قصيدة نثرية

يبدأُ من الآخرِ لينتهيَ في المقدّمة

عباس ثائر- العراق.

نعمْ،
أبدأُ من الآخرِ
مثلَ آخرِ  درّاجةٍ  في الماراثونِ؛
تحفظُ ملامحَ الفوز!
أتكاثرُ في مكاني، أنشطرُ؛
الوجودُ متفسّخٌ؛يحقًّ للإنسانِ أنْ يكونَ بكتريًّا.
كثيرًا ما أكرّرُ كتابةَ الأشياءِ ذاتِها؛
التأنيبُ الكثيرُ عودةٌ إلى الذّاتِ
لا تسألْ، عليكَ السّكوتُ
الأيّامُ التي يُصيَّرُ بها الفردُ ربًا
يُنعتُ السّؤالُ بالذّنبِ!  
كنتُ صامتًا طوالَ جلوسي،
الحاضرونَ أفرغوا ما في المائدةِ،
وملؤوا الصّحونَ والكؤوسَ بالهذيان والثرثرةِ!
أنا متّهمٌ ومفضوحٌ؛ 
السّكوتُ فضيحةٌ؛
إذا ما كانَ أثرى من الأصواتِ.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18050

العدد 18050

الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
العدد 18049

العدد 18049

الإثنين 16 سبتمبر 2019
العدد 18048

العدد 18048

الأحد 15 سبتمبر 2019
العدد 18047

العدد 18047

السبت 14 سبتمبر 2019