قصة قصيرة

شاطئ النسيان

العمري مراد

وقف وهو ينظر إلى البحر وكان كل شيء بالنسبة له مستحيل و لكن هل يستطيع أن ينساها...؟
كان لا يستطيع نسيان أجمل لحظات حياته ..؟
- جلس قرب الشاطئ وهو يتذكر أجمل يوم إلتقاها فيه ولكن هل تتذكر ذلك اليوم ...؟
أم أنها نسيته كما تنسى السنوات ...؟ و تذكر ذلك اليوم و قلبه يخفق شوقا لها ..
طرح عدة أسئلة على نفسه : ... لماذا ؟.. تترك كل شيء و تذهب دون أن تودعني.. لماذا...؟  كل هذا يحدث معي..؟
كان الجميع يجلس قرب الشاطئ سعيد بالحياة الجميلة و لكنه كان تعيس جدا يعاني الوحدة القاتلة.
- لماذا تخلت عنه ....؟
- و لماذا هجرته....؟
هل حقا تحبه .... ؟ أم أنها مجرد كذبة تكذبها أي فتاة من أجل التسلية و تمضية الوقت.
- و كانت حياته سوداء يحجبها غموض كبير أدرك حينها أنها لم تحبه و لن تحبه لأنها لم تتذكره يوما بل أرادت أن يكون مجرد عابر سبيل في حياتها. تنهد وهو يحمل صورتها التي ألقى بها في

البحر و رجع يجر خيبة الزمن معه وهو ينظر للسماء و يخاطب الطيور ..
- .. سافري حيث تشائين ..؟ فإني سأرحل كذلك .. ؟
- وهكذا أدرك أن حبه كان من طرف واحد ولم تكن له في يوم .

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18320

العدد18320

الإثنين 03 أوث 2020
العدد18319

العدد18319

الأحد 02 أوث 2020
العدد18318

العدد18318

السبت 01 أوث 2020
العدد18317

العدد18317

الأربعاء 29 جويلية 2020