الجمركية الكاتبة بشرى بوشارب

امرأة روّضت الكلمات لصناعة حلم

بورتريه: فتيحة كلواز

هي واحدة من اللّواتي آمنّ بقدرتهنّ على الإبداع خارج مجال تخصصهنّ، فرغم أنّها جمركية إلا أنّها استطاعت أن تفجّر داخلها الكاتبة. بشرى بوشارب روائية سمت روحها بالقيم وآمنت إيمانا راسخا بأنّ الإنسان بصمة خالدة في مجتمعه إن عمل بصدق دون أنانية، تنزل هذا الأسبوع الجمركية الأولى عربيا وإفريقيا في مجال الرواية ضيفة على صفحة «القوة الناعمة» لتعرّفنا على تفاصيل نجاحها ومعادلتها السحرية لتحقيق حلمها. 

من هنا بدأت الحكاية

ولدت وسط عائلة وصفتها بالمتواضعة، مهتمة بكل التفاصيل الدقيقة للعلم والتعليم والدين لأن الإنسان له حظ من اسمه، اختير لها اسم «بشرى» لتكون اللحظة التي ترسخ حلما في أن تصبح الابنة بشرى أمل وخير ورسالة إنسانية خالدة في مجتمعها، والدها الذي كان يشغل حينها منصب مدير للتكوين المهني لمدينة الجسور المعلّقة، كرّس كل معارفه وتجاربه الاجتماعية لأبنائه، و»بشرى» واحدة منهم لتحصينهم ضد تقلبات الحياة، فكان التعليم، التربية والدين وصفته السّحرية لبناء شخصياتهم وصقلها ليكونوا معاول بناء لا هدم أينما حلّوا وذهبوا. أما الأم فهي مثال المرأة الجزائرية «الفحلة» التي تلغي ذاتها من أجل أبنائها، وتجعل مهمتها في الحياة مرافقة أبنائها لتحقيق أحلامهم في أسمى معاني التضحية الإنسانية، التي كان لها أكبر أثر في حياة «بشرى» التي زرعت والداها داخلها المعاني الإنسانية الرقيقة وأساس العلاقات الاجتماعية التي كانت دائما مرتبطة عندها بالحب والخير.
هذه المعاني الإنسانية التي جسّدتها والدتها على أرض الواقع، ولّد داخل «بشرى» الطفلة كمّا هائلا من الإحساس والشعور الفياض، وفي تلك اللحظات بدأت تلوح في الأفق بوادر الكاتبة التي تلين الكلمات وتطوعها من أجل تحقيق بصمة في المجتمع جوهرها مشروع إنسان. وهكذا بدأت «بشرى» محاولاتها الأولى في صياغة الجمل والكلمات، لكنها لم تكن سوى أول خطى يخطوها الرضيع نحو المستقبل، رغم تعثّره وسقوطه إعلانا صريحا عن بداية فطامه، خاصة وأنها كانت تنهل من الكتب بشراهة ونهم، فكانت المطالعة بالنسبة لها الحليب الثاني الذي روى عطشها، مع ملاحظة بسيطة أنها إن كانت فطمت من حليب والدتها هي لم تفطم بعد من المطالعة التي زوّدتها بكم هائل ومخزون ضخم من الكلمات.
تدرّجت «بشرى» في مختلف المستويات الدراسية وهي لم تعي بعد حقيقة الكاتبة داخلها رغم محاولاتها العديدة، تخرّجها من الجامعة سنة 2005 كان النقطة الفاصلة في تفجير هذه الطاقة الكامنة، وبعد نجاحها في امتحان الكفاءة المهنية للمحاماة، أجرت مسابقة آخرا للالتحاق بالجمارك الجزائرية لتدخل بعدها في فترة تكوين وتدريب دامت ثلاث سنوات كاملة كان عليها خلالها الانتقال إلى المدرسة الوطنية للجمارك بوهران وتمنراست، أبعدها عن عالمها الخاص الذي ارتبطت به ارتباطا وثيقا سنوات طويلة انفصلت عنه لتجد نفسها وسط تفاصيل جديدة ومعالم مجتمع لم تعرفه من قبل، وشعرت لأول مرة بمرارة الافتراق والابتعاد عن الأهل والأصدقاء، ما ولّد داخلها كمّا غزيرا من الأحاسيس لم تعرفها من قبل.

ولادة.....كاتبة

 بعد عودتها إلى قسنطينة، أمسكت «بشرى» القلم وكأنّها تمسكه لأول مرة، بدأت في كتابة الكلمات وكأنّها لم تعرفها من قبل، بل أكثر من ذلك «بشرى» التي درست وتعلّمت من قبل ليست هي من تمسك بهذا القلم لأنّها قبل تلك اللّحظة كان بالنسبة لها مجرد وسيلة لخط الكلمات، أما الآن فهو مزيج من الروح والحلم يسيل حبره برقّة وشاعرية ليرسم الحروف، ويشكّلها في خليط متجانس نسميه اصطلاحا لغة، تترجم في أسلوب خاص جدا تلاطم الأفكار وثورتها داخل «بشرى» التي أعلن قلمها ولادتها الثانية ككاتبة. كان «طَلقها» الأول قصاصة من جريدة وجدتها في مكان ما كتب عليها أن امرأة على كرسي متحرك سامحت من ظَلَمها، هناك وفي تلك اللحظة قرّرت «بشرى» الكتابة وانطلقت في روايتها الأولى
«حروف من دم» التي طبعت في الجزائر في 2015، ثم طبعة ثانية في الأردن، فالثالثة في 2017 لدار النخبة المصرية، التي ارتأت تغيير عنوانها إلى «المهاجرة».
هي رواية تروي حياة سيّدة عراقية تزوّجت رجلا كويتيا وجدت نفسها في دوامة بعد اندلاع حرب الخليج، حيث سلبها زوجها ابنها «أسامة» انتقاما منها، وبعد عشرين سنة يكبر «أسامة» ويبدأ رحلة البحث عن أمه. كتبت «بشرى» تفاصيل القصة عن العراق، الكويت، لبنان، سويسرا وكأنّها عاشت في تلك الدول سنوات طويلة، الأمر الذي جعل الكثير من النقاد يستغربون الدقة التي قدّمتها عن المجتمعات المعنية بأحداث الرواية، وفي نفس الوقت يثنون على ما قدّمته الكاتبة الشابة فيها، الأمر الذي حوّلها إلى نموذج في رسالة ماجستير لعشرين طالب وكذا مذكرات تخرج. وللعلم أنّها عرفت صدى كبيرا كان السبب وراء مشاركتها في معرض»سيلا» للكتاب، وكذا معارض الشارقة، جدة والقاهرة للكتاب. هذا النجاح المتميز جعلها تكتب روايتها الثانية «حوريات على حافة الجنّة»، التي استخلصت أحداثها من الواقع الجزائري، وبنفس أسلوب الأولى استطاعت «بشرى» كتابة رواية اجتماعية مشوّقة شدّت إليها الكثير من المتعطّشين إلى القراءة.  
 تمكّنت «بشرى» من المزج بين مهامها الإدارية في الجمارك باعتبارها متابعة قانونية وبين الكاتبة داخلها التي لا ترضى بالقليل، فتراها تلبس الجبة السوداء نهارا لتعيش عالم الجمارك بكل حيثياته والتزاماته، أما الليل وسكينته فهو لروحها الباحثة عن ترجمة إرهاصاتها في الكتابة، فتجدها تتجلى في كل حرف تكتبه «الإنسان» داخلها لتتكشّف لكل من يقرأها رغبة قوية في ترك بصمة في المجتمع الذي تعيش فيه.
 وعن «بشرى» القانونية و»بشرى» الكاتبة قالت إنّ الأولى تكمّل الثانية لأنّ عملها في المحاكم أعطاها فرصة ذهبية للتغلغل إلى أعماق المجتمع لتتشكّل لديها قاعدة بيانات صحيحة للكتابة  والإبداع في هذا المجال.

الأولى عربيا وإفريقيا

ولأنّها طموحة كان لزاما وجود شخص يدعّمها في مواصلة إبداعها ومتفهّما لما تقوم به في مجال عملها كجمركية، السيد معوج عبد الحميد كان أول من تبنّاها ككاتبة، فأعطاها كل الدعم لمواصلة ما بدأته، أما السيد خضراوي وبوعلام جيلالي، فقد منحاها الثقة للمشاركة في «سيلا»، حيث حفّزا إطارات الجمارك لإعطائها جرعة مساندة فيما تقوم به بعد تعريفهما بها، أما السيد نور الدين علاق المدير العام للجمارك الجزائري فقد كرّمها كأول جمركية كاتبة في مجال الرواية عربيا وإفريقيا في 2017.
كل هذا الاهتمام من طرف الجمارك جعلها تصف نفسها بالمحظوظة والشاكرة لهذا الدعم المعنوي الذي قدّمته لها الجمارك،
ليجسّد المسؤولون هنا معنى الأب في احتضان المواهب المبدعة ودعمها، فكانوا بحق العائلة الثانية التي مكّنتها - حسبها - من بلوغ حلمها.
في ختام حديثها مع «الشعب»، وجّهت «بشرى بوشارب» رسالة إلى كل شاب طموح يريد تحقيق حلمه بأن يكون مسؤولا عمّا يؤمّن به، ولا يجب أن يتركه أمام كل عقبة تواجهه، وعليه أن يكون عصاميا لا يستسلم أبدا لأن كل شخص عليه أن يترك بصمة في مجال تخصّصه.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018