كوهلر سيضع المغرب أمام الأمر الواقع في جنيف

العلاقـات بــــين «البوليسـاريو» وموريتانيــا قويـة، عززهـا فتح الجـزائر للمعبر الحــدودي

جلال بوطي

قال سفير جمهورية الصحراء الغربية بالجزائر عبد القادر الطالب عمر، أمس، أن علاقات جبهة «البوليساريو» مع موريتانيا ممتازة وقوية على كل المستويات، مؤكدا أن فتح الجزائر للمعبر الحدودي يخدم شعوب المنطقة المغاربية، كما أكد سياق آخر أن أسلوب المبعوث الاممي الخاص هورست كوهلر في التعامل مع ملف الصراع وضع المغرب أمام الأمر الواقع.
يتم التنسيق بين الجمهورية الصحراوية والجمهورية الموريتانية على مستويات عليا، الأمر الذي يؤكد متانة العلاقات بين البلدين انطلاقا من التنسيق الدائم، حسب الطالب عمر بين رئيسي البلدين إبراهيم غالي ومحمد عبد العزيز، إضافة إلى العلاقات القوية بين مختلف مكونات الشعبين الصحراوي والموريتاني.
بعد الزيارة المفاجئة التي قام بها وزير خارجية المغرب إلى نواكشوط هذا الأسبوع أي قبل شهر على الجولة الخامسة من المفاوضات التي ستجمع جبهة البوليساريومع المغرب، علق الكثير من المراقبين على أن نظام المخزن يسعى من خلالها إلى توجيه دفة التعاون الموريتاني لصالحه في توتر طبع العلاقات بعد قمة الاتحاد الإفريقي الأخيرة.
السفير الصحراوي في هذا السياق أفاد أن علاقات جبهة البوليساريومع موريتانيا قوية وبأنها بعيدة كل البعد من أن يؤثر عليها المغرب، قائلا» أن الشعب الصحراوي في تواصل دائم مع شقيقه الموريتاني، إضافة إلى علاقات متينة مع الأحزاب السياسية الموريتانية وسائل الإعلام، وحتى المجتمع المدني الذي يناصر بقوة القضية الصحراوية.
ووصف الدبلوماسي الصحراوي فتح الجزائر للمعبر الحدودي مع موريتانيا الشهر الماضي بالخطوة الجد ايجابية في الوقت الراهن لتعزيز التقارب بين بلدان المنطقة المغاربية، مما يؤدي إلى التعاون في كل المجالات، وربط أهمية فتح المعبر الذي يكتسب طابعا اقتصاديا بدوره السياسي في اضفاء أواصر الصداقة بين شعوب المنطقة وتعزيز الاستقرار المنشود.
كوهلر وضع المغرب أمام الأمر الواقع
رغم الفترة القصيرة التي عين فيها المبعوث الاممي الخاص إلى الصحراء الغربية الرئيس الألماني السابق هورست كوهلر إلا أن السفير الصحراوي أشاد بالأسلوب الجديد للبعوث الاممي في إدارة ملف النزاع بين المغرب والجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب» البوليساريو» وهوما فرض على المغرب الجلوس الى الطاولة لاستئناف جولة خامسة من المفاوضات.
وحقق كوهلر تقدما كبيرا في الملف الصحراوي بانتهاجه - حسب السفير الطالب عمر- أسلوبا مغايرا عن كل المبعوثين الخاصين إلى الصحراء الغربية السابقين، بدءا من توسيعه إلى أطراف المشاورات، على غرار الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي وهوما عجل بالتوجه إلى المفاوضات مطلع شهر ديسمبر القادم واصفا تعامل كوهلر مع ملف النزاع بـ»الذكي والخاص.»
وأشار السفير الطالب عمر إلى أن مجلس الأمن بات يدعم بشكل وأوضح جهود كوهلر الساعة إلى إنهاء الصراع، انطلاقا من منصبه السباق كرئيس لألمانيا، معتبرا ذلك خطوة جيدة لتحقيق نتائج ايجابية في جولة المفاوضات التي أرغم المغرب على حضورها بعد اللائحة الأممية لمجلس الأمن 2440 التي اثنت على جهود المبعوث الخاص بشكل مباشر لإجراء خطوة فعلية يتطلع إليها الشعب الصحراوي لا شكلية تطيل عمر النزاع.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18116

العدد 18116

الأربعاء 04 ديسمبر 2019
العدد18115

العدد18115

الثلاثاء 03 ديسمبر 2019
العدد18114

العدد18114

الإثنين 02 ديسمبر 2019
العدد18113

العدد18113

الأحد 01 ديسمبر 2019