حمزاوي أحمد مدير المؤسسة العمومية الولائية المكلفة بالتحسين الحضري بتيارت

ندعو المواطن إلى الكف عن الرمي الفوضوي

تيارت :ع.عمارة

طرحنا على السيد حمزاوي احمد ـ مدير المؤسسة العمومية الولائية المكلفة بالتحسين الحضري «تيارت نظافة» ـ سؤالا حول تقييمه لما تقوم به هذه المؤسسة من دور فقال، أنه اليوم تمر سنة على انشاء المؤسسة بقرار من والي الولاية بعد ان تدهورت النظافة بالوسط الحضري و عبر الطرق الوطنية والولائية المحاذية لتيارت وتراكم النفايات الهامدة والمنزلية، و استطاعت المؤسسة أن تنفذ انجازات كبرى في ظرف قياسي زيادة على  مشروع تركيب الانارة العمومية لمدينة تيارت والأحياء المجاورة لها والذي هو قيد الشروع فيه.

بالنسبة للجانب البشري تحوز المؤسسة على 500 عامل نظافة مؤهلين للعمل في جميع مجالات النظافة مهمتهم نظافة المحيط مما يسهل القضاء على الحشرات  ومن ثم الامراض و منة مهامه كذلك صيانة المساحات الخضراء و تنظيفها المشكل الذي يلاقيه العمال هو الرمي العشوائي للنفايات وعدم رميها في الاوقات المحددة مما يساهم في انتشار الحشرات و الزواحف التي تسبب له اضرار رغم العمليات التحسيسية التي نقوم بها ن ولا سيما ان المؤسسة بها عمال مؤهلون و قد استفادت من غلاف مالي قدر باكثر من100 مليار سنتيم لتسييرها لكن غلاء العتاد في السوق الوطنية ادى الى نقص في عدد الاليات، محدثنا طالب المواطن بضرورة التعاون مع عمال المؤسسة و لا سيما فيما يخص احترام المواقيت التي تحدد دوريا لرفع النفايات وعن نسبة التغطية بالنسبة للنظافة التي تحد من انتشار الامراض و الاوبئة قال محدثنا ان النسبة تصل الى 80 بالمائة في انتظار اقتناء عتاد يفي بالغرض و قد تحدت المؤسسة الظروف الطارئة و الجديدة لرفع نفايات الاحياء الجديدة بعد توزيع عدد معتبر من السكنات والمشكل في عدم التنظيم بالنسبة للبعض فالكل يطالب برفع النفايات و النظافة في وقت واحد وهذا مستحيل ان يطبق نظرا لعدة اعتبارات كنقص في العتاد وتوزيع العمال الذين يعملون ليل نهار و تلزمهم راحة و المواطن اصبح لا يعي بهذه الجزئيات ، زيادة على احترام الترتيبات منها المحافظة على الحاويات و عدم نقلها من اماكنها لكون بلدية تيارت كبيرة و بها 24 كلم و ليس من السهل احتوائها في وقت وجيز ، و الامراض الصيفية التي تسببها الحشرات لا تنتظر من المواطن ان يحقق امانيه ، فهناك من يطالب برفع قمامته صباحا لكونه عاملا و الاخر يزعجه العربات المستعملة ، و لكن غير واعين بمخاطر تكاثر القمامات و النفايات الثقيلة الناجمة عن الترميمات الناتجة هن البناء و التي تعشش داخلها الحشرات و الافاعي  .
 السيد حمزاوي تحدث عن اوقات استقبال شاحنات المؤسسة والتي تكون غالبا في المساء و خلال الفترة الليلية حتى يتم القضاء على مسببات الامراض المتنقلة عن طريق النفايات ، و قامت  ساهمت عملية الاسترجاع  التي تقوم بها مؤسسة الردم في القضاء على الامراض و الحشرات ، وعن عملية الرش بالنسبة للنباتات و الاشجار اقر السيد حمزاوي بان مؤسسته لم تكلف بعد بالعملية رغم اشتداد الحر و ان المواطنين يسهرون ليلا في الاحياء بسبب الحرارة الشديدة هذه الايام.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18320

العدد18320

الإثنين 03 أوث 2020
العدد18319

العدد18319

الأحد 02 أوث 2020
العدد18318

العدد18318

السبت 01 أوث 2020
العدد18317

العدد18317

الأربعاء 29 جويلية 2020