بطولات في ربوع الزِّيبان

معارك، عمليات وكمائن ملحمة نوفمبر 1954 بولاية بسكرة

بقلم: فوزي مصمودي باحث في التاريخ الحلقة الأولى

 مع اندلاع ثورة غرّة نوفمبر 1954 المجيدة، كانت بسكرة مهيّأة لاحتضان هذه الملحمة الخالدة، كيف لا وقد كانت سبّاقة للإسهام في التحضير لها عمليا، منذ تأسيس المنظمة الخاصة ( المسلحة ) عام 1947، من خلال الأسلحة التي مرّت في ربوعها عبر: زريبة الوادي، زريبة حامد، طوماس (الإخوة حرزلي)...  وكان من أبرز الذين تحمّلوا عناء وخطورة نقل هذه الأسلحة ــ التي تعود إلى زمن الحرب العالمية الثانية ــ من الصحراء الليبية إلى الوادي، مرورا ببسكرة صوب الأوراس الأشّم المجاهد الفذّ محمد عَصَّامي  ــ رحمه الله ــ وغيره.


عدا نشاطها المتميّز قبل ذلك ضمن الحركة الوطنية والإصلاحية، حيث برز نضالها في المجال: السياسي، الإصلاحي، الصحفي، الكشفي، الرياضي.. وقبل ذلك مقاوماتها الشعبية المسلحة ضد الغزاة الفرنسيين، خلال القرن  19 م ..
  مع اندلاع هذه الملحمة شهدت بسكرة وما جاورها (ولاية بسكرة) العديد من المعارك والعمليات الفدائية والاشتباكات والكمائن، التي أرهقت الإدارة العسكرية للاحتلال الفرنسي وكبّدت جيوشه خسائر كبيرة؛ سواء كانت بشرية أم مادية أم عسكرية، مما لا يمكن حصره في هذه الصفحات المعدودات، وقد تجلّت هذه العمليات في:
الهجومات 5 ليلة أول نوفمبر
 احتلت بسكرة الرّيادة لاحتضانها (خمس عمليات) بطولية، ليلة أول نوفمبر 1954، استهدفت مصالح العدو الحيوية بقلب المدينة، وبذلك يحتفظ رصيدها الثوري بـ 1/6 العمليات العسكرية التي نُفّذت عبر التراب الوطني في تلك الليلة الليلاء، عمليات نوعية قامت بها خمسة أفواج بقيادة البطل الشهيد حسين برحايل، وبتوجيه من قِبل البطل الشهيد مصطفى بن بولعيد الذي سلّم لهذه الأفواج 18 قطعة سلاح، وقد أشرف السيد سليمان الوهراني الشهير باسم ( سليمان لاجودان ) على تدريب هذه الطلائع، وقد شملت هذه الهجومات:
1 ــ الثكنة العسكرية، التي عُرفت بعد الاستقلال بـاسم ( سبيطار القصبة) بقيادة الشهيد حسين برحايل.
2 ــ محطة القطار بقيادة المجاهد أحمد قادّة، وبمشاركة مجموعة من المجاهدين كان منهم المجاهد الطيب ملكمي ــ أطال الله في عمره ــ  
3 ــ مركز الشرطة، مقابل مديرية التربية سابقا، بقيادة الشهيد عبد القادر عبد السلام.
4 ــ  المولّد الكهربائي، بحي جبل الضلعة بقلب المدينة، بقيادة الشهيد عبد الله عقوني، وبمشاركة عدة مجاهدين، كان منهم المجاهد محمد الشّريف عبد السلام ــ أطال الله بقاءه ــ  
5 ــ مركز البريد، مقابل مقر بلدية بسكرة الشهير باسم ( دار الصّيُودة ) ومقر إذاعة الجزائر من بسكرة، بقيادة الشهيد إبراهيم جيماوي .
معركة لعروسين بين طولقة وفوغالة
بتاريخ 09 أفريل 1956 بالناحية الثالثة بقيادة الصادق جغروري وعبد الحميد خَبّاش والتومي بن عاشور، وبمشاركة عدد من جنود مركز أورلال وطولقة الذين التحقوا بصفوف الثورة، وقد بلغ عدد المجاهدين فيها 104، فيما حشد الغزاة عساكرهم المدعّمة بالطائرات والدبابات، وقد دامت المعركة يوما كاملا، وأسفرت عن استشهاد مجاهد واحد وهو الشهيد قالّة بلعيد، وجرح وقتل العديد من أفراد العدو، كما أُسر ضابط فرنسي، ومن الذين شاركوا في هذه العملية السادة: نور الدين مَنّاني، الحاج إبراهيم خَبَاش، السايب بولرباح، الحاج بلقاسم مستاوي، حَمّة بن أحمد لعذاوري، عبد الحميد القنطري..
هجوم الشَّقّة قرب أوماش
   يوم 25 ماي 1956 بإشراف الشهيد نور الدين مناني، والشهيد السايب بولرباح والشهيد محمد شعباني والمجاهد أحمد خبزي، وقد أسفر الهجوم عن حرق عتاد الشركة الفرنسية، وقتل اثني عشر من المستوطنين الفرنسيين، أما المرأة الفرنسية التي وُجدت معهم فلم يمسّوها بسوء .
عملية فدائية بقلب مدينة بسكرة
 بتاريخ 28 جويلية 1956و قام البطل حفناوي علوي ومعه ثلاثة من المجاهدين بشارع الحكيم سعدان حاليا بالهجوم على جيب عسكري فرنسي، كان على متنه ضابط ومجموعة من الجنود، فقتلوهم عن آخرهم.
 كان ردّ فعل العدو ارتكابه ( مجزرة الأحد الأسود ) الشهيرة، يوم 29 جويلية 1956 ضد المدنيين العزل من أبناء بسكرة بوسط المدينة والأحياء المحيطة به، كساحة الحرية مقابل فندق بالاص سابقا ( دار الثقافة أحمد رضا حوحو حاليا)، سوق الحشيش، رأس القرية وحول تمثال الكاردينال لافيجري مقابل محكمة بسكرة سابقا ... وغيرها من الشوارع والأحياء، وقد أسفرت هذه المجزرة المروّعة عن استشهاد أكثر من ( 300 مدني ) بشهادة ضابط فرنسي.
كمين طولقة
 نصّبه أفراد من جيش التحرير الوطني برحبة الجنازة بطولقة بتاريخ 31 أوت 1956، أدى إلى مقتل العديد من أفراد العدو، كما استشهد بن سالم رابح، وجرح المجاهد علي قوجيل. وانتقاما لقتلاه عمد العدو إلى قتل المجاهدين صالح عمر، حمود مسعود بطولقة، والعالم الشيخ عبد الحفيظ جَلاب، وإبراهيم عمارة وجناد أحمد بن الصادق وحايف علي بن جموعي وخلف الله مسعود بن علي من أبناء بلدة برج بن عزوز بتاريخ 1 سبتمبر 1956.
معركة أورشمضاس بعين زعطوط
 جرت وقائعها في 27 سبتمبر 1956 ببني فرح ( بلدية عين زعطوط حاليا)، وكان عدد المجاهدين حينها ( 180 )، وقد قاد جيش التحرير الوطني في هذه المعركة كل من: الحاج عمر عَسّاسي، محمد بن بولعيد، محمد الشريف بن عكشة، وأسفرت عن قتل وجرح العشرات في صفوف العدو، واستشهاد 75 من المجاهدين، من حاملي السلاح والمسبّلين، كان من بينهم قائد المعركة، كما غنم مجاهدونا مجموعة من الأسلحة.
معركة وادي خلفون ببلدية البسباس
 ببلدية البسباس ( بدائرة سيدي خالد حاليا)، وهذا بتاريخ 7 نوفمبر 1956 بقيادة البطل الشهيد زَيَّان عاشور الشهير بـ ( قائد جيش الصحراء )، وقد نتج عنها قتل عدد من عساكر العدو، واستشهاد ثمانية من المجاهدين، كان من بينهم قائد المعركة الشهيد زيان عاشور.
كمين بين طولقة وبرج بن عزوز
 نَصَبه المجاهد رابح تينة، خلال شهر جويلية 1957 على الطريق الرابط بين طولقة وبرج بن عزوز، وقد استهدف الكمين الحاكم العسكري ( جونيمي ) الشهير محليا باسم ( بوشارب ) الذي ارتكب العديد من الجرائم في حق السكان العزل.
معركة شعبة التّركي بين لوطاية والحاجب
 وكان ذلك في 30 أوت 1957، بقيادة المساعد علوي حفناوي، وبمساعدة المجاهدين: علي عمران، صالحي عبد الله، عصمان لخضر، عبد المجيد بن يمينة، برباش شمس الدين .. وقبيل المعركة تسلّم علوي حفناوي من قائد المنطقة الشهيد سي الحواس ( 40 قطعة سلاح ) جيء بها من تونس في دورية للمجاهد محمد روينة ( المدعو قنتار )، فيما عَسْكَرَ الغزاة في مكان غير بعيد عن المجاهدين، وكانت قواتهم تفوق 600 عسكري، مدعّمة بأسراب من الطائرات وأعداد من المدرّعات والعربات المجنزرة، بينما لم يزد عدد مجاهدينا عن 200 مجاهد.
 دامت المعركة من الساعة السادسة صباحاً إلى غاية المساء، ونتج عنها قتل ما يربو عن ( 400 عسكري فرنسي ) وإسقاط طائرة عمودية كان يقودها كولونيل، كما تم إسقاط طائرتين حربيتين. وبالنسبة للمجاهدين فقد استشهد منهم ( 64 ) وأُسر ( 03 )، كما فُقد لهم ( 16 مجاهدا )، استنادا إلى تقرير لمنظمة المجاهدين ببسكرة.
   للإشارة، فإن أغلب المفقودين قد أُحرقت أجسادهم الطاهرة بالنابالم، الذي استعمل في هذه المعركة. وقد روى هذه المعلومات كل من السادة: صالحي عبد الله، قاضي أحمد المدعو مسعود، علي عبد القادر، الشريف عصمان، عباس سعد، حملاوي بشير.
معركة مشونش
 وتحديدا بحَمّام أولاد زرارة، خلال شهر سبتمبر 1957، نشبت هذه المعركة عقب اجتماع دام ثلاثة أيام، وقد ضم عددا من قياديي الثورة، كان على رأسهم السادة: سي الحواس، أحمد نواورة، عبد الله بلهوشات، مكي حيحي، الحاج لخضر، وقد كشف العدو تحركات المجاهدين ومكان تجمّعهم، عقب قيامه بحملة تفتيشية واسعة بالمنطقة، مما أدى إلى وقوع معركة بين عساكره وبين كتيبة كان يقودها سي الحسين بن عبد الباقي، وقد امتدت من السابعة صباحا حتى الواحدة زوالاً، استشهد على إثرها أربعة مجاهدين، فيما تم القضاء على عدد من المعتدين الفرنسيين.
كمين بين طولقة وبرج بن عزوز
 نصبه المجاهدان رابح تينة وعبد الحميد عمري ومجموعة من المجاهدين بين البرج وطولقة، خلال شهر جوان 1958، إلا أن العدو اكتشف الكمين وحاصر المجاهدين بقوات ضخمة أتت من بسكرة، مما أدى إلى وقوع اشتباك، وبعد عودة المجاهدين إلى برج بن عزوز استشهد بوزيد فكرون رئيس الفدائيين، إلى جانب رئيس اللجنة المدنية بالبرج قويدر الطاهر بن المجاهد امحمد، خلال عملية تمشيط .
معركة جبل برقوق
 بتاريخ 07 جويلية 1958، بقيادة الصاغ الثاني سي الحواس، وكان تعداد المجاهدين حينها حوالي 200، فيما قُدّرت قوات العدو بـ 5000 بين جندي وضابط، مدعّمين بسرب من الطائرات المقنبلة والكَشّافة، وقد تمكن المجاهدون من إسقاط اثنتين منها.
(يتبع)

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18223

العدد18223

الأربعاء 08 أفريل 2020
العدد18222

العدد18222

الثلاثاء 07 أفريل 2020
العدد18221

العدد18221

الإثنين 06 أفريل 2020
العدد18220

العدد18220

الأحد 05 أفريل 2020