مؤهّلات الجزائر في عالم القرن 21

قوى تعود و أخرى تدخل السّباق

بقلم: الد كتور محمد العربي ولد خليفة

- III  عندما يستيقظ العملاق الآسيوي

في الجانب الآخر، نجد القارة الآسيوية بثقلها البشري الذي يزيد على نصف سكان العالم كله، ومساحتها الشاسعة بين المحيطين الهنـدي والهـادي هي  ٥٨ . ٤٤ مليون كلم 2، تبرز الصين التي تعود حضاريا إلى المقدمة بدون ضجيج كبير، نقول تعود لأن إمبراطورية الوسط كانت في منتصف القرن التاسع عشر قوة حضارية كبرى نتيجة لتراكم متواصل قبل حوالي أربعة قرون، شهدنا بعض معالمها القديمة والمعاصـرة في زيـارة لهـذا البلد العمـلاق (من 01 إلى 06 ديسمبر 2016) تمكّن هذا البلد العريق في أقل من ثلاثة عقود من التفوق اقتصاديا على الولايات المتحدة، واقتصاده يتفوق الآن مرتين على اليابان الذي كان في نهاية القرن الماضي يتفوق بثلاثة أضعاف على الصين، ومن المعروف أن الثورة الصناعية في اليابان انطلقت في منتصف القرن التاسع عشر 1870 في عهد امبراطورية ميجي.
بالنسبة للصين ليس في الأمر معجزات وخوارق، فبالإضافة إلى إنجازاتها التاريخية السابقة مثل اختراع البارود والورق والحبر والاستراتيجية الحربية بعنوان فن الحرب، التي وضعها سون تزو خمسة قرون قبل الميلاد، وهي أساس علم النفس العسكري في العصر الحديث الذي يستهدف إضعاف معنويات العدو وهزيمته من الداخل، ورفع قدرة الطرف الآخر على الصمود والثقة في الانتصار، فإن نهضتها الحالية تعود إلى إدراك قيادتها أن الإنغلاق (قصّة عصابة الأربعة بقيادة زوجة ماوتسي تونغ التي دمّرت قسما كبيرا مما يُسمّى بالثقافة الدخيلة)، وأنّ ضعفها وهجمة القوى الكبرى الغربية واليابان عليها عن طريق تقسيمها إلى محميات تجارية (Comptoirs)، وتنويم شعبها بالأبيوم يتطلب يقظة تستمدّ طاقتها من تعاليم كونفشيوش الحكيم، وأفكار ماوتسي تونغ الثورية وانفتاح واسع على العالم الخارجي والاستفادة من كلّ انجازاته المعرفية والتكنولوجية وممّا حققته جالياتها الكبيرة من تقدّم وثروة ونفوذ من سنغفورة إلى قلب البلدان الغربية والولايات المتحدة بوجه خاص، ونشير في سياق التحوّلات الكبرى في الصين إلى أن هذا البلد تعرّض لما يشبه الربيع العربي خلال أحداث ساحة تيان آن مين سنة 1989 التي أدّت إلى فرض الغرب لعقوبات إقتصادية وعزلة سياسية ممّا دفع الصين إلى توثيق العلاقات مع روسيا، وخاصة في مجال الطاقة وتأسيس معاهدة شانغاي سنة 2011 التي تجمعها مع روسيا وكازاخستان وطاجاكستان وأوزباكستان.
 - IV  روسيا: مؤشّرات العودة إلى المنافسة الدولية
ومن بين التحولات الكبرى التي يشهدها العالم منذ بداية هذا القرن يقظة عملاق آخر هو روسيا الفيدرالية، بعد انهيار الاتحاد السوفياتي وتصفيه ما ورثه من امتداد جغرافي ونفوذ سياسي إيديولوجي بعد الحرب العالمية الثانية أعلن التصفية والإفلاس رئيسها الأسبق غورباتشوف، وعريضة اتهاماته للنظام الشيوعي في كتابه البريسترويكا أو المكاشفة الذي اعتبره خصوم النظام السوفياتي أكبر اٌنتصار للنظام الليبرالي طيلة القرن الماضي، والملاحظ أن غورباتشوف الذي يبلغ الآن 85 سنة من العمر قد اعترف في حديث مع بي بي سي البريطانية في أوائل ديسمبر 2016 أنّه ارتكب خطأ كبيرا في تشخيصه السابق، وأن الرئيس الحالي فلاديمير بوتين يستحقّ كلّ التأييد والإعجاب.
نحن نتابع في هذه السطور أطروحتنا المتمثلة في عنوان هذا البحث وهي تحوّل مؤشرات التقدّم والقوّة والنفوذ نحو القارة الآسيوية، وما تتمتّع به من ثوابت القوّة Constantes de puissance ، وهي كثيرة بالنسبة لروسيا الفيدرالية نذكر منها:
من الناحية التاريخية الحضارية لروسيا تاريخ عريق يعود إلى 868 عاما قبل الميلاد، وفي سنة 882م تكوّنت الدولة السلافية الشرقية الموحّدة التي اٌعتنقت المسيحية وجعلت من الكنيسة الشرقية الأرثوذكسية المذهب الرسمي للدولة، ولم تتأثر بالغزو المغولي لروسيا بين 1237 و 1240.
وروسيا الفيدرالية هي الآن أكبر دولة مساحة على الإطلاق، فهي تقترب من ضعف مساحة الصين بما يزيد على 17 مليون كم2، وبالتحديد ٢٠٠ . ٠٧٥ . ١٧ كم2، وتحتل المرتبة التاسعة من حيث عدد السكان حسب إحصاء مارس 2016 (٦ . ١٤٦ مليون نسمة).
لروسيا الفيدرالية موقع جيوسياسي متميز إذ لها حدود مع 14 دولة، ويشكل القسم الآسيوي 75 % من مساحة روسيا ويعيش فيه 23 % من سكانها و77% من بقية السكان من القسم الأروبي، ويفصل بين القسمين سلسلة جبال أورال.
لروسيا حدود بحرية تمتد على 37653 كم من الهضبة الآسيوية إلى الولايات المتحدة والصين واليابان وحدود برية بـ: ٢٤١ . ٢٠ كم.
الإسلام هو الديانة الثانية في روسيا بنسبة 14% من مجموع السكان، وقد وصل إلى جنوب روسيا أثناء الفتوحات الإسلامية الكبرى لفارس وبيزنطا، وينتشر الإسلام بوجه خاص بين الشعوب الداغستانية والتتار وكل الشعوب الناطقة باللغة التركية، وبوجه عام توجد الأغلبيات المسلمة في منطقة شمال القوقاز بين البحر الأسود وبحر القوقاز، والإسلام في فيدرالية روسيا هو مزيج من التأثير العربي الفارسي التركي السلافي المتأثر بنظام التربية والتعليم الروسي. D.V.Mukhetdinov: Russian muslim culture: social reality and concept.
يسمى مجموع هذه الشعوب بدياناتها وثقافاتها ولغاتها بالحضارة الأوراسية Eurasian civilisation، ولروسيا مساهمات كبيرة في روائع الفنون والآداب العالمية نذكر منها على سبيل المثال في الآداب بوشكين Pushkin وغوغول Gogol وتولستوي Tolstoy وداستويسكي Dostoevsky وباليه البولشؤي الذي استضفناه سنة 1981 عندما كنت على رأس وزارة الثقافة والفنون الشعبية.
 تعود روسيا اليوم إلى المنافسة على تصدر العالم لما تتوفر عليه من عمق استراتيجي وصناعات متطوّرة، فقد تفوّقت في بداية السباق على اكتشاف الفضاء الخارجي بأول رائد فضاء غاغارين وتكنولوجيات الصواريخ العابرة للقارات، ومحطة الفضاء بايكونور وثاني مصدر للطاقة في العالم وأساطيل تجوب البحار والمحيطات، وهو من بين المصدرين الكبار للسلاح حسب مركز استوكهولم SIPRI، وقد اٌرتفع حجم صادراتها بـ 37 % بين 2010 - 2014 مقارنة بالفترة 2005 - 2009. وله علاقات تعاون قديمة ومتجدّدة مع الجزائر، وخاصة في مختلف ميادين التكوين والتدريب قبل الاستقلال وبعده، والطرف الروسي يظهر استعدادا ورغبة في تطوير علاقات التعاون والصداقة مع الجزائر، وفي إطار الاحترام المتبادل كما أكّد ذلك رئيس الدوما (غرفة البرلمان الأولى) في فيدرالية روسيا في زيارته للجزائر بدعوة من المجلس الشعبي الوطني بتاريخ 04 و05 نوفمبر2015.
 - V  وجهان للقوّة الصّاعدة
في سهول الهندوس
القطب الآخر الذي تتصاعد قوته الإقتصادية والتكنولوجية، ويتزايد وزنه السياسي على الساحة الدولية هو الهند، يعود حضوره الحضاري إلى 2800 و1800 قبل الميلاد في منطقة سهل الأنديس بين المحيط الهندي وجبال الهمالايا التي تسمى سقف العالم، بالإظافة إلى ثروة مائية بعدة أنهار من أهمها نهر الكانج وبراهمابوترا التي تمتد في الأراضي الهندية شرقا وغربا.
من بين مقوّمات الصعود أو مؤهّلات القوّة: مساحة شاسعة تزيد على ثلاثة ملايين كم2 (٢٦٣ . ٢٨٧ . ٣)، وهي البلد الثاني بعد الصين من حيث عدد السكان الذي يزيد على مليار نسمة (٢٩٣ . ١)، ولها حدود بريّة وبحرية مع 14 بلدا في شبه القارة الهندية تزيد على 15 ألف كلم (١٦٣ . ١٥) كلم، وللهند علاقة وثيقة بالحضارة الإسلامية بدأت في القرن الأول للهجرة منذ فتح ما وراء النهر أو ما يسمى بلاد السند، وما وراء النهر في النصوص التاريخية القديمة للكتاب والرحالة المسلمين.
وكانت الهند في التاريخ الوسيط مركز تلاقي الطرق التجارية الكبرى عن طريق تجارة التوابل والحرير، وإلى جانب الأغلبية التي تدين بالهندوسية (٨ . ٧٩ %) من السكان تمثل الديانة الإسلامية (٢ ، ١٤ %) حسب إحصائيات 2011،إلى جانب ديانات أخرى مثل السيخية والزرادشتية التي أوشكت على الانقراض وكانت ديانة فارس (إيران الحالية) قبل الإسلام، وفي الهند الحالية 23 لغة رسمية و4000 لغة أخرى هي لهجات، غير أن لغة الدولة الرسمية هي الهندية بأبجدية خاصة لا علاقة لها بالحروف اللاتينية إلى جانب الإنكليزية.
يظهر ااهتمام العلماء المسلمين بالهند في الدراسة العلمية الهامة التي قام بها العالم الموسوعي أبو الريحان البيروني في أواخر القرن الرابع الهجري منتصف الحادي عشر ميلادي ولد البيروني في مدينة خوارزم في جمهورية أوزباكستان الحالية، نرى أنه قد يكون من المفيد التعريف بأهم دراسة له مازالت مرجعا موثوقا للعلماء الهنود والمهتمين بماضي الهند القديمة، عنوانها تحقيق ما للهند من مقولة مقبولة في العقل أو مرذوله قام فيه بدراسة مسحية شاملة وموضوعية عن العقائد الشائعة في الهند وتنظيم العائلة وعادات الأكل والأعياد الهندوسية وخصائص اللغات السائدة، قد لا نبتعد عن موضوع هذه السطور، إذا أشرنا إلى أن هذا العالم الموسوعي قد سبق عصره بقرون عديدة فقد جمع بين عقلانية إيمانويل كانط 1724 - 1804 ومقولاته عن العقل الخالص وتجريبية ديفيد هيوم 1711 - 1776 التي جعلت من الحس والمشاهدة المباشرة أساس كل العلوم التطبيقية.
فقد ألّف هذا العالم أكثر من 100 كتاب في الجغرافيا والفيزياء والكيمياء والفلك، ومن بين آثاره العلمية المعتمدة إلى اليوم إكتشافه لكثافة المعادن مثل الحديد والزئبق واللؤلؤ...
ومن بين الشواهد على حضور الحضارة الإسلامية في الهند القلعة - القصر تاج محل الذي شيّده الإمبراطور المغولي المسلم شاه جهان تخليدا لذكرى زوجته، وهو من التحف المعمارية التي جمعت بين فنون المعمار الإسلامي الذي بلغ ذروته في العصور الإيرانية والعثمانية والهندية.
وقد أكّد نائب رئيس جمهورية الهند السيد محمد حميد انصاري الذي زار الجزائر بتاريخ 17 إلى 19 أكتوبر 2016، أن بلاده لا تستورد شيئا من المواد الفلاحية ولكن استطلاعات بعض المؤسسات الدولية تشير إلى أن الفوارق الطبقية مازالت شاسعة وكذلك تشغيل ملايين الأطفال بأجور زهيدة، فقد بقي حسب تلك المؤسسات الممهراجا في كلّ سلطته وامتيازاته، وبقي الكثيرون يولدون ويموتون على الرصيف وفي الفقر المدقع .Intouchables
تسارع صعود الهند منذ 1991 نتيجة سلسلة من الإصلاحات الإقتصادية والانفتاح على الاستثمارات الأجنبية وفي بداية العشرية السابقة 2002 انخفض العجز التجاري إلى 1%، وتزايد النمو في السنوات التالية ليتجاوز الصين ويقترب من رقمين في سنة 2015، وهي على وشك أن تتصدّر البلدان الغربية (الولايات المتحدة والإتحاد الأروبي) في تصدير المواد الصيدلانية والسيارات والالكترونيات والبرمجيات، وتتقدم بخطى واثقة نحو صناعات الفضاء وخاصة الأقمار الصناعية، وقد تمّ في أواخر 2016 إطلاق ثلاثة أقمار صناعية أنجزها مهندسون مختصون جزائريون من قاعدة إطلاق هندية، ومن المعروف أن للهند ما يماثل سيليكم فالي الأمريكي لصناعات الالكترونيات والبرمجيات وهي أكبر منتج للأفلام السينمائية بمعدّل فلم كل يوم.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18293

العدد18293

الأربعاء 01 جويلية 2020
العدد18292

العدد18292

الثلاثاء 30 جوان 2020
العدد18291

العدد18291

الإثنين 29 جوان 2020
العدد18290

العدد18290

الأحد 28 جوان 2020