البشير مصطفى السيد، وزير المدن المحتلة والجاليات:

«البوليساريو» تدين خطاب الملك المغربي وحديثه عن الحكم الذاتي 

جلال بوطي

 الشعب الصحراوي مستعد لحمل السلاح أكثر من أي وقت مضى لنيل الإستقلال

قال وزير شؤون الأرض المحتلة والجاليات بالجمهورية الصحراوية مصطفى البشير السيد عضو الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو، أمس، إن الشعب الصحراوي مستعد لحمل السلاح أكثر من أي وقت مضى لاسترجاع حريته وتحقيق الاستقلال، وأدان في نفس الوقت بشدة استفزاز الملك المغربي محمد السادس بالحديث عن مقترح الحكم الذاتي الذي يرفضه الصحراويون.
أكد السيد، أن الشعب الصحراوي لم ولن يقبل بمقترح الحكم الذاتي الذي يكرره الملك محمد السادس في كل خطاباته، وهوما يؤكد فشله بشكل واضح في مواجهة التسوية الأممية التي تقضي بحق تقرير المصير، مشيرا إلى أن تفادي محمد السادس الرد على جبهة البوليساريو بالعودة إلى حمل السلاح إشارة قوية على تغير موازين التحالفات التي دعمته سابقا غداة احتلاله للصحراء الغربية.
وذكر الوزير الصحراوي أن تصريح الرئيس الصحراوي الأمين العام لجبهة البوليساريو إبراهيم غالي الأسبوع الجاري بخصوص عودة خيار الكفاح المسلح هي رسالة واضحة لطمأنة الشعب الصحراوي في الداخل والخارج على أن البوليساريو مستعدة كل الاستعداد لخيار السلاح إذا استمر الفشل الأممي في تسوية النزاع والمجتمع الدولي عن فرض تقرير المصير.
ورد السيد البشير على خطاب محمد السادس بمناسبة ما يسمى بذكرى العرش، وقال بأنه يحمل دلالات واضحة على أن المغرب في أزمة مع بعض حلفائه في الشرق الأوسط، كما يشهد أزمة إقتصادية حقيقية جعلته يتفادى الرد على خيار الكفاح المسلح الذي تلوح به البوليساريو، قائلا «لأن المتغيرات والمعطيات الدولية تغيرت ولم تعد في صالح المغرب كما كانت في السابق»، سيما مع الدور الكبير الذي قامت به الدولة الصحراوية في السنوات الأخيرة من حشد الإعتراف الدولي، وأبرزها بروز دور الإتحاد الإفريقي في النزاع، وهو ما أبدى الملك المغربي تخوفه منه في الخطاب وأكد تمسكه بالبقاء تحت مظلة حل الأمم المتحدة.
ويتشبث المغرب حسب عضو جبهة البوليساريو بحلفائه التقليديين فرنسا وإسبانيا لمواصلة ما تبقى له من عمر في الاحتلال، وذلك عبر التلويح بالهجرة التي يدعي التحكم فيها، والمخدرات، واصفا وضعه الداخلي بالمتأزم نظرا للديون الخارجية، وأزمة الريف وجرادة، بعد سجن عشرات المعارضين الوطنيين، ما يؤكد صراعه الداخلي في ظل مؤشرات عديدة على إنفجار الوضع في أي لحظة، لذلك يتخوف حاليا من الحرب وعودة الكفاح المسلح.

حضور الرئيس غالي مراسم تنصيب رئيس موريتانيا الجديد تؤكد قوة العلاقات بين البلدين

من جهته، كشف عضو جبهة «البوليساريو» مصطفى البشير السيد أن الرئيس الصحراوي الأمين العام للجبهة إبراهيم غالي سيحضر مراسم تنصيب رئيس موريتانيا الجديد محمد الشيخ ولد الغزواني المقررة غدا الخميس بنواكشوط، وهي رسالة قوية على إحترام الشعب الموريتاني لشقيقه الصحراوي، معتبرا ذلك بداية صفحة جديدة في العلاقات بين الدولتين بعد انعقاد قمة الإتحاد الإفريقي بنواكشوط السنة الجارية، مضيفا أن العلاقات قد تشهد متانة أكبر من وقت مضى، في حين أكد غياب الملك المغربي محمد السادس عن الحدث، بعد استياء المخزن حسبه من دعوة الرئيس غالي، لحضور مراسم التنصيب.


 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18073

العدد18073

الإثنين 14 أكتوير 2019
العدد18072

العدد18072

الأحد 13 أكتوير 2019
العدد18071

العدد18071

السبت 12 أكتوير 2019
العدد18070

العدد18070

الجمعة 11 أكتوير 2019