الدكتـور بهـدي مصطـفى، مختص في أمـراض النسـاء والتوليــد لـ :

البحث عن أسباب عدم الإنجاب يتم بعد عامين من الزواج

حاورته : فاطمة الزهراء طبة

نصح الدكتور بهدي مصطفى، مختص في أمراض النساء والتوليد ومدير مركز حياة للخصوبة بغرداية الأزواج الجدد الذين لم يتمكنوا من إنجاب طفل في السنة الأولى من زواجهم بعدم القلق وإنما عليهم بالتحلي بالصبر لأن سنة بدون إنجاب ـ حسبه ـ لا تعني أن أحد الزوجان مصابان بالعقم داعيا إياهم إلى الشروع في البحث عن أسباب عدم الإنجاب واستشارة الأطباء المختصين بمجرد انقضاء سنتين من عمر الزواج مشيرا إلى أن مليون زوج في الجزائر يعاني من عدم الإنجاب لأسباب متعددة.

ماهي الحالات التي تستوجب البحث عن أسباب عدم الإنجاب بعد السنة الأولى من الزواج؟
على العموم يبدأ الأزواج بالفحص الطبي للبحث عن أسباب عدم إنجابهم بعد انقضاء عامين من علاقتهم المباشرة هذا إذا كانت المرأة صغيرة في السن أما إذا كان عمرها يتراوح ما بين ٣٥ و٣٦ فأكثر هنا لا يمكنها التريث وإنما عليها استشارة الطبيب المختص في وقت مبكر وبالتحديد بعد ٦ أشهر من الزواج، وينطبق الأمر أيضا على الرجل الذي من المحتمل أن يكون عدم الإنجاب ناتج عن مشكل لديه.
ماهو عدد الأزواج اللذين يعانون من العقم في الجزائر؟ وماهي أهم أسبابه؟
يعاني حوالي مليون زوج في الجزائر من عدم الإنجاب، يتكفل ١٣ مركزا متخصصا في تشخيص وعلاج مشاكل عدم قدرة المرأة والرجل على الإنجاب منها مراكز الجزائر العاصمة وقسنطينة ووهران وعنابة وغرداية، وقد أصبح العقم مشكل يهدد الصحة العمومية ويؤرق الأزواج على المستوى الوطني .
ومن بين أسباب الشائعة لعدم إنجاب الرجل هو حدوث خلل في العدد أو الحركة أو تشوها ت في الحيوانات المنوية وفي بعض الأحيان يعاني الرجل من غياب تام لهذا السائل الضروري الذي يساعد على حدوث الإخصاب، أما بالنسبة للمرأة فأسباب عدم قدرتها على الإنجاب عديدة فيمكن أن تكون نتيجة انسداد قنوات «فالوب»  أو مشكل في الهرمونات يجعلها لا تقوى على الإنجاب بالإضافة إلى أسباب أخرى كثيرة لا يمكن أن يكتشفها إلا الأطباء المختصين عن طريق الفحص وإجراء تحاليل وكشوف تصويرية، للإشارة فإن العامل الوراثي لا دخل له في مشكلة عدم إنجاب الزوجين إلا في حالات نادرة.
ما رأيك في الأزواج الذين يتوجهون إلى الطب البديل والشعوذة لعلاج العقم؟
المشكل في الجزائر يكمن في انتشار ظاهرة التداوي بالأعشاب واستغلال الأزواج الذين عجزوا عن إنجاب أطفال ما جعلهم يصدقون أي كلام يعطي لهم بصيص آمل للشفاء ويتوجهون إلى استعمال كل الطرق حتى الغريبة وغير الواقعية، ونقصد هنا الطب البديل الذي أصبح متداول بكثرة في المجتمع الجزائري بالرغم من خطورة استعمال أعشاب لا نعرف مصدرها الحقيقي ومما تتكون وماهي صيغتها الكيميائية، فكيف لها أن تعالج مشاكل عدم الإنجاب بل أنها تؤدي في بعض الحالات إلى حدوث مضاعفات على مستوى الجهاز التناسلي للمرأة وانسداد قنوات فالوب، والأخطر من ذلك جهل الكثير من الأزواج الذي دفعهم إلى التوجه للمشعوذين والدجالين الذين يتظاهرون بقدرتهم على مداواة الأزواج الذين يعانون من العقم وبالتالي أدعو  الأزواج إلى وضع ثقتهم في الطب العلمي وتجنب إتباع هذه الطرق التي لا تمت بصلة للعلم والدين.
هل توجد أساليب وقائية لتجنب الإصابة بالعقم؟
الوقاية تتم عن طريق تجنب الإصابة بالتهابات الجهاز التناسلي التي قد تؤثر على إنجاب المرأة والرجلئوعدم استعمال أي أعشاب داخل المهبل. للوقاية عند الرجل ينصح بتفادي الحرارة العالية التي تؤثر على إنتاج الحيوانات المنوية والتشخيص المبكر لوضعية الخصيتين قبل العام الثاني  لدى الطفل من خلال اللجوء الى إجراء عملية جراحية لتثبيتهما في المكان المناسب إن كانت الخصيتين خارج كيس الصفن المكان الطبيعي لوجود الخصيتين.                                              
ماهي أهم الخدمات التي يقدمها مركز «حياة  للخصوبة»؟
يستقبل مركز «حياة» للخصوبة الواقع بغرداية حوالي ١٠٠٠ حالة عدم إنجاب في العام ويتوجه المرضى إليه من مختلف أنحاء الوطن خاصة الجنوب الكبير، وهو مركز بالرغم من حداثته، إلا أنه تمكن من تسجيل نتائج جيدة وقد تمت ٨٠ ولادة وتشخيص حالات كثيرة لعدم الإنجاب.
ويسهر فريق متكامل من أطباء مختصين على تقديم العلاج بمختلف أنواعه على غرار التلقيح الداخلي أو التلقيح عن طريق أخد الحيوان المنوي ووضعه في الرحم والتلقيح المجهري بأخد بويضات نخرجها من مبيض المرأة ونلقحها في المخبر، بالإضافة إلى طريقة أخرى تتمثل في استخراج الحيوان المنوي من الخصية وإجراء تلقيح مجهري، علما أن كل طريقة لها دواعي الاستعمال، حسب حالة الزوجين.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018