رئيس جمعية التكفل «الميوباتي» أكنين:

500 عائلـة يعاني أفرادهـا مـن التشنج العضـلي

جمعتها: نضيرة نسيب

عرض رئيس جمعية التكفل بالتشنج العضلي السيد أكلي أكنين في اللقاء العلمي التحسيسي حول تشنج العضلات العصبي مؤخرا نشاطات جمعيته التي تأسست في سنة   ١٩٩٩  وهي تتواجد بمعظم ولايات القطر، مشيرا إلى المساعدات التي تقدمها للمرضى على غرار الحصول على الكراسي المتحركة من وزارة التضامن الوطني أو من قبل بعض المحسنين إلى جانب تحديد مواعيد العلاج لتخفيف العبء عليهم . وقد أحصت الجمعية إلى حد الآن -حسب السيد أكنين-  ٥٠٠  عائلة يعاني أفرادها من مرض التشنج العضلي وتسجل في العديد من الحالات بين ٣ إلى ٤ حالات في الأسرة الواحدة . وفي نفس النقطة، صرحت الدكتورة صونيا نويوة مختصة في أمراض الأعصاب بالمؤسسة الاستشفائية الجامعية مصطفى باشا أن عديد الأولياء  يجهلون مرض تشنج العضلات ولا يعرضون أطفالهم على العلاج إلا بعد ظهور تعقيدات خطيرة إلى ضرورة توعية المجتمع حول هذا المرض الذي يتسبب فيه بنسبة كبيرة الزواج بين الأقارب، حسب ما أكده مختصون شاركوا بذات الملتقى.
وركز رئيس الجمعية على تحسيس وتوعية المجتمع عبر مختلف وسائل الإعلام حول الأمراض الوراثية التي لازالت تنتشر بكثرة وتتسبب في إعاقات خطيرة تشكل عبئا على العائلات والدولة . وذكر بمشروع استحداث مصلحة متعددة الاختصاصات بالمستشفيات لتحسين التكفل بالمرضى الذين يعانون من التشنج العضلي ووضع دليل خاص بالمرض إلى جانب مواصلة جهود الجمعية لتحسين التكفل الاجتماعي وضمان تمدرس الأطفال المصابين بهذا المرض. وقد رافعت جمعيات ذوي الاحتياجات الخاصة التي حضرت هذا اللقاء التحسيسي من أجل تسهيل ظروف الحياة على الأشخاص المعاقين بالجزائر من حيث المسكن والتشغيل حيث لازالت المؤسسات الوطنية حتى الآن - حسبهم- لا تحترم تخصيص نسبة ٣ بالمائة من مناصب التشغيل لهذه الفئة من المجتمع وهذا حسب القوانين المعمول بها

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18103

العدد18103

الثلاثاء 19 نوفمبر 2019
العدد18102

العدد18102

الإثنين 18 نوفمبر 2019
العدد18101

العدد18101

الأحد 17 نوفمبر 2019
العدد18100

العدد18100

السبت 16 نوفمبر 2019