خلايا عصبية حسّاسة تشوّه تصوّرنا

اكتشاف سر تغير الشّعور بالوقت مع التقدم بالعمر

اكتشف علماء من اليابان، أن الخلايا العصبية الحسّاسة للوقت في الدماغ، تستهلك مع التقدم بالعمر، وتشوه تصورنا للوقت.
تفيد مجلة Journal of Neuroscience، بأن الكثيرين يلاحظون تغير الإحساس بالوقت مع التقدم بالعمر، حيث كلما يتقدم الإنسان بالعمر يشعر بأن الوقت يمر أسرع.
بيّنت نتائج الدراسة التي أجراها عالما الفسيولوجيا العصبية هاياشي وأيفري من المعهد الوطني للصحة في اليابان، أن الخلايا العصبية التي فوق التلفيف الهامشي في الفص الجداري للدماغ، المسؤولة عن “التوقيت” مع مرور الزمن “تتعب” وتتأخر مقارنة بوتائر عمل بقية الخلايا العصبية، لذلك يتشوه الإحساس بالوقت. فكبار السن من جانب يشعرون أن الوقت “يطير” بسرعة كبيرة، ومن جانب آخر لا يمكنهم إنجاز ما مطلوب منهم خلال الوقت المحدد، لأنهم يعتقدون أن لديهم ما يكفي من الوقت.
وقد قاس العالمان نشاط دماغ المشتركين في هذه الدراسة باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي، خلال قيامهم بتنفيذ المهام المطلوبة منهم مقارنة بالفترات الزمنية المحددة.
وتضمنت التجربة، عرض دائرة رمادية اللون ثلاثين مرة متتالية خلال فترة زمنية كانت مدتها تعلن لهم. تسمى هذه الطريقة  التكيف البصري. بعد ذلك عرضت عليهم صورة اختبارية وطلب منهم تقييم زمنها مقارنة بالتكيف البصري، واتضح بالنتيجة أنه إذا كان زمن التكيف البصري أطول، قلل المشاركون من تقدير الوقت، وإذا كان أقصر، بالغوا في تقديره.
وقد أظهرت نتائج التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي، أنه عند تشغيل التكيف البصري بشكل متكرر ينخفض نشاط الخلايا العصبية فوق التلفيف الهامشي، ما تسبب في عدم قدرة المشتركين على تقييم الوقت بصورة صحيحة.
واتضح للباحثين، أن درجة تشوه تقدير الوقت في هذه التجارب، ترتبط بمستوى انخفاض نشاط الخلايا العصبية فوق التلفيف الهامشي. وكلما ازداد تعب الخلايا العصبية، كان تشوه تقدير الوقت أكبر.
نوفوستي

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18386

العدد18386

الأربعاء 21 أكتوير 2020
العدد18385

العدد18385

الثلاثاء 20 أكتوير 2020
العدد18384

العدد18384

الإثنين 19 أكتوير 2020
العدد18383

العدد18383

الأحد 18 أكتوير 2020