سعاد بهلولي مديرة إذاعة الحضنة

اقتحامي العالم الأثيري من بوابة سطيف

عامر ناجح

هي واحدة ممن حملن على عاتقهن مهمة التعريف بتاريخ منطقة تعد همزة وصل بين الشرق والغرب وبين التل والصحراء، من خلال المنصب الذي تشغله كمديرة عامة لإذاعة الحضنة الجهوية بالمسيلة،....سعاد بهلولي أو فيروز الصغيرة كما يحلو للبعض مناداتها أثبتت أن النجاح سهل إن اقتنعت أنك تستطيع تحقيقه.....
إتقانها للغة العربية وميولها الأدبية وموهبتها في هذا المجال فتح لها الطريق لتحقيق ذاتها، خاصة أن الحرف العربي وولعها به منذ طفولتها، زادتها تحديا وأعطاها قوة لمواصلة الدرب .
منذ مرحلة الابتدائي إلى المتوسط كانت تظهر دائما حبها وولعها باللغة العربية ما مكّنها من ولوج عالم المسرح بمشاركتها في عدة أعمال فنية في المختلف مراحل تعليمها، وأصبحت من المتألقات في كل ما يتعلق بالأدب والشعر وكل ما يخص لغة الضاد.
أما المرحلة الثانوية من تعليمها فكانت البوابة التي ولجت من خلالها عالم الأدباء الكبار على غرار نجيب محفوظ، المنفلوطي، ايليا ابو ماضي، رضا حوحو، ورشيد بوجدرة، وغيرهم من الكتّاب الذين صنعوا تاريخ الأدب العربي.
بعد تحصّلها على شهادة البكالوريا سنة 1992، التحقت بجامعة فرحات عباس بسطيف تخصص لغات أجنبية، ولكن ولعها بالإعلامية زهية بن عروس منعها من مواصلة دراستها الجامعية في هذا التخصص، وشاء القدر أن تتخصص في الإعلام والاتصال، أين نجحت بتفوق في السمعي البصري، وهكذا بدأت مسيرتها الإعلامية بكل نجاح، رغم ابتعادها عن عائلتها طوال سنوات الدراسة في الجزائر العاصمة.   
 كان احتكاكها الأول بالميكروفون في إذاعة سطيف الجهوية، أين شاركت في مسابقة الأداء  الصوتي، حيث طلب منها قراءة مقال لغادة السمان، فتم اختيارها من بين 50 مشاركا واعتبرتها لجنة التحكيم من الأصوات الجميلة مكروفونيا، ...هنا وجدت سعاد بهلولي نفسها أمام خيار صعب بين الإذاعة، حلمها الذي راودها كثيرا وبين إكمال دراستها.
حيرتها تلك استوجبت تدخل والدتها من اجل الفصل، وأخذت بنصيحة والدتها بإكمال دراستها والتخلي عن حلمها ولو بشكل مؤقت، ولكن لم يمنعها ذلك بين الحين والآخر من تنشيط حصص إذاعية على غرار حصة «لقاء الأحبة»، لتلتحق بصفة رسمية بإذاعة سطيف بعد تخرجها، فعملت بقسم الأخبار إلى غاية2011 ، أين تمّ تعيينها مديرة على رأس إذاعة الحضنة بالمسيلة.
والجدير بالذكر، أن سعاد بهلولي أدت تجربة تكوين وتدريس لمادة الإعلام في جامعة سطيف  كما أكملت دراستها في مادة اللغة الانجليزية، ولم تنف المتحدثة مصادفتها لكثير من العراقيل والصعوبات وضعها في طريقها من أسمتهم بأعداء النجاح، ولكنهم كانوا المحفز الأول لكل ما صنعته وحقّقته.  
أكدت سعاد بهلول مديرة إذاعة الحضنة بالمسيلة أن النجاح هو دافع داخلي للتقدم نحو الأمام، ودعت الشباب إلى اختيار الأفضل لرسم معالم الحياة لأن الحياة أولا وأخيرا ـ حسبها - مغامرة، وقالت أن الربط بين الإعلام والتسيير شيء ليس بالسهل إلا أنها تخلص في عملها،وكشفت أن اكبر فرحتها هي عندما توصل الفكرة أو الخبر الى المستمع الذي توليه اهمية بالغة لكل دقة، داعية الأجيال في نفس الوقت الى التحلي بالصبر والمثابرة لأنهما طريق النجاح في الحياة العملية.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018