قصيدة

الحياةُ تبدأُ من السقوطِ

عباس ثائر/ العراق

الحياةُ عادةً ما تبدأُ من السّقوطِ
من أن تهبطَ كثيرًا لتعلوَ مرةً واحدة!
أمّا الموتُ فلا يفقهُ في الطّرقِ الملتويةِ شيئًا؛
هو الوحيدُ الذي لا يسوّفُ إذا ما اتخذ قرارًا !
سؤالٌ عن الموتِ
لا تغفلهُ الرّؤوسُ أو تغفله؛ -كلٌ حسبَ رأسهِ–
لمَ يجيءُ الموتُ دفعة واحدةً
بينما الكونُ غزيرٌ بالأسبابِ المقنعةِ
لتقسيطهِ على هيئةِ دُفعاتٍ مختلفةٍ ؟!
أريدُ أن أعيشَ بطريقة عبثيةٍ
كبقايا انفجارٍ ما،
أو مثلَ شَعرٍ متناثرٍ،
ضلَّ صاحبه طريقَ المشط والمرآةْ؛
مذْ رافقَ العكّازَ!
أريدُ أن أعيشَ كبقايا أنوثةٍ
حجزت الخمسيناتِ مقعدًا بعمرِها
أريدُ أن أعيشَ بطريقةٍ لا يدركُها أحدٌ
كلغةٍ أفسدتْ رحمَها القواميسُ.
أريدُ أن أعيشَ
ولو لساعة
كحبّةِ فياغرا لا تتوقّفُ عن ضخ الأملِ !

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18324

العدد18324

السبت 08 أوث 2020
العدد18323

العدد18323

الجمعة 07 أوث 2020
العدد18322

العدد18322

الأربعاء 05 أوث 2020
العدد18321

العدد18321

الثلاثاء 04 أوث 2020