الدكتورة عويسات في تصريح لـ«الشعب»:

تنصيب لجنة تعديل الدستور أزال الشكوك

فريال / ب

أكدت الدكتورة فتيحة عويسات نائب رئيس المجلس الشعبي الوطني المكلفة بالتشريع، في تصريح خصت به «الشعب» امس، بأن الاصلاحات السياسية المعلن عنها من قبل رئيس الجمهورية قبل سنتين، تجسدت في الميدان.
وقالت الدكتورة عويسات في نفس السياق، بأن كل الوعود المتعلقة بالاصلاحات السياسية تجسدت، وذهبت الى ابعد من ذلك بتأكيدها بأن تنصيب اللجنة التقنية المكلفة بمراجعة الدستور الذي يتصدر النقاط الواردة في الاصلاحات «قطعت الالسن وكف الحديث».
وحسب نائب جبهة التحرير الوطني، وانطلاقا من تخصصها المتمثل في التشريع فان الدليل على تكريس الاصلاحات فيما يتعلق بالمشاركة السياسية للمرأة مثلا، وجودها بعدد يجعل الجزائر منفردة ويصنفها ضمن خانة الدول القليلة التي توجد فيها  المرأة بقوة على مستوى المجالس المنتخبة من مجلس شعبي وطني ومجالس شعبية منتخبة ولائية وبلدية.
كما ان الاصلاحات تظهر جليا، وفق طرح ذات المتحدثة ترجمة قانون الاحزاب السياسية الذي فتح الباب امام اعتماد تشكيلات سياسية جديدة، كانت ابرز نتائجها، ٢٧ حزبا ممثلا في المجلس الشعبي الوطني وكذلك في المجالس المنتخبة، مضيفة بأن المجلس الفسيفسائي خير دليل.
ولم تغفل ذات البرلمانية قانون  آخر يندرج في اطار الاصلاحات لايقل اهمية، ويتعلق الامر بقانون حالات التنافي مع العهدة البرلمانية، مؤكدة بأنه سار بطريقة عادية، وايجابياته تكمن في تفرغ ممثلي الشعب للعمل التشريعي بصفة كلية باعتباره امرا بديهيا.
وخلصت ذات المتحدثة، الى القول بأن ترسانة الاصلاحات السياسية تجسدت في الواقع، مضيفة « تشكيل لجنة تعديل الدستور المنصبة من قبل الوزير الأول، يستكمل الاصلاحات وتجسد بذلك الوعود الخاصة.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18097

العدد18097

الإثنين 11 نوفمبر 2019
العدد18096

العدد18096

الأحد 10 نوفمبر 2019
العدد18095

العدد18095

السبت 09 نوفمبر 2019
العدد18094

العدد18094

الأربعاء 06 نوفمبر 2019