التظاهرة الفنية “الصومام” في طبعتها الرابعة

حينما تكون الصورة أبلغ من الكلام

قصر الثقافة: أسامة إفراح

تتواصل منذ أمس السبت بقصر الثقافة مفدي زكريا الطبعة الرابعة من تظاهرة التصوير الفوتوغرافي “الصومام”، التي تتواصل إلى غاية بعد غد الثلاثاء. تشمل هذه التظاهرة، التي تنظمها الجمعية الثقافية “فوكوس” بأوزلاغن، صالونا ومسابقة وطنية، اختارت هذه السنة موضوع “الطفولة”، كما يتوازى معرض الصور بالعاصمة مع فعاليات بولاية بجاية، على رأسها زيارة المنزل الذي احتضن مؤتمر الصومام التاريخي.
يشارك في المعرض 40 مصورا فوتوغرافيا، يمثلون 21 ولاية هي تيارت، عنابة، البليدة، سكيكدة، وهران، بويرة، باتنة، برج بوعريريج، مسيلة، بجاية، الجزائر العاصمة، غرداية، تيزي وزو، سطيف، شلف، تلمسان، الأغواط، معسكر، قالمة، قسنطينة، وتبسة. وتتزامن تظاهرة “الصومام” مع إحياء ذكرى مؤتمر الصومام التاريخي، وإن تعمد المنظمون تقديم الموعد هذه السنة بسبب عيد الأضحى المبارك.
تنقسم الصور المعروضة بين المشاركة الحرة، والمسابقة التي اختير لها هذه السنة موضوع “الطفولة”. وتتشكل لجنة التحكيم التي ستختار الأعمال الفائزة من المصورين الفوتوغرافيين عمر صفوان وياسين حمودي من الجزائر، وزهير دنغير من تونس.
اقتربنا من السيد حكيم جرود، رئيس الجمعية، الذي قال إن هذه الطبعة الرابعة تأتي بعد طبعتين أوليين تم تنظيمهما بإيفري أوزلاغن، وطبعة ثالثة السنة الماضية بدار الثقافة ببجاية. وأكد جرود أن اختيار موضوع “الطفل” للمسابقة يأتي تماشيا مع استراتيجية الجمعية لسنة 2019، الرامية إلى إنشاء مدرسة تصوير للأطفال تضاف إلى الدورات التكوينية المخصصة حاليا للكبار.
يلاحظ زائر المعرض تنوعا في التقنيات والمواضيع، من صور الأبيض والأسود إلى الصور بالألوان إلى الضبابية الفنية، ومن المناظر إلى البورتريهات.. وإلى جانب بعض الكليشيهات المعتادة، فإننا نجد صورا وثقت للحظات عابرة أو فجائية، مع تسجيل تنوع كبير في الجانب الزمكاني للصور، التي يمكن القول إنها في مجملها ذات مستوى فني يفوق المتوسط.
للإشارة فإن الجمعية الثقافية والفوتوغرافية “فوكوس” جمعية فتية، تأسست في 2012 ببلدية أوزلاغن ببجاية على يد شباب شغوفين بالتصوير الفوتوغرافي، وتراهن الجمعية على التكوين وتنظيم الخرجات والمعارض. وإلى جانب معرض ومسابقة “الصومام”، تنظم جمعية “فوكوس” أيضا التظاهرة الدولية “صورة.. امرأة” التي بلغت طبعتها السادسة شهر أفريل الماضي، إلى جانب دورات تكوينية في التصوير الفوتوغرافي توفرها الجمعية بشكل دوري لمحبي هذا الفن من جميع الفئات. كما شاركت جمعية “فوكوس” مؤخرا في الأسبوع الثقافي الجزائري بجنوب أفريقيا، بمعرض عنوانه “الجزائر عبر الصور”، عمل على التعريف بالتراث الجزائري وما يمثله من تنوع ثقافي.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018