تجسيدا لاتفاقيات الشّراكة وتوثيق احتفال «سبيبا»

مشـروع الحظائـر الثّقـــــافيّة الجزائريّــــة في مهمّـة ميـدانية بجــانت

أسامة إفراح

 السبيبـا..تــــراث ثقـافي مـرسّخ في الذّاكـرة الجماعيـة

تجسيداً لبنود اتفاقيتي الشراكة الموقعتين مع جمعية قصر تغورفيت السياحية والثقافية، وجمعية أزجر للمهاري وفنون الخيمة، وكلاهما بجانت، تنظم المديرية الوطنية لمشروع الحظائر الثقافية نشاطاً انطلق أمس الأحد ويتواصل إلى غاية غد الثلاثاء. وخلال هذه المهمة الميدانية، يعقد اجتماع تنسيقي مع جمعية أزجر للمهاري وفريق الوحدة المحلية لتسيير المشروع، كما سيتم تصوير تحضيرات الطقوس المحلية بتيمولاوين، وإعداد فيلم وثائقي حول «السبيبا» التي يصادف الاحتفال بها يوم عاشوراء.«ےالشعب» تنقل أدق التفاصيل عن هذه التظاهرة التي باتت تقليدا راسخا في التاسيلي ن أزجر.
تأتي هذه المهمة الميدانية استكمالا للحدث الذي نظمته المديرية الوطنية لمشروع «المحافظة على التنوع البيولوجي ذي الأهمية العالمية والاستخدام المستدام لخدمات الأنظمة البيئية في الحظائر الثقافية بالجزائر» (المعروف اختصارا بـ»مشروع الحظائر الثقافية الجزائرية»)، وذلك بتاريخ العاشر جويلية الماضي بالمكتبة الوطنية الجزائرية بالحامة، تحت عنوان «تعزيز الشراكة من أجل الترويج للسياحة البيئية في شبكة الحظائر الثقافية الجزائرية»، والذي تم خلاله إعطاء إشارة الانطلاق لنشاطات السياحة البيئية المبرمجة في اطار المشروع بأقاليم الحظائر الثقافية.
ويتم خلال هذا النشاط، حسب بيان تلقت «الشعب» نسخة منه، يتم عقد لقاء بحضور السلطات المحلية لتسليم عتاد مكتبي للجمعيتين، وذلك لمساعدتهم على أداء مهامهم وتعزيز فاعليتهم على المستوى المحلّي، وكذا عقد اجتماع تنسيقي مع جمعية أزجر للمهاري للانطلاق في تجسيد مشروع «وحدة صناعة التذكارات والهدايا» لفائدة نساء إن أبربر، وهي المنتوجات التي ستكون بمثابة أداة لتعريف الزوار بالتراث البيئي والثقافي للمنطقة. كما سيكون هذا النشاط مناسبة لتوثيق بعض المعارف والمهارات المحلية للحظيرة الثقافية للتاسيلي ن أزجر من خلال جمع شهادات حاملي المعارف من أبناء المنطقة. وبما أن 10 سبتمبر يصادف الاحتفال بمناسبة عاشوراء، وهو اليوم الذي تحتفل به جانت بـ «سبيبا»، وهو معلم موسوم بالهوية الثقافية لمدينة جانت ومصنف كتراث عالمي، سيتم تصوير هذا التقليد الفريد من نوعه، وإعداد فيلم وثائقي حوله.
وفي هذا الصدد، وفي تصريح خاص لـ «الشعب»، قالت نريمان صاحب، المكلفة بالإعلام على مستوى المديرية الوطنية لمشروع الحظائر الثقافية الجزائرية، إنه تم برمجة هذه الأنشطة الميدانية تزامنا مع طقس السبيبا، وذلك لتجسيد واحد من أهم محاور مخطط العمل المتضمن في اتفاقيات الشراكة بين المشروع والجمعيتين، الخاص بتوثيق المعارف والمهارات المحلية بشأن هذا الطقس التقليدي المصنف في 2014  ضمن التراث الثقافي غير المادي العالمي. ويأتي ذلك بهدف تفسيره للأجيال الحالية وحفظه وتناقله إلى الأجيال القادمة.
وفي هذا الإطار، تضيف نريمان صاحب، «سيتم تصوير تحضيرات الطقس المعروفة محليا بتيمولاوين ويوم السبيبا لإعداد فيلم وثائقي حول السبيبا التي  تكتسي رمزية خاصة عند كيل جانت (سكان جانت) مع  إجراء مقابلات مع عينة من السكان المحليين من حاملي المعارف المرتبطة بهذا الطقس».
كما أشارت محدّثتنا إلى القيام بدراسة ميدانية حول إمكانية تجسيد مشروع لفائدة نساء ان ابربر، المتمثل في إنشاء وحدة إنتاج الهدايا والتذكارات المستوحاة من تراث التاسيلي ن ازجر. والهدف منه هو تثمين التراث البيئي والثقافي الذي تزخر به هذه الحظيرة المصنفة عالميا، وتمكين السياح من اقتناء هدايا رمزية تعبر عن خصوصية المنطقة، وتعرف بها على الصعيدين الوطني والعالمي، مع ضمان دخل اقتصادي للنسوة العاملات بهذه الوحدة.
للتذكير، فقد تمّ تنظيم «تعزيز الشراكة من أجل الترويج للسياحة البيئية في شبكة الحظائر الثقافية الجزائرية» شهر جويلية الماضي، إدراكا لأهمية السياحة البيئية لضمان التنمية المستدامة لشبكة الحظائر الثقافية على العموم، والحظيرة الثقافية للتاسيلي ن أزجر بالخصوص، باعتبارها موقعا ذا أولوية. وبما أن السياحة البيئية ترتكز على ثلاث عناصر أساسية: التراث (الطبيعي والثقافي)، الزوار، والسكان المحليين، فقد تم توقيع عدة اتفاقيات شراكة مع المجتمع المدني المحلي للولاية المنتدبة لجانت، وكذا مع المركز الدولي للصحافة، تهدف في مجملها على المحافظة والتحسيس والترويج للتراث الثقافي والبيئي، والتوثيق للمعارف والمهارات المحلية في الحظائر الثقافية الجزائرية، وذلك للوصول إلى الميزة التي تتيحها السياحة البيئية والمتمثلة في ربط الاستثمار والمشاريع الإنتاجية للمجتمع المحلي مع حماية البيئة والتنوع البيولوجي والثقافي للمناطق السياحية، وذلك عن طريق إعداد برامج سياحية تعتمد على توجيه السياحة نحو المواقع المميزة بيئياً، مع التأكيد على ممارسات سلوكية سياحية إبداعية واعية ومسؤولة.
تجدر الإشارة إلى أن مشروع الحظائر الثقافية الجزائرية هو مشروع وطني يسجل في إطار شراكة دولية بين الدولة الجزائرية ممثلة بوزارة الثقافة، وصندوق البيئة العالمي الممثل ببرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالجزائر. وقد كانت الانطلاقة الفعلية لهذا المشروع عام 2014، وسينقضي في 2021.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18051

العدد 18051

الأربعاء 18 سبتمبر 2019
العدد 18050

العدد 18050

الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
العدد 18049

العدد 18049

الإثنين 16 سبتمبر 2019
العدد 18048

العدد 18048

الأحد 15 سبتمبر 2019