أسئلة يجيب عليها الدكتور محمد زروال

إعـــــداد: نضـــيرة نسيـــب

-   كيف تتم العدوى بفيروس  السيدا ومن هم الأشخاص المعرضين للإصابة أكثر من غيرهم؟
*  الدكتور محمد زروال:  للعلم أن الكشف عن فيروس السيدا في مرحلته الأولى مهم جدا لتفادي تطور المرض وتكون طرق انتقال العدوى بين الأشخاص عن طريق ممارسة العلاقات الجنسية المختلطة غير الشرعية و غير المحمية. ولا تنتقل العدوى من المصاب إلى غير المصاب بمجالسته أو التحدّث معه وإنّما هناك عوامل أخرى تؤدي إلى العدوى، نذكر منها:
المخدّرات دورًا كبيرًا في إصابة الشخص بمرض السيدا والسبب الرئيسي في الإصابة هو السائل الذي يتعاطاه الشخص عن طريق الحقنة ممّا يجعل الفيروس ينتقل من المصاب إلى غير المصاب، لأن مجمل الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات غالبا ما يستخدمون نفس الحقنة مما يعرضهم لخطر العدوى بدرجة قصوى. ويمكن أن يصاب الأطفال بمرض السيدا بواسطة انتقال الفيروس من الأم الحامل المصابة بالسيدا إلى الجنين ، ومنها يصاب المولود أثناء مروره بالجهاز التناسلي حيث من الممكن جدا عند مرور رأس المولود عبر هذا الجهاز أين يتم دخول بعض من الإفرازات المهبلية في عينيه فيصاب بالعدوى ولا تكون الإصابة عبر الحبل السري، لأن هذا النوع من الفيروسات لا ينتقل بهذه الطريقة في غالب الأحيان واحتمال إصابة الرضيع أيضا أثناء الرضاعة حيث يمكن للأمهات الحاملات للفيروس من نقله لأطفالهم عبر الحليب الذي بإمكانه أن ينقل بعضا من الدم إلى فم الرضيع الذي ليست له مناعة فيصاب حينها بالفيروس. كما يمكن أن ينتقل المرض من شخص لآخر عن طريق الدّم غير المراقب في المستشفيات والمراكز الطبية وهذه حالات ناذرا ما تقع.
- متى يكون الكشف عن المرض ؟
* كل تصرف خاطئ في حياة الفرد يستدعي الكشف، أهمه تعاطي المخدرات والخمر بالدرجة الأولى لأن الشخص يفقد قدراته العقلية نتيجة استخدامه هذه السموم مما يجعله يتصرف تصرفات غير مسؤولة تجعله يقع في شباك الإصابة بمرض الايدز عن طريق إقامة علاقات جنسية غير محمية مع أشخاص غير معروفين بالإضافة لخطر العدوى عن طريق الحقن المتداولة بين الأشخاص المتعاطين للمخدرات وهي كلها تصرفات خاطئة تحتاج من الشخص تصحيحها بالتوجه إلى إحدى المراكز المتخصصة في الكشف الطوعي على مستوى كل التراب الوطني وبالجزائر العاصمة نجد مركزين الأول بنفس المستشفى الذي نحن فيه (القطار) والثاني هو مركز بوشنافة. ومن حق الشخص عدم البوح بهويته عند عملية الكشف حفظا لكرامته حيث يعطى له رقما لإجراء تحاليل طبية تكشف أن كان الشخص مصابا أم لا. وعلى الغالب الأشخاص القادمين إلى مركز الكشف الطوعي هم أشخاص من ذوي المصابين بداء السيدا.
- ما هو العلاج الخاص بمرض السيدا وما فائدته؟
* إذا علم الشخص أنه حامل للفيروس يمكن اتخاذ الخطوات اللازمة قبل ظهور الأعراض للحصول على العلاج و الرعاية و بالتالي فيه احتمال إطالة عمر المصاب لعدة سنوات أخرى ما يفيد في حماية الأشخاص من حوله باتخاذ بعض الإجراءات من بينها استعمال الواقي لاجتناب نقله إلى الزوجة أو الأبناء وتستخدم الأدوية المضادة لهذا النوع من الفيروسات في علاج العدوى بفيروس الأيدز وعندما يجرح بوقف أو عرقلة تكاثره داخل الجسم وهو يقي المحيطين بالمصاب بنسبة كبيرة من العدوى. كلما كان الكشف مبكرا كلما كانت نسبة تفاقم المرض أقل لأن إتباع العلاج الثلاثي يفيد في مرحلة مبكرة حيث يساهم في إيقاف تطور الفيروس ويقضي على تواجده في الدم إلا أنه باستطاعته الاختباء في مناطق بداخل الجسم حيث لا يستطيع العلاج الثلاثي أن يصل إليه . والمهم الإشارة إلى أن العلاج الثلاثي يحافظ على أكبر نسبة من الخلايا اللمفاوية المناعية مما يجعل الجسم يقاوم الفيروس لمدة أطول ويتصدى لانتشاره في الجسم. وبفضل هذا العلاج بإمكان 160 امرأة من بين 180 إمرأة حامل مصابة بالفيروس وضع مولود في صحة جيدة.
- بما تنصح المصابين وغيرهم من حاملي الفيروس الايجابي المصل؟
* أهم النصائح التي أقدمها للأشخاص المصابين بالسيدا أن يتوخوا الحذر من أجل حماية الأشخاص القريبين منهم وهم الزوجة و الأبناء والابتعاد كل البعد عن إقامة علاقات جنسية غير محمية خارج إطار الزواج لأننا في السنوات الأخيرة لاحظنا حالات كثيرة للإصابة بالسيدا في المرحلة النهائية من المرض أصحابها أشخاص متزوجين فبدلا أن يكون رباط الزواج مقدسا وينظم حياة الفرد أصبح لا يحمي الطفل و الأم من إمكانية الإصابة بهذا الداء الخطير جدا و الذي يدمر حياة الأسرة بكاملها. وندعو الأزواج في نفس الإطار إلى مراعاة هذا الجانب بعد ربط علاقات غير شرعية أيا كان نوعها، وهذا ما يكشفه العدد المتزايد من الإصابات. كما ندعو إلى عدم التخلي عن مسؤوليتهم تجاه أبنائهم بتلقينهم معالم التربية الجنسية التي تلزمهم من أجل أن لا يقعوا في مصيدة الانحلال الخلقي، يتوجب عليهم عدم تركهم عرضة للخطر الذي يتربص بهم في أي وقت وخصوصا في عمر المراهقة لأنهم ستضعف ثقتهم فيهم إذا ما واجهته مشاكل . والمجتمع يحتاج إلى إعلام الناس بخطورة المرض وفائدة استخدام الدواء في وقته .

ماهو مرض السيدا؟

يمثل مرض السيدا المرحلة الأخيرة من تطور الإصابة بفيروس المناعة المكتسبة البشرية بةض في جسم المريض، فمباشرة بعد العدوى بالفيروس الذي يقتحم الخلايا من نوع T4 يقوم بالتغلغل فيها بالتدريج، فيدمر الخلية تلو الأخرى وهو يختص في تهديم الخلايا اللمفاوية المناعية وهي تشكل الحصن المنيع للجسم وهي بمثابة قلاع تحميه من الأمراض المختلفة ويصل عددها إلى ما يقدر ب 500 خلية لمفاوية في المليلتر ويتم فقدان فقدان عدد كبير من هذا النوع من الخلايا حيث يصبح الجهاز المناعي ضعيفا وهذا ما يجعل الجسم في عرضة للأمراض، يعتبر هذا الفيروس فيروسا ذكيا لأنه يدخل الخلية فيتكاثر فيها ثم يفجرها ثم ينتقل إلى خلية أخرى وهكذا دواليك يقوم بتحطيم الجهاز المناعي ببطء لمدة سنوات تتراوح من ثلاث سنوات إلى خمسة عشرة سنة بالنسبة للشخص البالغ أما بالنسبة للطفل فيكون عمل هذا الفيروس أسرع و في وقت أقل بكثير من ذلك. ويعتبر المريض في هذه المرحلة حاملا للفيروس الايجابي المصل وبإمكانه نقل العدوى لأشخاص آخرين من حوله دون أن يعلم هو أو غيره بذلك.
ماذا يحدث عندما يدمر فيروس السيدا جهاز المناعة داخل الجسم؟
في هذا الوقت بالذات تأتي مرحلة ثانية للمرض بعدما ظل هذا الفيروس لسنوات يهدم القلاع المناعية التي تحمي الجسم وهو في حالة كمون يظهر بوضوح للعيان في شكل أعراض مرضية مختلفة وخطيرة، لأن المصاب يكون كما وسبق وقلنا حاملا للفيروس الايجابي المصل في مرحلة أولى، أما في هذه المرحلة التي تحدث فيها تطورات ملحوظة للفيروس بعد كمونه لمدة طويلة حيث يكون قد قضى على حوالي سبعين في المائة من مناعة الجسم الحامل له وهذا ما يجعل الشخص عرضة لأنواع خبيثة من السرطانات فحمى بسيطة بإمكانها أن تقضي على المريض في حالة تدهور جهاز مناعته، فبعد تسجيل نقص في عدد الخلايا اللمفاوية المناعية T4 إلى أقل من 200 خلية تصبح المناعة لا دور لها بعدما كانت الجهاز الحامي للجسم من الأمراض والإصابات الفيروسية المختلفة التي بامكانها أن تقضي عل حياة المصاب بالسيدا وهنا تكون في شاكلة أعراض مختلفة.

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018
العدد 17792

العدد 17792

السبت 10 نوفمبر 2018
العدد 17791

العدد 17791

الجمعة 09 نوفمبر 2018