تستخلص الدروس من الحروب والنكسات

سر نجاح أمريكا في بناء مجتمع معاصر...

بقلم: جمال نصرالله شاعر وناقد أدبي

السر الذي يكمن في قوة وجبروت أمريكا لم يكن في يوم من الأيام اقتصادها أو عتادها  المتطور جدا من الأسلحة,بل في استراتيجيتها  السياسية والحضارية,وهذا بعد الحرب الأهلية التي عاشتها عام1861 ثم  كذلك بعد الحرب العالمية الثانية1945,(أي أنها تستخلص الدروس من الحروب والنكسات)أما الشيء الآخر الذي كان في صفها هو فطنتها عقب الحرب الباردة مباشرة  بداية التسعينيات  من القرن الماضي أنها لم تعد  صاحبة مركزية الرجل الأبيض الأنجلو ساكسوني البروتستاني  فقط ,والذي كان يفضل نفسه عن الغير أي عن السود بالخصوص وباقي الأعراق , بل  إنها في مركزية  العالم بعينه  بعد ذوبان وتلاشي القطبين ؟ا ....
فالثورات المتعاقبة لدى التاريخ الأمريكي بالخصوص والأخرى في العالم مكنت القيادات الأمريكية  من حصد الحريات المدنية لأفراد مجتمعها والتي بدورها مكنت من وجود ثورة معلوماتية وثورة في الهندسة الوراثية وصولا إلى ثمرات الأنترنات.كل هذا أعطى المجتمع قوة إضافية كي يضع نسقا أخلاقيا وفلسفيا مغايرا للأنساق التقليدية التي نعرفها.وهذا بفضل كسر كل ما له صلة بالعرق واللون بل بفضل التزاوج  ليس بين البيض والسود فقط بل بين مختلف الأجناس حتى الأسيوية والهندية   وكذا نتيجة الإندماج المجتمعي.حتى وصل الأمر لوجود عدد هؤلاء المهاجرين ( والمسمون بالأقليات العرقية)في عدة ولايات نحو أكثر من حجم الرجل الأبيض نفسه؟ وحينما نعلم بفقدان مركزية الرجل الأبيض. ها نحن نسمع  يومها  بروزعدة أفكار ومخاوف تلوح باندحار وتلاشي مركزية الرجل الأبيض,وهذا ما جر بعض المحللين إلى طرح مخاوف أخرى شبيهة بفقدان مركزية أمريكا  نفسها؟ا لكن ذلك ما لم يحدث نتيجة الحرص واليقظة والاسفادة من كل ما هو جديد؟ا
يقول الكاتب سليمان ابراهيم العسكري في إحدى مقالاته بمجلة العربي, بأن المجتمع الأمريكي يتشكل  من الجيل الأول  المكون من الهجرات المتعاقبة وهؤلاء لا توجد أمامهم  فرص كبيرة للنمو والحركة فهم يقضون معظم وقتهم في هذا الوطن الجديد غرباء ثقافيا وفقراء ماديا,عاجزين عن الاندماج في هذا المجتمع الجديد فضلا عن الانصهار فيه,لهذا تبقى هذه الفئة في قاع المجتمع,تزاول أعمالا غير مؤثرة كالمهن اليدوية التي لا تحتاج إلى مهارات عالية,أما الفئة الأخرى التي تشكل الطبقة الوسطى فهي من حملة المؤهلات العلمية كالأطباء ومهندسي الكمبيوتر,ورغم ذلك تبقى مُحملة بتراثها الثقافي وسلوكها الاجتماعي والديني,بصورة يصعب التخلص منها....لكن التركيز ينصب على الجيل الثاني ممن يولدون في أحضان الثقافة الأمريكية ويتشربون قيمها,من خلال مناهج التعليم والاحتكاك بالواقع اليومي(وهكذا تبدأ تلك الهجرات المتلاحقة في الانسلاخ التدريجي من ثقافاتها القديمة والتقليدية,لتتبنى السلوك والقيم الأمريكية) ولم تكن هذه العملية سهلة أو سريعة ولكنها أخذت مداها طوال الأعوام السابقة,وهذا بفضل السياسة التعليمية التي وُضعت على أسس تتجاوز الاختلافات العرقية وتحث على التفاعل بين الألوان المختلفة,ولا تُميز بينها .كذلك إلى الدور النشط والفعال للإعلام الأمريكي بكل أنواعه,لأن رياح العولمة أوجدت مؤسسات غير حكومية والتي كانت تقفز على العرق واللون وتتجاوز العنصرية وتساهم في زيادة التعاون بين أٍركان المجتمع رغم ألوانه المختلفة. فنجح كل شيء وجاء بثماره الخصبة بفضل الانفتاح وعدم اللإقصاء.
وحتى لا نطيل هنا لأن تفاصيل الشرح كبيرة نقول بأن السياسة الأمريكية طوال حقب نجحت في صناعة قوتها ومقومات ما يبقي على هذه القوة أجيال بعد أجيال, لا لشيء سوى أنها تعلمت من الآخر واستفادت منه بل نزلت إليه وعاشت معه وتفهمت تفاصيل أفكاره وخصوصياته وطموحاته,حتى عرفت كيف تتمركز هي وتتخندق وتذوّب الكل في بوتقة إسمها الإنسان المعاصر....جاء هذا بعد عدة دراسات حتى لا نقول تنازلات شعارها العلم والتقدم .وأن أمريكا لو ظلت تعيش على أهواءها وأساطيرها التي تمجد الذات والأنا لما وصلت إلى ما وصلت إليه اليوم بل اتبعت سياسة لم الشمل والاحتكام إلى آخر ما توصل إليه العقل البشري.لذلك نجحت في أن تتبوأ دور الأم الريادي...وهذا ما كان للأسف ينقص الشعوب العربية التي  هي تتبنى الإسلام.نبراسا لها..فالإسلام نفسه كان يدعو إلى نفس النهج الذي انتهجته أمريكا في حقيقة الاستفادة من الجميع وتطبيق العدالة الاجتماعية في شتى الميادين. وعدم التمييز بين البشر...لكن هذا المجد والريادة الحضارية سُرقت منا نتيجة غرقنا في البكاء على الماضي وتضخيم الذوات...والعيش على رصيد ماضوي من الأمجاد حتى نبض وفنى.


 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18188

العدد18188

الجمعة 28 فيفري 2020
العدد18187

العدد18187

الأربعاء 26 فيفري 2020
العدد18186

العدد18186

الثلاثاء 25 فيفري 2020
العدد18185

العدد18185

الإثنين 24 فيفري 2020