الفنان إسماعيل عبد الجواد لـ«الشعب» :

روح الخطاط الجزائري تتسم بالتحدي والصبر والإرادة

ورقلة حوار : ايمان كافي

يعترف  الخطاط اسماعيل  ان شغفه بفن الخط استمر معه حتى مراحل متقدمة، حيث لم يكن اختياره لتخصص جامعي بعيدا عن الفنون حائلا بينه وبين الاحترافية في فن الخط العربي، لأنه «لطالما آمنت بالموهبة التي أملكها وكنت سعيدا بتوجيهات أساتذتي ونصائحهم وملاحظاتهم وتصحيحاتهم خاصة الأستاذ عبد الحفيظ كينة وشيخ الخطاطين بالجزائر الدكتور محمد شريفي» -يضيف محدثنا- سنة 2014 كانت بالنسبة للخطاط نقطة بداية حقيقية في مسيرته الفنية عندما أقام معرضه الشخصي الأول لفن الخط العربي الذي رأى النور في شهر مارس 2015 بمدينة تبسبست.


« الشعب « :بداية كيف تصف واقع فن الخط العربي في الوقت الحالي؟
الخطاط  إسماعيل عبد الجواد : في الواقع هناك غياب اهتمام بفن الخط العربي على وجه العموم، وهوأمر مؤسف للغاية، خاصة لمّا يتعلق الأمر بأحد مقومات الأمة الجزائرية والعربية والإسلامية، قد تأتي فترات تتحسن فيها قيمته المادية والمعنوية كتنظيم مهرجانات دولية ومسابقات وصالونات وملتقيات وغيرها ولكن في الآونة الأخيرة يمرّ فن الخط العربي بفترات عصيبة ومعاناة مقارنة بالفنون الأخرى، بسبب تحجيم المهرجانات أوالتقليل منها أوإلغاؤها تماما وعدم إيلائه أهمية بالغة في المجتمع من الجانب التعليمي التربوي والثقافي و...، توجد بعض الدول العربية والإسلامية تولي أهمية بالغة لفن الخط وينزلونه منزلة عظيمة لعظمة حروف خط القرآن، وفي الجزائر كان المهرجان الدولي للخط العربي والمنمنمات كمحطة سنوية هامة لكل خطاط، إلا أنه بدأت تقل مساحته بشكل رهيب في السنوات الأخيرة، نتمنى أن يهتم مسؤولينا بهذا الفن الراقي وأن يمضوا قدما في إنشاء معهد عالي لفن الخط العربي في الجزائر الذي يعتبر حلم اننتظره منذ سنوات، ورغم كل العراقيل والمشاكل إلا أن روح الخطاط الجزائري تتسم بالتحدي والصبر والإرادة، فتوجد بعض الجمعيات الوطنية المهتمة بهذا الفن تعمل جاهدة على إبقاء شمعة الخط العربي متوهجة دوما، بالتكوين والتدريس وإقامة مسابقات ومعارض وورشات وغيرها.
ما هي أكثر الجوانب الإيجابية التي تدعم الخطاط للمضي قدما في فنه، وما هي أبرز العراقيل التي يواجهها اليوم في الجزائر عموما وعلى المستوى المحلي خصوصا؟
 توفيق العلي القدير هوالدعم الروحاني والفعلي لكل شيء، يمنحك القوة والصبر، العزيمة والإرادة، كلها تغذي حبك وعشقك لفن الخط العربي بعمق وبصدق، مع الوسائل المتاحة من كتب ومؤلفات مطبوعة أوإلكترونية، جمعيات فاعلة جهويا ووطنيا، مهرجانات وتظاهرات وطنية ودولية، صالونات ومعارض وورشات على جميع الأصعدة، جلسات بين خطاطين وهواة للتدريب والكتابة، توفر أدوات الخط العربي وغيرها من الجوانب الإيجابية الطيبة.
أما عن أبرز العراقيل التي يعاني منها الخطاط أوالخط هوتقزيم مكانته والتقليل من شأنه، وهناك أيادٍ مسؤولة عن ذلك، لأن الخط العربي قرين باللغة العربية، التي تعد من مقومات الدولة الجزائرية.  
وعودة القيمة الحقيقية للخط وللخطاط من شأنها في اعتقادي أن تساعد على تنمية الدولة وحضارتها، عندما ستنشأ معاهد مختصة في هذا الفن، ويبرمج فن الخط العربي والفنون الإسلامية في مناهجنا التعليمية منذ الصغر إلى كل المراحل، ويصبح الخط العربي تاج المهرجانات الدولية وليس ضيف شرف فقط، مع تسهيل مشاركة الخطاطين في المحافل الدولية وغيرها، والتفتح على مختلف الحضارات لنشر ثقافتنا الفنية العريقة.
هناك تطور ملحوظ في فن الخط العربي هل لكم من توضيح ؟ وهل هناك مواكبة من قبل الخطاطين في الجزائر لما يعرفه هذا التطور؟
 منذ زمن الحضارات السابقة، عمالقة الخط العربي وصلوا بالخط لمرحلة عظيمة من الجمالية والفن والتنظيم والقاعدية، وقد تركوا لنا إرثا ثقيلا، فتطوره في نظري حاليا مرتبط بالمحافظة على هذا الإرث، ومحاولة نشره في العالم أجمع، وكل خطاط يقوم بدوره في ذلك بما يملك من إمكانات.
وتطور فن الخط العربي يكمن في تواجد المحطات الفنية عالميا، من مهرجانات وملتقيات ذات قيمة عالمية كبيرة، عربيا أوأجنبيا، خاصة وأن الاهتمام بالخط العربي
ليس حكرا على العرب والمسلمين فقط، بل تعدى حدود ذلك، مع تزاوج بين الخط العربي والفن التشكيلي وظهور فن (الحروفية) التي جعلت الحرف العربي يشق طريقه في الفنون التشكيلية العالمية.
أما بالنسبة للخطاطين الجزائريين فلهم مكانة عالمية جعلتهم محل احترام وتقدير من الجميع، أصبحوا يشاركون في عديد المحافل الدولية كأساتذة، مشرفين، مدرسين أوأعضاء لجان تحكيم أوخطاطين مشاركين ينالون جوائز ومراتب عليا، وما هذا إلا ثمرة جهد وصبر وتحدي كبير يتحلون به عن بقية خطاطي العالم، فلم يعد أمر المواكبة شيء يقلقهم لأنهم متميزين بمثابرتهم وتحديهم في شتى الخطوط العربية.

إسماعيل عبد الجواد هوخطاط شاب من مدينة تقرت عشق الرسم والخط والفنون التشكيلية عموما منذ صغره وعمل جاهدا للانتقال به من الهواية إلى مرحلة الاحتراف، اجتهد لتكوين نفسه فيه بالبحث وبتحسين وتطوير قدراته ومحاولة نشر ثقافة الخط العربي في المحيط الذي يعيش فيه من خلال ورشات ومعارض ودورات بمؤسسات تربوية وخاصة ودور الشباب وجمعيات.
يقول الفنان إسماعيل عبد الجواد أن بدايته كانت من المدرسة القرآنية التي ساعدته كثيرا على تعليم وتعلّم الخط بالحبر التقليدي (السمق) واللوحة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018