معلومات عن كوفيد-19 :

ماهو فيروس كورونا ؟

فيروسات كورونا هي فصيلة كبيرة من الفيروسات التي قد تسبب المرض للحيوان والإنسان ومن المعروف أن عددا من فيروسات كورونا تسبب لدى البشر حالات عدوى الجهاز التنفسي التي تتراوح حدتها من نزلات البرد الشائعة إلى الأمراض الأشد خطورة مثل متلازمة الشرق الأوسط التنفسية «مارس» والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة «السارس». ويسبب فيروس كورونا المكتشف مؤخرا مرض فيروس كورونا كوفيد-19.

ماهو مرض كوفيد-19؟
كوفيد-19 هو مرض معد يسببه فيروس كورونا المُكتشف مؤخرا ،ولم يكن هناك أي علم بوجود هذا الفيروس وهذا المرض المستجد في مدينة يوهان الصينية في ديسمبر 2019.
كيف ينتشر الفيروس وكيف الحماية منه؟
ينتشر الفيروس بين الناس عادة من خلال السعال والعطس أو ملامسة شخص لشخص مصاب أو لمس سطح مصاب ثم الفم أو الأنف أو العينين. للحماية من العدوى، توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) باتباع ممارسات النظافة الشخصية الأساسية، مثل غسل اليدين بشكل متكرر، وشرب السوائل بكثرة، وتغطية الأنف والفم بمنديل أو بكوعك عند السعال، والبقاء في المنزل إذا كنت تشعر بالمرض.
اعتراضه؟
يمكن أن تسبب فيروسات كورونا مجموعة من الأعراض، بما في ذلك الحمى والسعال وضيق التنفس والتهاب الحلق وسيلان الأنف. معظم إصابات فيروس كورونا تسبب مجرد نزلات البرد ،وهناك سلالات أكثر شدة يمكن أن تؤدي إلى التهاب رئوي حاد يتطلب العلاج في المستشفى ،يشير مركز السيطرة على الأمراض إلى أن أعراض فيروس كورونا الجديد تشمل «الحمى والأعراض التي تصيب الجزء الداخلي من مرض الجهاز التنفسي (مثل السعال وصعوبة التنفس)،» وتشمل عوامل الخطر السفر أو الاتصال بشخص يشتبه في إصابته بالفيروس.

هل يمكن للفيروس أن ينتقل عبر الهواء؟
تشير الدراسات التي أجريت حتى يومنا هذا إلى أن الفيروس الذي يسبب مرض كوفيد-19 ينتقل في المقام الأول عن طريق ملامسة القطيرات التنفسية لا عن طريق الهواء.

هل يمكن أن يصاب المرء عن طريق شخص عديم الأعراض؟
تتمثل الطريقة الرئيسية لانتقال المرض في القطيرات التنفسية التي يفرزها الشخص عند السعال، وتتضاءل احتمالات الإصابة بمرض كوفيد-19 عن طريق شخص عديم الأعراض بالمرة، ولكن العديد من الأشخاص المصابين بالمرض لا يعانون إلا من أعراض طفيفة. وينطبق ذلك بصفة خاصة على المراحل المبكرة للمرض، ولذا فمن الممكن الإصابة بمرض كوفيد-19 عن طريق شخص يعاني مثلاً من سعال خفيف ولا يشعر بالمرض.
وتعكف المنظمة على تقييم البحوث الجارية بشأن فترة انتقال مرض كوفيد-19 وستواصل نشر أحدث النتائج.    
العلاج؟
لا يوجد لقاح للعلاج بعد ،وبما أن هذه فيروسات، فإن المضادات الحيوية لن تفيد معها من دون أي علاج محدد متاح، يقوم موفرو الرعاية الصحية عموما بمعالجة الأعراض ومساعدة المريض على الشعور بالراحة بشكل أكبر.

العلامات التي تفرض الرعاية الطبية ؟
-  إذا كنت قد سافرت إلى دولة أخرى خلال الأسبوعين الماضيين وكنت تعاني من حمى أو سعال أو كنت تواجه صعوبة في التنفس، فاطلب الرعاية الطبية على الفور.
-  إذا كنت قد سافرت مؤخرا إلى دولة أخرى، فاتصل بالطبيب أو غرفة الطوارئ مقدما لشرح الأعراض وإخبارهم بمكان سفرك مؤخرا.
- اتبع نفس هذه الإرشادات مع طفلك أيضا.
- إذا أظهر طفلك أي أعراض للإصابة بفيروس كورونا، يرجى الاتصال قبل زيارة قسم الطوارئ.

اهم الاجراءات الوقائية ؟
نحمي انفسنا من خلال اتباع توصيات منظمة الصحة العالمية بغسل اليدين بشكل منتظم وشامل أمر بالغ الأهمية في المكافحة لتجنب العدوى بالمرض ،بالاضافة الى تغطية الفم والأنف عند العطس أو السعال وغسل اليدين بعدها لمنع انتشار الفيروس وتجنب لمس العينين والأنف والفم والأسطح باعتبارها يمكن ان تكون ناقلة للفيروس وينصح بعدم التقرب من المصابين بالسعال أو العطس أو الحمى لأنه يمكن أن ينشروا جسيمات صغيرة تحتوي على الفيروس في الهواء ويفضل الابتعاد عنهم لمسافة متر واحد.
إجراءات واجب إتخاذها؟
في حال ظهور أية أعراض للفيروس على الأشخاص الذين يتصل بهم اتصالا مباشرا، أبلغ المستشفى سريعا ثم توجه بنفسك إليها على سبيل الوقاية.
في الطريق إلى المستشفى يتوجب على المرضى ارتداء أقنعة الوجه الطبية الواقية.
تجنب وسائل النقل العام واستدعى سيارة إسعاف أو استخدم سيارة خاصة لنقل المرضى، وأثناء الطريق لفتح النافذة إذا تيسير لك ذلك.
عند الاتصال الوثيق بالمرضى يجب الحفاظ على صحة الجهاز التنفسي وتنظيف اليدين جيدا في جميع الأوقات.
ابق بعيدا عن الآخرين قدر الإمكان عند الوقوف والجلوس على الطريق وفي المستشفى.
يجب تطهير أي سطح ملوث بافرازات الجهاز التنفسي أو سوائل الجسم (السعال والعطس) بمطار يحتوي على عامل تبيض مخيف.
تجنب ممارسة الأنشطة في الأماكن المزدحمة.
عزز لياقتك البدنية وحصن نفسك بإتباع نظام غذائي متوازن، وممارسة التمارين الرياضية المناسبة.
قم بالتزام العمل المنتظم، الراحة، تجنب الإجهاد، قلل الخروج من المنزل إلا للضرورة القصوى.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18362

العدد18362

الأربعاء 23 سبتمبر 2020
العدد18361

العدد18361

الثلاثاء 22 سبتمبر 2020
العدد18360

العدد18360

الإثنين 21 سبتمبر 2020
العدد18359

العدد18359

الأحد 20 سبتمبر 2020