يمكن أن يدر الملايير على الخزينة العمومية

الصوف... الثروة التي تأكلها الرمال

أمين بلعمري

أصبحت الصناعات الاسترجاعية و التحويلية توجها عالميا حديثا،  و لا يكاد أي قطاع سواء كان صناعيا أو زراعيا إلا و رافقه  ظهور صناعة رديفة تنتعش على مخلفات هذه الصناعات الا أن بلادنا  مازالت متأخرة في هذا المجال ، والصناعات التحويلية  مازالت في بداية الطريق و لم يعد العجز المسجل يقتصر فقط في مجال تحويل المنتوجات الزراعية مثل الطماطم التي ترمى منها  ألاف الأطنان سنويا بسبب عدم قدرة المصانع استيعاب الكميات الهائلة التي تنتج منها سنويا ليزداد العبء على الفلاح الذي تعب في زراعتها و رعايتها ثم عليه التفكير في  كيفية التخلص منها ؟
حال صوف الماشية لا تشذ عن هذه القاعدة  حسب ما أدلى به أمس الأمين العام لاتحاد الفلاحين الجزائريين ، محمد عليوي حول كميات هائلة من صوف الغنم مهملة بين رمال الصحراء جاء  قيام المربين بجز أغنامهم في فصل الصيف من كل سنة طمعا في بيعها  و لكم أن تتخيلوا الكمية التي يتم تحصيلها  علما أن عدد رؤوس الأغنام في الجزائر ناهز 29  مليون رأس يعني أنه لو تم تحصيل كيلو غرام واحد عن كل رأس سيكون أمامنا  29 مليون كلغ من الصوف و هذا أضعف الايمان ،  و لكنها   تذهب هباء منثورا فلا الفلاح استفاد منها و من مداخيلها  و لا المستثمرون أبدوا أي اشارة عن نيتهم في الاستثمار في هذا المجال و هذا علاوة على أن  الدولة لم تعط لهذه الثروة حقها من العناية و الاهتمام و لم تكلف السلطات المعنية نفسها  عناء التفكير في كيفية استغلالها سواء من خلال تصنيعها أو على الأقل  تصديرها إلى الخارج  فلصوف  استعمالات كثيرة في حياتنا اليومية بداية من الملبس و الفراش إلى أشياء أخرى يمكن تطويرها مثل صناعة عوازل الصوت و الحرارة فلماذا لا يتم التفكير في استعمالها في المشاريع السكنية لهذا الغرض ، خاصة و أن الصوف مادة طبيعية تشكل أي خطر على صحة الإنسان على عكس بعض المواد الأخرى إلي كانت تستعمل لهذه الأغراض و تبين لاحقا أنها تحتوي على مواد مسرطنة مثل التي كانت تستعمل في الأفران و الجدران العازلة ... الخ.
المبادرة التي  أطلقتها وزارة الصناعة بخصوص جمع و استغلال جلود أضاحي العيد هي التفاتة  طيبة تستحق التثمين و خطوة أولى على الطريق الصحيح  في انتظار أن تشمل صوف الماشية و أشياء أخرى كثيرة لأن كل شيء قابل للاستغلال فحتى سيقان الدجاج التي لا نلقي لها بالا هي أموال مهدورة هناك من اهتدى إلى كيفية استغلالها و أصبح  يقوم بجمعها و تصديرها إلى أحد البلدان الأسيوية الكبرى فما بالك  بالصوف و هو أساس الصناعات النسيجية أو أحد أسسها الرئيسية ؟.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018
العدد 17792

العدد 17792

السبت 10 نوفمبر 2018
العدد 17791

العدد 17791

الجمعة 09 نوفمبر 2018
العدد17790

العدد17790

الأربعاء 07 نوفمبر 2018