«اللّهب المقدّس»، «إلياذة الجـزائر» و«قسما» إبداعات خالدة

مفدي زكريـا شاعـر الثّـورة الجزائرية دون منازع

مفدي زكرياء شاعر الثّورة الجزائرية، وصاحب النشيد الوطني الرسمي “قسما”، إلى جانب ديوان اللّهب المقدّس وإلياذة الجزائر، هو الشيخ زكرياء بن سليمان بن يحيى بن الشيخ سليمان بن الحاج عيسى، ولد يوم الجمعة 12 جمادى الأولى 1326 هـ، الموافق لـ 12جوان 1908م ببني يزقن، أحد القصور السبع لوادي مزاب بغرداية، لقّبه زميل البعثة الميزابية والدراسة الفرقد سليمان بوجناح بـ “مفدي”، فأصبح لقبه الأدبي مفدي زكريا الذي اشتهر به كما كان يوَقَّع أشعاره “ابن تومرت”، حيث بدأ حياته التعليمية في الكتّاب بمسقط رأسه في مجال علوم الدين واللغة، ثم انتقل إلى تونس لمواصلة دراسته باللغتين العربية والفرنسية بالمدرسة الخلدونية ثم جامع الزيتونةو ونال شهادته بها.

عاد بعد ذلك إلى الوطن وكانت له مشاركة فعّالة في الحركة الأدبية والسياسية، ولما قامت الثورة انضمّ إليها بفكره وقلمه، فكان شاعر الثورة الذي يردّد أناشيدها وعضوا في جبهة التحرير، ممّا جعل فرنسا تزجّ به في السجن مرات متوالية ثم فرّ منه سنة 1959 فأرسلته الجبهة خارج الحدود، فجال في العالم العربي وعرّف بالثورة.    
انضمّ مفدي زكريا إلى صفوف العمل السياسي والوطني منذ أوائل الثلاثينات، كان مناضلاً نشيطاً في صفوف جمعية طلبة شمال إفريقيا المسلمين،  عضواً أساسيا في حزب نجمة إفريقيا الشمالية،  عضواً في حزب الشعب وجمعية الانتصار للحريات الديمقراطية، عمل أميناً عاماً لحزب الشعب ورئيساً لتحرير صحيفة “الشعب” الداعية لاستقلال الجزائر في سنة 1937م.
واكب شعر مفدي زكرياء بحماسة الواقع الجزائري، بل الواقع في المغرب العربي في كل مراحل الكفاح منذ سنة 1925م حتى سنة 1977م، داعياً إلى الوحدة بين أقطارها وهو شاعر ملتزم.
أثناء تواجده بتونس واختلاطه بالأوساط الطلّابية هناك، تطوّرت علاقته بأبي اليقظان وبالشاعر رمضان حمود، وبعد عودته إلى الجزائر أصبح عضوا نشطا في جمعية طلبة مسلمي شمال إفريقيا المناهضة لسياسة الإدماج، إلى جانب ميوله إلى حركة الإصلاح التي تمثلها جمعية العلماء.
انخرط مفدي زكريا في حزب نجم شمال إفريقيا ثم حزب الشعب الجزائري، وكتب نشيد الحزب الرسمي “فداء الجزائر”، اعتقل من طرف السلطات الفرنسية في أوت 1937 رفقة مصالي الحاج، وأطلق سراحه سنة 1939 ليؤسّس رفقة باقي المناضلين جريدة «الشعب» لسان حال حزب الشعب.
 اعتقل عدة مرات في فيفري 1940 (6 أشهر) ثم في بعد 8 ماي 1945، وبعد خروجه من السجن انخرط في صفوف حركة الانتصار للحريات الديمقراطية، انضمّ إلى الثورة التحريرية في 1954 وعرف الاعتقال مجدّدا في أفريل 1956. سجن بسجن بربروس “سركاجي حاليا” مدة ثلاث سنوات، وبعد خروجه من السجن فرّ إلى المغرب ثم إلى تونس أين ساهم في تحرير جريدة «المجاهد» إلى غاية الاستقلال. اشتهر مفدي زكريا بكتابة النشيد الرسمي الوطني “قسما”، إلى جانب ديوان «اللّهب المقدّس» و«إلياذة الجزائر».
أوّل قصيدة له ذات شأن هي “إلى الريفيّين” نشرها في جريدة “لسان الشعب” بتاريخ 6 ماي 1925م، وجريدة “الصواب” التونسيّتين؛ ثمّ في الصحافة المصرية “اللواء” و«الأخبار”.
واكب الحركة الوطنيّة بشعره وبنضاله على مستوى المغرب العربيّ، فانخرط في صفوف الشبيبة الدستوريّة في فترة دراسته بتونس، فاعتقل لمدّة نصف شهر، كما شارك مشاركة فعالة في مؤتمرات طلبة شمال إفريقيا؛ وعلى مستوى الحركة الوطنيّة الجزائريّة مناضلا في حزب نجم شمال إفريقيا، فقائدا من أبرز قادة حزب الشعب الجزائريّ، فكان أن أودع السجن لمدّة سنتين 1937 ـ 1939.
غداة اندلاع الثورة التحريريّة الكبرى انخرط في أولى خلايا جبهة التحرير الوطنيّ بالجزائر العاصمة، وألقي عليه وعلى زملائه المشكّلين لهذه الخليّة القبض، فأودعوا السجن بعد محاكمتهم، فبقي فيه لمدّة ثلاث سنوات من 19 أفريل 1956م.
بعد خروجه من السجن فرّ إلى المغرب، ومنه انتقل إلى تونس للعلاج على يد فرانس فانون، ممّا لحقه في السجن من آثار التعذيب، وبعد ذلك كان سفير القضيّة الجزائرية.
توفي بتاريخ 17 أوت 1977م بتونس، ونقل جثمانه إلى الجزائر ليدفن بمسقط رأسه ببني يزقن ولاية غرداية، وترك إنتاج أدبي قيّم منها ديوان شعر بعنوان “تحت ظلال الزيتون” صدرت طبعته الأولى عام 1965، اللّهب المقدّس صدر عام 1983، وطبعته الأولى صدرت عام 1973، وديوان شعر “من وحي الأطلس”، وكذا إلياذة الجزائر التي هي عبارة عن كتابة لتاريخ الجزائر يزيل التزييف الذي مس هذا الأخير، وتتكوّن الإلياذة من ألف بيت تغنّت بأمجاد الجزائر، حضارتها ومقاومتها لمختلف المستعمريين المتعاقبين عليها.        
بالإضافة إلى كتابة النشيد الوطني في الزنزانة رقم 69 بسجن بربروس بتاريخ 25 أفريل 1955، ولحّنه الملحّن المصري محمد فوزي، ونشيد “نحن طلاّب الجزائر”، و«العلم” الذي كتبه بدمه وأهداه للحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية، وكذا نشيد «الشهيد» الذي نظّم بتاريخ 29 نوفمبر 1956 بالزنزانة رقم 65، وطلبت جبهة التحرير الوطني من المحكوم عليهم بالإعدام بترديده قبل الصعود إلى المقصلة.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18081

العدد18081

الأربعاء 23 أكتوير 2019
العدد18080

العدد18080

الثلاثاء 22 أكتوير 2019
العدد18079

العدد18079

الإثنين 21 أكتوير 2019
العدد18078

العدد18078

الأحد 20 أكتوير 2019