قصيدة

ورطة

لـ آمنة محمد بلعربي

أتعْلَمُ..!
أنّ حبّک كان ورطهْ
ولم يبلغْ مع الزّفَرات شرطهْ
مشيْت إليه.. لم آبهْ بنفسي
لكي أُوفِي لهذا القلب قِسطهْ
وأعظم منه.. لم أندم لأنّي..
خسرتُ أمام كلّ النّاس شوطَهْ
أضعتُ طفولتي / خلخال صمتي
أنا لمّا وصلت بذاك فرْطهْ..
ولم أرجع.. ولم أسأل خلاصًا
لروحي الْـ أوغِلت يا أنت وسْطَهْ
يكاد الشّوق يقطع عِرق صوتي
تعيد أنامل الشّهقات ربطَه
تؤرجحني المسافة مثل طفلٍ
يُدِرّ دموعه مِن إثْر سقطهْ..
فتُظلِم حين أذكر فيك حلمي
ويمنحني ضياء الفجْر خيطَهْ
أسير إليك حبلى باضطرابي
فيشْهر فِيَّ كفّ الوهم سوطَهْ
أتَعلمُ..؟
خان نبض القلب عهدي..
وليس على جموح النّبض سُلطهْ .

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17848

العدد 17848

الأربعاء 16 جانفي 2019
العدد 17847

العدد 17847

الثلاثاء 15 جانفي 2019
العدد 17846

العدد 17846

الإثنين 14 جانفي 2019
العدد 17845

العدد 17845

الأحد 13 جانفي 2019