اللغــة بـــين النشــــأة والتطـــوّر

د. محمد عبد الكريم مسعود – مدرسة النهضة الأدبيّة الحديثة في الوطن العربي - سورية

هناك من ينظر إلى تطوّر اللغة العربيّةِ نظرةَ ارتيابٍ وتوجّس، فيرى أنّه نوعٌ من الانحراف اللغوي عن صيغ الفصحى وأساليبها، فهذا الفريق يرى أنّ السّماح بتطوّر اللغة جيلاً بعد جيلٍ يبتعدُ بها عن لغة القرآن بعد قرونٍ عدّة ، كما يبتعد بنا عن تراثنا العربيّ الذي ارتبط بالدّين ارتباطاً وثيقاً، وقد سادت هذه النظرة لدى كثيرٍ من علمائنا وباحثينا، ومازالت تحكُم تفكير كثير من الباحثين المعاصرين تجاه لغتنا العربيّة.
لقد جمع علماؤنا الأوائل اللغة اعتماداً على منهج دقيق، واستنبطوا من النصوص المجموعة ضوابط تحكّم الكلام العربيّ، واستطاعت هذه الضوابط تصوير الواقع اللغويّ تصويرا صادقا حتى نهاية القرن الثاني الهجريّ. ومنذ بداية القرن الثّالث الهجريّ اعتمد اللغويون على النصوص التي جمعها أسلافُهم، ووقفوا باللغة عند حدودٍ مكانيّةٍ وزمانيّةٍ، ونظروا إلى ما جدَّ من ظواهرها نظرة معياريّة في ضوء الضوابط التي تم استنباطها، وظلّت اللغة تنمو وتتطور في استعمالات الكتاب والأدباء، واللغويون لا يلتفتون إلى هذا التطور، وإذا التفتوا إليه كان ذلك في إطار ما صنّفه بعضهم عن لحن العامة والخاصة، وظلّ الأمر هكذا حتى بدايات القرن الماضي.
تُعرف اللغة العربية التي نتكلم بها حاليا باللغة الباقية وقد نشأت هذه اللغة ببلاد الحجاز ثم انتشرت في كثير من جوانبها، وأقدم ما وصل هي بعض النقوش والعلامات التي يعود تاريخها إلى القرن الثاني الميلادي، وأقدم ما وصل من آثارها الباقية الشعر والنثر الجاهليين وجمعا في القرن الأول للهجرة ويمثلان اكتمال هذه اللغة، التي تغلبت لهجة من لهجاتها واستأثرت بميادين الأدب في مختلف القبائل مع فروق دقيقة.
فما اللغة؟ وكيف نشأت اللغات الإنسانية الأولى؟ أهي وحي من عند الله علمها للإنسان؟ أم هي من وضع الإنسان؟ وكيف صنعها؟ ثم ما اللغة العربية؟ وكيف ولدت؟ ومتى..؟ وما هي أهم مراحل تطورها..؟
معرفة ضرورة وضع وتحديد مفهوم وتعريف للغة ومدى دور ذلك في حياة الإنسان كونها الوسيلة الوحيدة لنشأة المعرفة الإنسانية.
إن تعدد المفاهيم والتعاريف في تحديد ماهية اللغة كونها الوسيلة الأولى والوحيدة للتفاهم البشري ولمعرفة الآراء والنظريات العلمية التي عرضت الموضوع جاءت أهمية بحثنا هذا كونه محاولة بسيطة لتحديد ومعرفة اللغة ونشوئها ومراحل تطورها.
أولا: التمهيد
لم تكن كلمة لغة (تعني قديما في معناها ومفهومها كما تدل عليه في الوقت الحاضر. وذلك لما أصابها من تطور لغوي كبير في معانيها المختلفة ودلالاتها وتشعب فروعها.
وكان العرب يعبرون عن أفكارهم بكلمة أخرى هي (اللسان)، كونها تعد الكلمة المشتركة باللفظ والمعنى في معظم اللغات السامية شقيقات اللغة العربية. وإن العرب كانوا يطلقون على الضوضاء التي لا طائل من ورائها (لغوا) من الفعل (ألغى) يلغي بمعنى أبطل، أي عدّ ذلك لغوا. وجاء في الصحاح أن (لغا – يلغو – لغوا)، أي قال باطلا. يقال: لغوت باليمين، واللَّغَا: الصوت مثل الوغَا، وَلغِي بِهِ، أي لهِج به، وَلغِي بالشرابِ: أكثر منه. يقول ابن منظور هي فُعلَة، من لَغَوت – أي تكلمت، أصلها لُغْوَة،. (ككرةٍ، وقُلَة. ولهذا نجد أنّ العرب يميزون بين اللغة واللغو. اللغة كلام يقصد به معنى مفيدا، وأما اللغو فكلم من غير رؤية وتفكير وهو الكلام المهمل، في حين اللغة هي الكلام غير المهمل.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018