خاطرة

«تشتت»

هيام بوطلالة: سكيكدة

تقضي جل يومها في ذات المكان، يشغلها حشد من علامات الاستفهام، تصل بها الحياة إلى حدّ الاختناق. تتدفق الأفكار في عقلها بلا توقف تحاول السيطرة على زمام الأمور كالعادة، لكن الحياة تفعل فعلتها وتجبرها على التقبل والرضوخ وتشد الخناق على روحها وتقنع نفسها بما يسمى القدر. باتت كل الألوان في منظورها نفس اللون ولا تفرق بين الفصول، ففي عينها جميع الفصول أصبحت باردة وقاسية كفصل الخريف. رمادية أحشائها وفراغ قلبها إن دل على شيء فهي خسارتها في معركة الحياة وتضحيتها بأحلامها لتكمل الطريق بدون نفس ولا روح تبقى أم تكمل الطريق لإرضائهم ..! استقرت في اللامكان فأصبحت هذه حياتها فلا استرجعت نسختها السابقة وليست هذه هي.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18301

العدد18301

السبت 11 جويلية 2020
العدد18300

العدد18300

الجمعة 10 جويلية 2020
العدد18299

العدد18299

الأربعاء 08 جويلية 2020
العدد18298

العدد18298

الثلاثاء 07 جويلية 2020