المختص في الصحة العمومية، د. عبد الحفيظ عيادة لـ «الشعب»:

فيروس كورونا خطير في انتشاره وليس في ذاته وتركيبته

صونيا طبة

أكد الطبيب المختص في الصحة العمومية الدكتور عبد الحفيظ عيادة لـ «الشعب»، أن فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، خطير في انتشاره وليس في ذاته وتركيبته مقارنة بفيروسات أخرى سابقة، لكنه قد يتسبب في مضاعفات تمس فئات معينة مما يستدعي أخذ الحيطة والالتزام بإجراءات وقائية مهمة تساهم في تحديد مساره ومكافحته في الجزائر.
أوضح الدكتور عيادة في اتصال مع «الشعب»، حول وباء كورونا وكيفية الوقاية منه، أن العاملين بقطاع الصحة حاليا خاصة المستشفيات التي يتواجد فيها حالات كورونا، هم خط الدفاع الأول ويمكن أن يتسببوا في نشر العدوى، خاصة في ظل نقص الوسائل الوقائية، داعيا الجميع إلى التبرع ومساعدة الطاقم الطبي وشبه الطبي وعمال الصحة بتزويدهم بأقنعة واقية وقفازات ومختلف وسائل الحماية تؤمِّنهم وتساعدهم على تأدية الوظيفة في أحسن الظروف.
وأعطى الدكتور مثالا بما يحدث في إيطاليا، مشيرا إلى أنها سجلت إصابة أكثر من 4000 طبيب بفيروس كورونا المستجد، عملوا على نقل المرض إلى أشخاص أصحاء، من بينهم مرضى دون علمهم وأصبحوا هم مصدر انتشار العدوى. لهذا يفرض حماية عمال الصحة والطاقم الطبي بكل مستلزمات الوقاية، تفرضه الوضعية للحيلولة دون حدوث مكروه.
فيما يخص أسباب إصابة شباب بمضاعفات خطيرة بعد مرضهم بكورونا، قال إن جميع الدراسات أثبتت أن كبار السن والذين يعانون من أمراض مزمنة هم الأكثر عرضة للوفاة، لكن أيضا قد يشكل الأمر خطرا على فئة معينة من الشباب وهم الذين يدخنون السجائر وهو ما يؤثر سلبا على حالة الرئتين. وبما أنا الفيروس يذهب إلى الرئة، فإن شفاء هذه الحالات يكون صعبا، مشيرا إلى أن الرجال هم أكثر عرضة لمضاعفات فيروس كورونا أكثر من النساء، كونهم يدخنون بكثرة.
وبحسب المختص في الصحة العمومية، فإن الوسيلة المثلى للحد من انتشار الفيروس تكمن في سرعة التشخيص التي تعتمد على إجراء التحاليل لجميع الحالات المشتبه فيها، مؤكدا أن بعض الدول الأوروبية تداركت الأمر بعد إدراكها أهمية التشخيص المبكر لحالات كورونا للتحكم في الوضع، من بينها فرنسا التي تجري 5 آلاف تحليل في اليوم وفي ألمانيا يتم 160 ألف تحليل في الأسبوع وأمريكا أكثر من ألف في اليوم، في حين تجرى في الجزائر ما بين 60 إلى 80 تحليلا في اليوم.
وحذر من سرعة انتشار الفيروس في الجزائر، نظرا لعدم إجراء التحاليل الكافية والوتيرة البطيئة التي يتم اعتمادها في التشخيص لحد الآن، داعيا إلى مضاعفة سرعة التشخيص وإتخاذ كامل التدابير الوقائية، خاصة ما تعلق بالالتزام بالحجر الصحي.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18263

العدد18263

الأربعاء 27 ماي 2020
العدد18262

العدد18262

الثلاثاء 26 ماي 2020
العدد18261

العدد18261

الإثنين 25 ماي 2020
العدد18260

العدد18260

الجمعة 22 ماي 2020