فضلت لقب ''خولة جرجرة'' على ''جان دارك''

لالة فاطمة نسومر امرأة تحدّت الاستعمار الفرنسي

ولدت لالة فاطمة نسومر في قرية ورجة سنة ١٨٣٠م، في أسرة تنتمي إلى الطريقة الرحمانية التي أبوها محمد بن عيسى مقدم زاوية الشيخ سيدي أحمد أومزيان شيخ الطريقة الرحمانية، وقد نشأت نشأة دينية، وكان لها أربعة إخوة أكبرهم سي الطاهر.
قرر أبوها تزويجها في الـ١٦ من عمرها من أحد بني أخوالها، لكنها رفضت لتستكمل علومها الدينية. وعندما زفت تظاهرت بالمرض فأعادها إلى منزل والدها ورفض أن يطلقها فبقيت في عصمته طوال حياتها. تفقهت في علوم الدين وتولت شؤون الزاوية الرحمانية بورجة. وبعد وفاة أبيها وجدت فاطمة نسومر نفسها وحيدة منعزلة عن الناس فتركت مسقط رأسها وتوجهت إلى قرية سومر، حيث يقيم أخوها الأكبر سي الطاهر، وإلى هذه القرية نسبت تأثرت لالة فاطمة نسومر بأخيها الذي ألم بمختلف العلوم الدينية والدنيوية، مما أهله لأن يصبح مقدما للزاوية الرحمانية في المنطقة وأخذت عنه مختلف العلوم الدينية، فذاع صيتها في جميع أنحاء المنطقة.
اتصلت فاطمة نسومر بالزعيم الجزائري المقاوم بوبغلة (محمد بن عبد اللّه)، دفاعا عن منطقة جرجرة، فشاركا معا في معارك عديدة، وجرح بوبغلة في إحدى المواجهات فأنقذت فاطمة حياته وقد طلبها للزواج، فلم تستطع لتعليق زوجها الأول عصمتها. اشتركت فاطمة في معركة ١٨ جويلية ١٨٥٤ التي هزم فيها الفرنسيون وانسحبوا مخلفين أكثر من ٨٠٠ قتيل منهم ٢٥ ضابطا.
جنّد الجنرال الفرنسي روندون سنة ١٨٥٧ جيشا قوامه ٤٥ ألف رجل بقيادته شخصيا، واتجه به صوب قرية آيت تسورغ. حيث تتمركز قوات فاطمة نسومر المتكونة من جيش من المتطوعين قوامه ٧ آلاف رجل وعدد من النساء. وقد قتلت ١٠ جنرالات. كما شاركت فاطمة نسومر بجانب الشريف بوبغلة في المقاومة والدفاع عن منطقة جرجرة، وفي صدّ هجمات الفرنسيين على أربعاء ناث ايراثن قطعت عليه طريق المواصلات. ولهذا انضم إليها عدد من قادة الأعراش وشيوخ القرى، فراحت تهاجم  جيوش الاحتلال. ويقال أنها هي التي فتكت بالخائن سي الجودي، وأظهرت في إحدى المعارك شجاعة قوية، أنقذت الشريف بوبغلة المتواجد في قرية سومر.
حققت فاطمة نسومر انتصارات أخرى ضد العدو بنواحي (إيللتي وتحليجت ناث وبورجة، تاوريرت موسى، تيزي بوايبر). مما أدى بالسلطات الفرنسية إلى تجنيد جيش معتبر بقيادة الماريشال راندون وبمؤازرة الماريشال ماك ماهون الذي أتاه بالعتاد من قسنطينة ليقابل جيش البطلة الجزائرية الذي لا يتعدى ٧ آلاف  مقاتل. وعندما احتدمت الحرب بين الطرفين اتبع الفرنسيون أسلوب الإبادة بقتل كل أفراد العائلات دون تمييز ولا شفقة. وفي ١٩ يوليو ١٨٥٧ أسرت مع عدد من النساء. وضعت فاطمة في "سجن يسر" وسط الجزائر تحت حراسة مشددة، وقد توفيت في سبتمبر ١٨٦٣ عن عمر ناهز ٣٣ سنة، إثر مرض عُضال تسبب في شللها.
ويقال أنها ماتت مسمومة، ففرنسا كانت تخاف تأثير ''جان دارك'' الجزائر كما وصفها الجنرال راندون.
تم دفنها في مقبرة سيدي عبد اللّه غير البعيدة عن المكان قبل أن يتم نقل رفاتها الى مربع الشهداء بمقبرة العالية سنة ١٩٩٥،  المكان حاليا هو متحف سمي على اسمها دشنته وزيرة الثقافة عام ٢٠٠٩.
أطلق عليها المؤرخ الفرنسي لوي ماسينيون لقب "جان دارك جرجرة" تشبيها لها بالبطلة الفرنسية "جان دارك"، غير أنها كانت ترفض ذلك اللقب مفضلة لقب "خولة جرجرة" نسبة إلى "خولة بنت الأزور" المجاهدة المسلمة التي كانت تتنكر في زي فارس وتحارب إلى جانب الصحابي الجليل خالد بن الوليد. أطلق اسمها على جمعيات نسوية، كما ألفت حولها أعمال أدبية وفنية، وأطلقت الجزائر مؤخرا اسم "فاطمة نسومر" على إحدى بواخرها العملاقة المُعدة في اليابان لنقل الغاز تخليدا لذكراها.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18079

العدد18079

الإثنين 21 أكتوير 2019
العدد18078

العدد18078

الأحد 20 أكتوير 2019
العدد18077

العدد18077

السبت 19 أكتوير 2019
العدد18076

العدد18076

الجمعة 18 أكتوير 2019