قصيدة

دعنا نغفو

ريم تفاحة

براءة بزمن الضياع
دَعنّا نَغفو بَينَ أحضان ذِكريات
اختفتْ ونَتاثرتْ بلا عنوانْ
ونِطرقُ باباً عايشناهُ فبداخلهِ
تُركتْ البَراءهُ ثكلى وأحاطَنا النسيانْ
دَعنّا نُبحرُ عائدينَ ونلوذ مِنْ ضُروسٍ
اقتنتْ الحقد والحرب كإدمانْ
أتذكرْ وادينا المنمق بالزهر
وشجرةَ البرقوقِ ألا زالتْ بالمكانْ ؟؟
والبيتُ الخَشبي الذي يُعانق
النهرْ كُنّا نَغفو بهِ بأمانْ
أتذكرُ سِباقنا على العشب
كانَ يَعلقُ الشوكَ بملابِسنا بإتقانْ
وغُصن الشَجرهِ كنُت َتعتليه ِ
بخفةٍ كأنكَ نمرٌ إعتاش الوديانْ
أتذْكر ضحكاتنا كيف علتْ الجبال
وصَداها يصدع جَليدَ الوجدانْ
كنّا نلَوذ بالأعذار مِنَ العقاب
ضاحكي الثغر نَصدُ الطُوفانْ
قلْ للزمن أنْ يَعود فشوقي
قدْ أدملَ ثبوتي كإنسانْ
قلْ لأيام احتوتنا أنْ تترفقْ
بما فعلَ بِنا الزمانْ

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018