اختتام الورشة التكوينية الثانية بالمسرح الوطني

خطوة أخرى نحو تأسيس مسرح الطفل للطفل

أسامة إفراح

سُلّمت، الثلاثاء، بالمسرح الوطني الجزائري محي الدين باشتارزي شهادات للأطفال المشاركين في الورشة التكوينية، التي اختتمت تزامنا واليوم الإفريقي للطفل.
وفي هذا الصدد صرّح مؤطر الورشة المسرحي محمد إسلام عباس، أن هذه هي الورشة التكوينية الثانية من الدرجة الأولى، وعرفت مشاركة 24 طفلا، في انتظار ورشة ثالثة حسبه.

 بخصوص الهدف من هذه الورشات الثلاثة، يقول عباس إن الورشة الأولى حضرها 14 متكونا، والورشة الثانية التي انطلقت في العاشر جوان واختتمت   بمناسبة اليوم الأفريقي للطفل، شهدت تضاعف عدد المشاركين الذي بلغ 24 مشاركا.
وقد سمحت هذه الورشة باكتشاف مواهب جديدة في التمثيل، يقول محمد إسلام عباس، خاصة وأنه من بين أهداف المسرح الوطني الجزائري فتح أبوابه على مصراعيها لمسرح الأطفال: «لم لا، بعد انقضاء الورشات الثلاثة قد نختار النجباء والموهوبين ما سيسمح بتقديم عرض للأطفال يمثل فيه أطفال»، وهو ما يدخل في سياق مسرح الطفل للطفل.
ومن بين ما تضمّنته هذه الورشة التكوينية تمارين هامة، على غرار ما يتعلق بالملاحظة، مع المحافظة على العلاقة مع اللعب. يقول عباس: «الطفل ما يزال في مرحلة التقليد ولم ينتقل بعد إلى مرحلة الاستقلالية، وفي مرحلة التقليد فإن الطفل «يلعب» بالفطرة دون أن نطلب منه ذلك».
إذن يُقدّم للطفل ألعاب ولكنها تنمّي الملاحظة والتركيز والانتباه والذكاء لديه، ومن بين التمارين ما يتعلق بتطوير الحواسّ الخمس،  «نعلمهم كيف يستخدمون حواسهم، وأي ملاحظة يلاحظونها يتوقفون عندها ويطرحون أسئلة، لماذا وكيف؟». ويشير محمد إسلام عباس إلى أن هذه التمارين تعمل على تطوير الفضول الإيجابي، بمعنى الفضول من أجل الاكتشاف والتعلّم.
ومن النقاط التي يراها المشرف على هذا التكوين غاية في الأهمية، جسم الطفل الممثل، فالأطفال لديهم جسم مرن، فالممثل جسم وصوت وروح، لذلك يجب عليه أن يعرف كل قدراته الجسمانية والصوتية.
ودعا محمد إسلام عباس الأولياء المهتمين بتكوين أبنائهم مسرحيا، إلى متابعة موقع المسرح الوطني على الشابكة، أو التردد على مبنى باشتارزي، للتعرف على آجال الورشات المماثلة المقبلة. وقال عباس: «قبل انتهاء الورشة كان الأولياء يتوافدون لإدراج أبنائهم فيها، وطبعا أصررنا على أن يتابع الأولياء مستجدات المسرح الوطني والإعلانات المتعلقة بالتكوين، حتى يشارك أبناؤهم منذ بداية الورشة حتى يستفيدوا منها.. لا يمكن للطفل الالتحاق بالورشة في منتصفها، إلا إذا كان خارقا للعادة على المستوى الفني».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18003

العدد 18003

السبت 20 جويلية 2019
العدد 18002

العدد 18002

السبت 20 جويلية 2019
العدد 18001

العدد 18001

الخميس 18 جويلية 2019
العدد 18000

العدد 18000

الثلاثاء 16 جويلية 2019