الزّنجبيل على الرّيق يساعد في حل مشاكل اضطرابات المعدة والغثيان

يحمل الزنجبيل الذي يعد من أشهر النباتات العشبية العديد من الفوائد  وقيمة غذائية غنية بالماء والطاقة والبروتين والكالسيوم والحديد، لذلك ينصح المختصون في التغدية بتناول مشروب الزنجبيل يوميا على الريق للوقاية من الإصابة بأمراض مختلفة.
 يساعد في حل مشاكل اضطرابات المعدة والغثيان ففي حال الشّعور بدوار الحركة أو الغثيان عند الاستيقاظ أو حتى آلام المعدة يُنصح بشرب كوب  من الماء يحتوي على الزّنجبيل السّاخن لإيقاف هذا الشّعور وتنظيف المعدة من بقايا الطّعام العالقة بها
 يسهل عملية الهضم، وتحسين امتصاص المواد والعناصر الغذائيّة بشكل غير مباشر، ويساعد بشكل كبير على نقصان الوزن، كما يقوم بتنشيط الدورة الدموية، ويخلص الشخص من الدهون والبكتيريا والانتفاخ، بالاضافة لمجموعة أخرى من الفوائد الرائعة.
 يساعد شرب الزنجبيل على رفع مُعدّلات حرق السّعرات الحراريّة وزيادة مُعدّلات التّمثيل الغذائيّ في الجسم، ممّا يعني التَخلُّص من تراكم الدّهون الزّائدة، كما يُعطي شعوراً بالامتلاء والشّبع لفترة من الزّمن، ممّا يعني استهلاكاً أقلّ للسّعرات الحراريّة.
 يساهم في توسيع الأوعية الدمويّة، ويُحسّن عمليّة تدفّق الدّم بسبب احتوائه على مُركّبات نشطة مثل الأحماض الأمينية والمعادن، مما يحمي من الحُمى والقشعريرة والتَعرُّق المفرط، كما يُنشّط عمل الدّورة الدمويّة في الجسم، ويحمي القلب من الأمراض ومن أيّ مشاكل مُحتملة في الأوعية الدمويّة.
 يُخفّف الآلام بشكلٍ عامّ والآلام المُصاحِبة لالتهاب المفاصل بشكلٍ خاصّ؛ إذ يُساعد على تليّف عضلات الرّكبة والأوراك بشكل أفضل، كما يُساعد في التّقليل من التَورّم في العضلات والمفاصل، بالإضافة إلى تخفيف وعلاج آلام الأسنان.
 شرب كوب واحد من منقوع الزّنجبيل يعمل على تحسين المزاج وإعطاء شعور بالرّاحة والهدوء.
 يفيد الزّنجبيل في حالات الرّبو والتهاب القصبات الهوائيّة، حيث يخفف الآلام المصاحبة لها ويُسرّع في شفائها.
 يضاعف القدرة على التّركيز والانتباه، كما يُقلّل من احتماليّة فقدان خلايا المُخّ ويحمي الخلايا لفترة أطول، وهذا يعني أنّ منقوع الزّنجبيل يقي من مرض الزهايمر مع مرور الوقت.
 يقوّي جهاز المناعة في الجسم ويعمل كمُضادّ للالتهابات، حيث يُعدّ منقوع الزّنجبيل مشروباً مثاليّاً لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي وغيرها من التهابات المفاصل، كما يُستعمل في علاج الكوليرا، والإسهال الدَمويّ النّاتج عن التهابٍ جرثوميّ، وفي حالات التهاب الخِصيتين عند الذّكور يساعد  في علاج بعض حالات السّرطان وأهمّها سرطان المبيض.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018