حلّ سادسا في الترتيب النهائي

عماد الدين عزوز يغادر برنامج «نجوم العلوم»

 في سابقة الأولى من نوعها في تاريخ «نجوم العلوم»، برنامج تلفزيون الواقع العلمي الرائد من مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، استبعدت لجنة التحكيم اثنين من المشاركين في حلقة «النموذج الهندسي»، لتسجل أول حالة تصفيات مزدوجة في تاريخ البرنامج، حيث لم يفلح كل من الجزائري عماد الدين عزوز والتونسي محمد الخراط في صناعة نموذج أولي عملي بالكامل، مما أدى إلى خروجهما من الموسم الحادي عشر للمسابقة.
منح للمتسابقين فترة زمنية امتدت لأربعة أسابيع قبل هذه الحلقة لإنتاج نموذج هندسي قادر على إثبات جدوى خطط التصاميم الحاسوبية والمخططات الخوارزمية لمشاريعهم، تثبت درجة نجاح المنتج ومواصفات أداء النموذج الأولي. ولتسليط الضوء على مجريات الحلقة، فقد تم تصميم جهاز المسح الطبي للزفير للمتسابق عماد الدين بهدف استشراف مبكر لمؤشرات مرض السرطان من خلال زفير الشخص، إلا أن البحث العلمي طويل حول الصلة بين البصمات البيولوجية في زفير الشخص وتشخيص المرض، وهو الطريق الذي سوف يسلكه عماد الدين خارج البرنامج.
أما بالنسبة إلى لباس السباحة للإنقاذ الآلي، الذي ابتكره محمد الخراط بهدف الكشف عن حوادث الغرق الوشيك ومنعها، فهو لم يتمكن من اجتياز اختبارات بسيطة كالانتفاخ خلال محاكاة حالات طوارئ، كما ينبغي له، وفي نهاية المطاف، شعرت لجنة التحكيم أن الخيار الوحيد هو خروجهما من المنافسة.
تعليقاً على هذه النتائج، قال البروفيسور فؤاد مراد، عضو لجنة تحكيم «نجوم العلوم»: «عندما نقوم بابتكار منتجات تقنية ذات تأثير على أرواح المستخدمين، فإننا لا نسمح بأي هامش للخطأ مهما كان ضئيلًا. رغم عدم وجود أي ضمان في نتائج التجارب، ينبغي أن يكون المخترع مستعدًا لمواجهة التحديات في أي مرحلة من مراحل بناء منتجه، ولهذا السبب نتمسك بأعلى المعايير على صعيد الخبرة العلمية والنزاهة».
من جهته قال عزوز، في أول تصريح له بعد إعلان الحكام عن إقصائه من المسابقة: «كانت هناك تحديات في هذه المرحلة وفعلت ما طلب مني، لا أعرف لحد الساعة لماذا غادرت البرنامج»، وتابع وهو يذرف الدموع: «سأفتقد الإخوة الذين كانوا معي، لست من الذين يتأثرون بصورة سريعة، الكلام الذي يؤثر هو الذي يكون من القلب إلى القلب».
في ذات السياق، غرّدت المخترعة الجزائرية سيليا خشني صاحبة المرتبة الثالثة في «نجوم العلوم» العام الماضي، حول مشاركة عزوز في البرنامج: «اليوم في نجوم العلوم الموسم 11، يمثل الجزائر مرة أخرى الباحث عماد الدين عزوز من بين أحسن 6 مبتكرين باختراع جد مميز، وقبل هذا كان هناك اثنين من نفس مركز البحث الذي أديره قد تأهلوا إلى غاية مرحلة المجلس العلمي، الجزائر بمواهبها كانت ولا تزال أرضا للمبدعين والمتميزين، حفظ الله جزائرنا من كل سوء».
استمر المتسابقون الآخرون بمتابعة حلم الفوز في الموسم الحادي عشر من برنامج نجوم العلوم، حيث استحوذت اللاصقة المفعّلة لجفن العين المغموشة، التي ابتكرتها نهى أبو يوسف، والتي تحفز عضلات الجفن للمساعدة في تخفيف آثار شلل الوجه النصفي «شلل بيل» على استحسان لجنة التحكيم بعد اجتياز الاختبارات الأولية بشكل متميز، وفي الوقت نفسه، أثبت يوسف العزوزي فكرة ابتكاره «دعامة لتعديل تدفق الدم»، حيث أعرب عن فخره قائلًا: «إن رؤية جهازه يعمل للمرة الأولى هو أسعد يوم بالنسبة له في مشواره في برنامج نجوم العلوم.


 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18217

العدد18217

الأربعاء 01 أفريل 2020
العدد18216

العدد18216

الثلاثاء 31 مارس 2020
العدد18215

العدد18215

الإثنين 30 مارس 2020
العدد18214

العدد18214

الأحد 29 مارس 2020