الكاتب والباحث السياسي عز الدين عقيل لـ «الشعب»:

القوى الكبرى تتصارع على ليبيا ولا تملك تصوّرا للحل

أجرى الحوار: حمزة محصول

يحمل الباحث السياسي الليبي عز الدين عقيل في هذا الحوار الغرب مسؤولية الأوضاع المأساوية التي تعيشها ليبيا في الوقت الراهن، ويؤكّد أنّ استخبارات الدول الكبرى تبحث عن أرضية اتفاق لتقاسم المصالح فيما بينها يمكن أن يكون هناك حل، معتبرا أنّ الليبيين غير قادرين لوحدهم على تجاوز الأزمة.

❊ الشعب: لجأت الجماعات الإرهابية إلى أسلوب جديد، يتمثل في استهداف المدنيين مباشرة، حيث فجرت مسجدين في بنغازي في شهر، بما يفسر ذلك؟
❊❊ عز الدين عقيل: الجريمتان الأخيرتان في بنغازي تطورين طبيعيين للأزمة الليبية، ورغم بشاعتهما إلا أنهما فرصة لتجاوز المأساة، وتؤكدان في الوقت ذاته نهاية العمليات العسكرية ضد الجماعات الإرهابية في المدينة.
إذ يمكن القول أن بنغازي باتت على قدر معتبر من الأمان، بحيث لم يعد الإرهاب قادرا على الوصل إليها إلا عبر التسلل ووضع متفجرات.
وبشأن استهداف المدنيين، لا يعتبر الإرهاب أهل بنغازي مدنيين، بالنظر للدعم الكبير الذي قدّموه للجيش، وعشرات الشباب تطوّعوا لقتال الجماعات الإرهابية حتى نجحوا في طردها من المدينة، وبالتالي هم ينتقمون اليوم عبر استهداف هؤلاء السكان داخل المساجد، كما أن هذه الأخيرة تابعة للتيار السلفي الذي قاتل إلى جانب الجيش أيضا.
وأريد أن ألفت إلى القراءات الخاطئة التي قدّمتها بعض القنوات العربية للتفجيرين الإرهابيين، حيث اعتبرت الأمر ضربة لقدرات الجيش الليبي بقيادة حفتر في تأمين مدينة بنغازي، في تناغم فاضح بينها وبين الجماعات الإرهابية والرسالة التي تريد إيصالها.
❊ ما هي خريطة انتشار الجماعات الإرهابية حاليا في ليبيا، بعد الهزائم التي لحقت بها في عديد المدن؟ وكيف تتصرّف لمواصلة أنشطتها الإجرامية؟
❊❊ نظام الخلايا النائمة للجماعات الإرهابية موجود في كل مناطق ليبيا وبشكل كبير، فبعد الهزائم التي تلقوها في عديد المدن كطرابلس، صبراتة غيران ومختلف الأماكن، انحسر لديهم البعد الخاص بالمجاهرة والمواجهة المباشرة مثلما كان الحل في سيرت وبنغازي، ولجأت إلى الجنوب لتخبئ هناك وتعيد هيكلة نشاطها باتباع نمط مختلف.
وحسب ما سرب من تقرير سيعرض أمام مجلس الأمن الدولي، فإن هذه الخلايا تتاجر في الهجرة غير الشرعية، المخدرات والسجائر، وكذا نصب نقاط التفتيش الفجائية لسلب ونهب المارة للحصول على التمويل المادي.
وقد تمّ تحرير سيرت من الإرهاب بطريقة بدائية، حيث استخدمت أمريكا صورايخ سوت المدينة بالأرض لأنها لم تستهدف المجرمين، ولكن رمزية المدينة التي ينحدر منها العقيد معمر القذافي، واستخدمت مليشيات تسمى البنيان المرصوص على الأرض والتي لم تكن بالنجاعة المطلوبة وهو ما سمح للإرهابيين بالفرار.
ولوحظت مؤخرا تحركات لفلول الجماعات الدموية في الوسط والجنوب، ولابد من ضغط العالم وبشكل جدي لمجابهتها.
❊ تخوض الأطراف السياسية اللّيبية بإشراف الأمم المتحدة حوارا شاقا، ولا يبدو أنه حقق نتائج ملموسة على الأرض، ما المخرج الأنسب للأزمة؟
❊❊ الحل في ليبيا في تصوّري لن يتأتى بحوار الأطراف السياسية الحالية التي لا تملك وزنا على الارض، ولديها فقط سلطة افتراضية في المجالس وتسيير الموارد المالية، وإنما بجمع أمراء الحرب على طاولة واحدة وبضغط من هذا الذي يسمى المجتمع الدولي الذي ذبحنا.
ومثلا خليفة حفتر من أمراء الحرب الذين يجب أن يكونوا على طاول الحوار، لأن الجيش الليبي الذي يتولى قيادته، نواة مهمة وجزء من الجيش الذي نتطلّع إليه، ليس بالصيغة النهائية، ولكن يمكن أن يساهم مع بعض الضباط الشرفاء في غرب البلاد في تكوين مؤسسة عسكرية محترفة.
ولا يجب أن يفسح المجال أمام المليشيات المسلّحة أن يأتوا بتشكيلات جهوية أو قبيلة أو إيديولوجية، ويقحموها داخل الجيش.
وهناك نقطة مهمة، ليبيا اليوم، هي مثل سيرالون أو البلقان، لن تحل أزمتها دون إشراك أمراء الحرب مثلما فعلت كولومبيا، فبعد سنوات من القتال وسقوط 6 ملايين ضحية تفاوضت مع قادة جماعة الفارك المتمردة، وتمّ التوصل لنزع السلاح، فليبيا دولة أسقطها متمرّدوها ويجب أن يتركوها.
❊ أيّ دور يمكن أن يلعبه المجتمع الدولي؟
❊❊ من صنع الكارثة في ليبيا هو الغرب اللعين والمنافق، لا يوجد شيء اسمه المجتمع الدولي، هناك 5 دول قوية تسيطر على المجلس ولديها سكريتارية اسمها الأمم المتحدة، ولها مصالح خاصة تتقاطع مع دول أخرى كبيرة مثل اليابان وألمانيا، وتقوم بفرض قرارات على مجلس الأمن وفقا ما يخدم المصالح الضيقة المشتركة.
ومن ذبح ليبيا بعد صدور القرار رقم 1973 القاضي بتدخل الناتو، هي الصين وروسيا، اللتان لم تستخدما حق الفيتو. يومها لم يكن بوتين رئيسا لروسيا بل ميدفيدف الذي باعنا بصفقة تجارية مع أمريكا.
والمشهد اليوم، هو أن القوى الكبرى تتصارع فيما بينها على ليبيا، وهي لا تملك لحد الآن تصورا للحل، فالولايات المتحدة تريد إنشاء قاعدة عسكرية في جنوب ليبيا «أفريكوم» لتكون الأكبر في إفريقيا.
وفرنسا تريد العودة إلى إقليم فزان على الحدود الجزائرية، وتستخدمه في مراقبة مساحة شاسعة تمتد حتى موريتانيا ونيجيريا أي تنشط بوكو حرام، وتملك القوة العسكرية لمجابهة تحركات أية قوة معادية لها وتقدم الحماية لدول غرب إفريقيا أي تملك نفوذا واسعا.
أما إيطاليا فهي تريد ليبيا كاملة، وبالضبط، تريد من الدول الأخرى أن تحترم نفوذها التقليدي مثلما تحترم هي نفوذ تلك الدول في مناطق أخرى من العالم، وقد طلب وزير الخارجية الايطالي من ترامب دون تردد أن تكون الأولوية لبلاده في ليبيا.
ورأى الجميع كيف أقامت إيطاليا الدنيا ولم تقعدها عندما جمع الرئيس الفرنسي السراج وحفتر في باريس، وأفسدت كل ما فعله ماكرون، وقالت إن الشرعية الوحيدة مصدرها الأمم المتحدة لأنها تعتقد أن لها حقوق تاريخية في ليبيا.
الغرب منافق، زعم أنه أسقط القذافي من أجل الديمقراطية، ولماذا لا يتدخل الناتو اليوم لمساعدة أهالي تورغاء المتواجدين في العراء بفعل تعنت المليشيات المسلحة.
والمحصلة، هناك حوار سري بين أجهزة مخابرات هذه الدول، وعندما تتصل إلى اتفاق حينها لن تجد واحد من المليشيات المسلحة  على الأرض.
❊ هل يفهم من ذلك أن اللّيبيّون عاجزون بشكل كبير عن إيجاد حل بأنفسهم؟
❊❊ لا أعتبر أنّ الليبيين عاجزون عن الحل، ولكن تاريخا لم يدخلوا نزاعا مسلّحا على السلطة دون حرب أهلية، هذه المرة هي حرب مصالح وليست نتيجة عداء بين الأطراف، ولم يحمل لنا التاريخ خلال مائة سنة الأخيرة أنّ حربا أهلية حلت بالمظاهرات أو الانتخابات وبجهود أهلها لوحدهم.
❊ عيـّن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرس، الدبلوماسي غسان سلامة كبمعوث شخصي له إلى ليبيا، وقدّم خطّة لمجلس الأمن يجري العمل على تنفيذها، ما هي فرص نجاح جهوده؟
❊❊ غسان سلامة رجل مشوّش وليس لديه رؤية واضحة، قدّم خطّة لمجلس الأمن الدولي تتضمّن تنظيم مؤتمر جامع يشرك فيه «الأطراف المهمشة»، ولا يوجد في قاموس مجلس الأمن مصلح «طرف مهمّش» وإنما طرف سياسي.
وتتضمن الخطة أيضا مصالحة وطنية، كيف تكون مصالحة بين أطراف مسلحة وأخرى عزلاء؟ كيف تعود النخب الليبية المشتتة في الخارج إلى العاصمة الخاضعة تحت سيطرة المليشيات المسلحة، وتمنع حرية الرأي والتعيير؟ لن تكون مصالحة إلا إذا احتكرت الدولة العنف وكانت لوحدها من يمتلك السلاح.
وأول بند في العمل المنطقي لحل الأزمة كان يفترض أن يكون نزع السلاح، وإلا كيف تذهب إلى انتخابات عامة في ظل الظروف الحالية، حيث ستحرص المليشيات صناديق الاقتراع وتنقلها من نقطة إلى أخرى.
الانتخابات في ظرف مماثل ستورّط الرئيس المقبل، الذي سيجد نفسه أمام تحديات وتعقيدات أكبر، لذلك لا بد من إنهاء وجود المليشيات أولا، لذلك أقول أن سلامة قلب الوضع رأسا على عقب.
لقد جاء العالم إلينا بشيء جديد لا يعقل ولا يتحقق، ويؤكّد أنّ المتصارعون عبر أجهزة مخابراتهم على ليبيا يقدّمون لنا في كل مرة سراب.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018