ترصــــد أفــــراح الخريـــف بمدينـــة الـــــورود

حـين تنافس النّساء سلطانة العرس 

البليدة: لينا ياسمين          

عروس بـبضعة ملايين ومدعوون بمئات الملايين
كلّما اقترب الخريف، تنشط قاعات الأفراح في البليدة بل بالكاد تجد قاعة غير مؤجّرة، والسر أن فصل الصيف نحو السبات، واعتدال الطقس في هذه الأيام بلائم، لا هو بالحر الشديد ولا بالبارد، ثم أن عددا من العرسان يضطرون الى هذا الميقات بالتحديد، لنقص الطلب على قاعات الافراح من جهةو أيضا لانخفاض   أسعار تلك القاعات السرمدية. وفي خضم المشهد الساري والنشاط الدؤوب، تلاحظ أن فيه ثقافة بدأت في الانتشار والتوسع ، افقيا وعموديا وحتى طوليا وعرضيا. «الشعب» وقفت عند هذه الظاهرة في رصدها لأفراح بمدينة الورود.

        
يلاحظ أن مثل هذه الأعراس أصبحت تستقطب المدعوين وتركز عدسات التصوير على الضيوف، أكثر من العروس وفارس احلامها، للبهرجة التي اصبحن عليها، حتى رجعت العروس واميرة الفرح، مثل البقية، بل تكاد لا تكون مبلغ اهتمام، وتجد بنات حواء يتهامسن ويشرن بالبنان، إلى فلانة وعلانة وحتى سمانة، ويشرحنها في مسح، لملبسها وحليها وتسريحتها وحتى لمروحتها وحقيبتها اليدوية، فهي كلها واجهة، وسعرها وسعرهن لا يقل عن الملايين.
مشهد الضيوف من بنات حواء وهن يتفاخرن بفساتينهن ومصوغاتهن ومكياجهن، عاشت اجواءها «الشعب» متسائلة كم بلغ سعر الواحدة منهن، بما حملته من كل تلك الزينة والعطور، في نموذج لعرس لم يزد رقم المدعوات   300 ضيفة.
البداية...العريس التّعيس...
يظهر في العينة التي عايشتها «الشعب» في عرس خريفي، أن العريس هو أسعد الناس بالطبع، ثم والديه وعروسه وأهلها، لكن الحقيقة هي ليست تماما كما نعتقد، بل السعيد وسط الحفل الخريفي هن «المدعوات» من أقارب وأحباب وجيران، والبيان بسيط والحجة فيه قوية داحضة لأي معارض ومخالف في النظر و البصر،
 فـ «العريس» وإن لبس الجميل من الطقوم وانتعل الجديد من النعال اللامعة البراقة، وسارع الزمن والايام في خطف عروسه من أمها وشقيقاتها وعائلتها، إلا أن باله ليس يطمئن، فهو شارد يسرد ويسهو، ويحلم ويستيقظ مفزوعا في تلك الايام، و كأن هموم الدنيا سقطت على كاهليه، رغم الابتسامة العريضة، التي تظهر اسنانه من وراء شفتيه، والسر أن المسكين بدأ يفكر قبل ان تاتي عروسه بحجم «الديون»، وكيف سيسددها، وهو المحدود الدخل والقوة المالية، لكنه كما يقال «مرغم اخاك لا بطل»، فسنه اصبح يقترب من الأربعين (40)، وأسنانه بدأت تتساقط، وشعرات رأسه كلما هبت نسمة ريح، اقتلعت واحدة و ثانية وعشرين واكثر، حتى أصبح بين اقرانه ينادونه بـ «الفرطاس»، والزواج اليوم أو غدا، لا مفر منه الا بخوض المغامرة المقامرة، ودعاؤه ردده وبات يكرره سرا و علنا «الله يستر العواقب».
العرض...بهرجة على شاكلة أفلام بوليود...
في خضم التعاسة والكآبة الباطنية التي أصبحت تخيم فوق راس العريس التعيس، كانت نساء من العائلة والجيران والاحباب الاصحاب، تحضرن وتجتهدن في نشاط متسارع، وتخرجن الى المدينة ثم تعدن محملات بأكياس، وقد غيرن من «اللوك» والتسريحة المعتادة، والتي الفها الازواج لوقت طويل ، حتى ان هؤلاء اشتبهوا في زوجاتهم واعتقد  بأنهن عارضات، قدمن من عالم «الفايشن» وعروض الازياء، فساتين على المقاس آخر موضة، ومكياج في روعة الرسم على المُحيا ، كل شيء تغير في تلك الزوجات و بناتهن وجارتهن وقريباتهن، وكأنهن فراشات ناعمات جميلات،جرحت من قمقم بعد أن كانت دودة قز لا تثير الجمال ولا الإعجاب، ثم طارت في هواء لطيف، وهي تتباهى بجناحيها المزركشتين، بحثا عن الورد والرياحين تطعمه وتتلذذ بمذاقها الشهي، تردن تلك الزوجات المعجبات بأنفسهن، أن تظهرن بأبهى حلة، وتنافسن غريمتهن، بل حتى العروس.
الحساب والنّفقات...
بلغة الرياضيات والحساب والارقام، استقصت «الشعب» في طرح وعرض بسيط، متوسط تكلفة كل ضيفة تمت دعوتها الى «العرس الخريفي»، وكانت تلك الحسابات صادمة وغير متوقعة، فالواحدة من تلك السيدات الجميلات، قيمتها في مزاد اللباس والعطر الفواح والمجوهرات التي زينتها، والمروحة التي اختارتها بعناية في

اللون والشكل وهي موشحة بـ «الدانتيل» الابيض، والحقيبة اليدوية الغريبة العجيبة، وتسريحة  الشعر الرونقية، والماكياج الموضوع بعناية رسام ابدع وجمّل وتفنن، حتى صرن وكأنهن «لوحات»، والحذاء النعل الجميل، لا تقل عن الـ 20  ألف دينار، بحساب متوسط فيه تخفيض شديد، فالتسريحة الجديدة تراوح بين الـ 1000 و 2500 دينار، والفستان لا يقل عن الـ 5 و7 الاف دينار، والحذاء النعل، سعره بين الـ 2500 و3 آلاف دينار، والمروحة المطرزة قيمتها في السوق تصل الى الـ 1000 دينار، ثم الماكياج والعطر، في الغالب لا يزيد عن الـ 1500 دينار، تضاف الى تلك القيم المالية مبلغ الهدية، والذي هو في الغالب بين الـ 500 و5 آلاف دينار، للبعيدة والقريبة من الأهل، وليس يتوقف الامر عند هذا الحد، فإذا كانت السيدة الجميلة لديها بنت، فالنفقة تقل قليلا أو تساوي، والحساب المجموع سيساوي ويزيد عن الـ 20 ألف دينار، كل تلك الدنانير تضرب في 300 مدعوة على الاقل ، فتصبح تساوي في الإجمال 600 مليون سنتيم، وهنا المفارقة التي تقبل القسمة أو التنازل، عريس تعيس للديون التي تنتظره، وسيدات من ذهب وحرير، فاين الموازنة.
نهاية العرس الخريفي...
وفي سياق البهرجة والغناء والرقص على الايقاع والطعام بالالوان، والحلوى بالاذواق والمطعم، ينتهي العرس ويعود الجميع الى ما كانوا وكن عليه، وتسقط تلك الاقنعة الجميلة، وتختفي تلك الفساتين الحريرية، وتخبأُ الاكسيسوارات، ويستعيد التجار ما أجروه من حلي وفساتين للصبايا من الصغيرات والأمهات المتزوجات، اللائي فضلن تأجيرها على شرائها، وهنا تستفيق تلك الجميلات بانهن انفقن كثيرا، ولم يتمعتن الا قليلا، ساعات معدودات كلفتهن ما لا يقل عن الـ 20 و30 ألف دينار، وتبدأ من لم يكن لديها مدخرات في البحث واستلطاف الزوج المسكين، أن يتكرم ويكرمها ويسدد دينها، وعلى الضفة الأخرى، العريس التعيس يبكي داخليا رغم فرحته بعروسه، ويحسب ويقول، لو تصدقت تلك المدعوات بثلت ما اشترينه، لكان «فرطاسا» سعيدا ولن يزيد.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18126

العدد18126

الأحد 15 ديسمبر 2019
العدد18125

العدد18125

السبت 14 ديسمبر 2019
العدد18124

العدد18124

الجمعة 13 ديسمبر 2019
العدد18123

العدد18123

الجمعة 13 ديسمبر 2019