برلمانيون ورؤساء المجالس البلدية

المعجزة تحققت بفضل المصالحة :

لم يتوان بعض البرلمانيين ورؤساء المجالس البلدية على اختلاف انتماءاتهم الحزبية في البوح بمواقفهم إزاء ما تحقق بعين الدفلى، بعد مجاراتها لتطبيق ميثاق السلم والمصالحة وانعكاساتها على المجال التنموي والتطور الاجتماعي.
 أكد لنا هذا الأمر كل من عضو مجلس الأمة، أعمر بورزق ونائبا المجلس الشعبي الوطني محمد ناجم ومحمد مقران ورئيس بلدية تاشتة لخضر مكاوي وأحمد غلاب، رئيس بلدية الروينة، قائلين:  ان 36 بلدية عانت الكثير في العشرية السوداء التي زرعت الرعب والخسائر والتأخر التنموي، هي  شاهدة اليوم على القفزة العملاقة التي حققتها الولاية رغم وجود بعض النقائص التنموية القليلة التي مازالت بحاجة إلى مشاريع إضافية رغم ما تبذله السلطات الولائية من جهود كبيرة  لتلبية الاحتياجات.
 لكن ما تم تجسيده بحسب أوعمر بورزق وناجم محمد ورئيسي البلديتين كفيل بأن نخطو خطوات إلى الأمام لتحقيق الأهداف المسطرة للمصالحة وتحسين ظروف العيش.  لعل ما أنجز من مشاريع الغاز والسكن والصرف الصحي والهياكل التربوية والجامعية، وفي القطاع الفلاحي والإستثماري، يعد من المؤشرات الناجحة التي تجعل الولاية أمام رهانات  كبيرة وتطور أكبر، يقول بورزق ورئيسا بلديتي تاشتة والروينة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18302

العدد18302

الإثنين 13 جويلية 2020
العدد18301

العدد18301

السبت 11 جويلية 2020
العدد18300

العدد18300

الجمعة 10 جويلية 2020
العدد18299

العدد18299

الأربعاء 08 جويلية 2020