبر 1956: قامت السلطات الفرنسية بفتح مسابقة لتوظيف 50 ضابط شرطة مساعدين، تدعيما للجهاز القمعي المستهدف للتنظيم الثوري لجبهة التحرير الوطني.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18362

العدد18362

الأربعاء 23 سبتمبر 2020
العدد18361

العدد18361

الثلاثاء 22 سبتمبر 2020
العدد18360

العدد18360

الإثنين 21 سبتمبر 2020
العدد18359

العدد18359

الأحد 20 سبتمبر 2020