معـارك في الذّاكـرة

معركة تادمـايت في أفريـل 1844م

 شملت أرجاء شرق مدينة الجزائر إلى غاية مرتفعات تادمايت في منطقة القبائل الزواوية.
قام الجنرال بيجو بتنظيم حملة عسكرية ضد الخليفة أحمد بن سالم في منطقة تادمايت أثناء شهر أفريل 1844م، ليحذّر القبائل التي لا تزال وفية لدولة الأمير عبد القادر.
وكان انطلاق قوات الجنرال بيجو من الحراش بتاريخ 27 أفريل 1844م، في جيش تعداده ما بين 6 آلاف و8 آلاف جندي، بعد أن تمّ تجميع الحشد منذ تاريخ 25 أفريل 1844م، وبعد 18 يوما من السير نحو جرجرة تخلله اشتباكان مع المقاومين الجزائريين، تم الإبقاء على جزء من هذا الحشد في تادمايت تحت قيادة الجنرال جنتيل والجنرال كورت والعقيد شميت، لتواصل البقية التقدم نحو جبال سيدي علي بوناب.
أما الجنرال بيجو فقد واصل تقدمه نحو قبائل ودواوير «فليسة الجبل»، قبل أن يتم الهجوم على القوات الفرنسية من طرف فرسان أحمد بن سالم، ثم يبادر الجزائريون إلى الانسحاب الفوري نحو مرتفعات سيدي علي بوناب.
وبعد 14 ساعة من المعركة والاشتباك بين الطرفين، قرر الجنرال بيجو الانسحاب بعد أن فقد 32 جنديا فرنسيا، وكانت خسائر المقاومين كبيرة كذلك، في حين أن بعضا من قراهم تم إحراقها وتخريبها.
فإذا بقائد فليسة الجبل المدعو «بن زعموم» يتقدم نحو مخيم الفرنسيين، بعد نهاية المعركة ليوقّع الهدنة مع فرنسا ويحصل على تثبيته كقائد على قبيلته من طرف فرنسا، بحيث كان يضم هذا القائد في صفوفه 30 ألف جندي محارب، وكانت معركة شهر أفريل 1844م قد شهدت مشاركة 18 ألف جندي جزائري لمواجهة 2600 جندي فرنسي بعد أن تم الإبقاء على أكثر من 3400 جندي فرنسي في تادمايت.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17878

العدد 17878

الأربعاء 20 فيفري 2019
العدد 17877

العدد 17877

الثلاثاء 19 فيفري 2019
العدد 17876

العدد 17876

الإثنين 18 فيفري 2019
العدد 17875

العدد 17875

الأحد 17 فيفري 2019